كفايات الباحث العلمي

كفايات الباحث العلمي

كفايات الباحث العلمي

كفايات الباحث العلمي

ما هي كفايات الباحث العلمي؟ وما هي مواصفات الباحث ودوره في كتابة البحث العلمي؟ هذا ما سنحاول الاطلاع عليه من خلال مقالنا لهذا اليوم.

تهتم معظم دول العالم وخصوصاً المتقدمة منها بالأبحاث العلمية، فهي أحد المرتكزات الأساسية لتقدم الأمم وتطورها، حيث يتم وضع القوانين والنظريات العلمية وتكتشف الحلول التي تعتبر جوهر العلوم بمختلف تخصصاتها. 

يستخدم الباحث العلمي في دراسته أحد المناهج العلمية التي تساعده على تنظيم البحث، وتمكنه من استخدام الأدوات العلمية بالشكل الذي يؤدي الى الوصول الى النتائج المنطقية المثبتة بالأدلة والبراهين، وتلعب كفايات الباحث العلمي ومواصفاته  دور أساسي في نجاح الدراسة العلمية، فهو الذي يكتشف الظاهرة أو المشكلة وهو الذي يستخدم معلوماته وخبرته وقدراته للوصول الى النتائج الصحيحة والمنطقية.

من هو الباحث العلمي:

إن الباحث العلمي بالمعنى العام هو الانسان الذي يكون تفكيره علمي منظم وتجريبي، والذي يستخدم معلوماته ومهاراته للوصول الى حلول ونتائج خاصة بمشكلة او ظاهرة البحث التي يقدم لها تفسيرات منطقية مدعومة بالبراهين والأدلة، فالتفكير المنهجي المنظم هو أهم ما يميز الباحث العلمي.

كما يمكننا تعريفه بشكل خاص بالدارس الأكاديمي الذي يمتلك كفايات الباحث العلمي، مما يجعله قادراً على دراسة الظواهر او المشاكل المرتبطة بتخصصه العلمي، وهذا ما يساهم بتطوير العلوم والمجتمعات.

ما هي كفايات الباحث العلمي:

على الباحث أن يمتلك عدة كفايات كي يكون قاراً على كتابة بحث علمي أكاديمي ناجح، فما هي كفايات الباحث العلمي:

  • كفايات الباحث العلمية:

على الباحث العلمي أن يمتلك البصيرة وأن يكون متخصص بنفس مجال البحث العلمي، وذلك كي يمتلك القدرة على أن يميز المشكلات أو الظواهر التي يمكن ان تكوّن موضوع بحثه، وكي يستطيع دراستها بشكل علمي ويبني الاستراتيجيات التي توصله الى النتائج العلمية الأكاديمية المثبتة بالأدلة والبراهين.

  • كفايات الباحث العلمي المنطقية:

والمقصود بها شعور الباحث العلمي بظاهرة أو مشكلة البحث ودراسته وفق أسس منطقية مقنعة، ويظهر الباحث من خلال دراسته القدرات العلمية والفردية الإبداعية التي يمكنه من خلالها دراسة المشكلة وتحليل مختلف العوامل والظروف للوصول الى الحلول المنطقية، او الى النتائج المثبتة بالأدلة والبراهين.

  • كفيات الباحث العلمي التحليلية والتخطيطية:

وتتجسد في هذه الكفايات قدرة الباحث على التخطيط والتحليل، وما هي الإمكانيات التي يمتلكها لبحث ودراسة المشكلة والوصول بها الى حلول موضوعية، فهذه الكفايات هي تعبير أساسي عن القدرات التي يمتلكها بتحديد الأساليب والمناهج الصحيحة والمناسبة لمعالجة المشكلة البحثية، وتحديد النوعية المطلوبة للنتائج القادرة على حل المشكلة او الظاهرة.

  • كفايات الباحث العلمي الإجرائية:

إن البحث العلمي كي ينجح لا يمكن الاكتفاء بخطواته التنظيمية واهمال الخطوات الاجرائية، ولذلك يفترض أن يمتلك الباحث العلمي القدرة تنفيذ الخطط بشكل اجرائي، وهذا ما يشمل عمليات إدارة الدراسة وجمع البيانات والمعلومات وتفسيرها وتحليلها، والهدف هو الوصول الى أهداف البحث ونتائجه المرجوة.

  • كفايات الباحث العلمي التقييمية:

والمقصود بها ضوابط ومخرجات الدراسة العلمية، وهي تتجسد بكفاءة الباحث العلمي بمراجعة وتقييم ما قام به خلال خطواته البحثية، ليكتشف الإيجابيات والسلبيات التي قام بها وصلاحية وفعالية دراسته في الوصول الى الحلول المطلوبة، وهل يستطيع كتابة البحث العلمي بالشكل الصحيح الذي يسمح بتعميم النتائج.

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

أهم مواصفات الباحث العلمي الناجح:

على الباحث العلمي كي يصبح ناجحاً أن يتحلى بالعديد من المواصفات التي تساعده على النجاح في عمله العلمي البحثي الأكاديمي، ومن اهم هذه المواصفات:

  • التخصص العلمي في مجال البحث:

لا يمكن للباحث ان ينجح في دراسته العلمية ما لم يكن مؤهلاً بالتخصص العلمي الذي تنتمي اليه المشكلة أو ظاهرة البحث، فهو بحاجة الى امتلاك المقدار الكافي من المعلومات والخبرة والمهارة في موضوع البحث، وبالتالي يجب على الباحث أن يتعمق بتخصصه العلمي بشكل واسع وكبير قبل الشروع بدراسته البحثية.

  • القدرة على ملاحظة الأمور التي لا يراها الآخرون:

لا يمكن للباحث العلمي أن يتطور أو أن يصل الى اكتشافات مهمة، ما لم يمتلك القدرة على الإبداع وقوة الملاحظة التي تسمح له باكتشاف الأمور الجديدة، وأن يخرج بأفكار خلاقة تسمح له بدراستها وإيجاد الحلول العلمية المنطقية لها.

  • الاطلاع على الدراسات والأبحاث العلمية السابقة:

لا يمكن أن يكون الباحث العلمي ناجحاً ما لم يكون مطلع بشكل واسع وكبير على الدراسات والبحوث العلمية السابقة المنتمية الى تخصصه العلمي، كما أنه قد يستفيد من هذه الدراسات السابقة في اختيار موضوع دراسته، وخصوصاً أن معظم الباحثين العلميين يضعون في نهاية أبحاثهم توصيات تشمل من ضمنها نصائح للباحثين اللاحقين بالقيام بأبحاث علمية حول نقطة أو نقاط معينة.

  • الاعتماد على المراجع والمصادر الموثوقة:

لا يمكن ان نكون أمام بحث علمي ناجح ما لم يستند الباحث العلمي فيه الى مصادر ومراجع متعددة، وهنا عليه اختيار المصادر الاصلية الموثوقة، فالاعتماد على مصادر غير موثوقة قد يؤدي بالدراسة العلمية الى الفشل والوصول الى نتائج خاطئة.

  • احترام مختلف الآراء:

إن أي انسان أو باحث علمي يمكن ان يخطئ أو يصيب، وهذا الامر يجب أن يكون راسخاً في ذهن الباحث، فاحترام آراء الآخرين وخصوصاً الباحثين والمختصين منهم هو امر ضروري، حتى وإن اختلفت نظرتهم وآراءهم عن رأي الباحث، فاحترام وتقدير رأي وجهد الباحثين الاخرين من اهم مواصفات وكفايات الباحث العلمي.

  • المنهجية والتنظيم:

إن العشوائية كفيلة بالقضاء على اي بحث علمي وإفشاله، ولذلك على الباحث العلمي أن يتبع في جميع خطوات عمله البحثي منهجية واضحة، وأن يكون التنظيم والترابط والتناسق موجود بكافة اجزاء البحث العلمي، فهذا الامر سيسمح للباحث بالخروج بدراسة علمية متماسكة ومترابطة ومتسلسلة.

  • الأمانة العلمية:

لا يمكن ان نكون امام باحث علمي جيد ما لم يلتزم بالأمانة العلمية، وذلك عبر توثيق مختلف الاقتباسات او المعلومات التي استند فيها الى دراسات سابقة، على أن يجري هذا التوثيق وفق إحدى الطرق العلمية الاكاديمية العروفة على مستوى العالم، ومن خلال التوثيق يمكن أن يتأكد القارئ من أن الباحث اعتمد على مصادر اصلية موثوقة، كما يمكنه العودة بكل سرعة وسهولة الى المصدر للتوسع او التأكد من إحدى المعلومات.

  • الصبر وعدم التسرع:

على الباحث العلمي ان يمتلك الصبر وذلك لأن الدراسات العلمية بحاجة الى التأني وعدم التسرع، مما يسهم في تجاوز العقبات والصعوبات التي قد تعترض عمل الباحث، كما أن ذلك سيشكّل عامل مساعد في الوصول الى نتائج وحلول صحيحة ومنطقية مثبتة بالأدلة والبراهين.

  • احترام وحماية العينة الدراسية:

من كفايات الباحث العلمي ومواصفاته اللازمة أن يكون شخص متواضع يحترم الجميع ويعترف بجهدهم، ومن الأمور التي قد يحتاجها الباحث خلال عمليته البحثية اختيار عينة دراسة معبرة عن مجتمع البحث، والباحث الجيد هو الذي يختار العينة بأسلوب علمي حيادي ويتعامل مع أفرادها بكل احترام، فلا يطرح اسئلة تسيء اليهم، وعليه أن يوفر  الحماية الكاملة لهم، وأن يخبرهم بأهداف البحث وما هو مطلوب منهم، وإن كانت هناك أي خطورة عليهم يجب أن يتحمل مسؤولياته وأن يأخذ موافقة خطية منهم على المشاركة في الدراسة، مع عدم إجبار اي فرد منهم على المشاركة في العمل البحثي بالإضافة الى السماح له بالانسحاب في اي وقت وجد نفسه محتاج لذلك.

 

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف البحث العلمي ومن هو الباحث العلمي، كما اننا ذكرنا كفايات الباحث العلمي، وأهم مواصفات الباحث العلمي الناجح.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك