صياغة أهمية البحث العلمي

صياغة أهمية البحث العلمي

صياغة أهمية البحث العلمي

صياغة أهمية البحث العلمي

 

كلنا نعلم أن عملية تقديم بحث علمي ليس بالشيء السهل، بل يتوجب على الباحث العلمي تقديم عصارة فكره وأقصى جهده ، وكل ما يلزم هذا العمل من صرف الكثير من المال والوقت والصبر حتى يتمكن الباحث من تقديم بحثه الخاص بنجاح ، كل هذا العمل والتعب والعناء ما هو إلا دليل على الأهمية الكبرى للأبحاث العلمية بشكل عام, حيث يمتلك كل بحث علمي أهميته العلمية المتفردة والتي تميزه عن باقي الأبحاث والتي يتطلب من الباحث القيام بذكرها ضمن خطة بحثه العلمي، وفي هذا المقال سوف نقوم بالتحدث عن صياغة أهمية البحث العلمي من خلال النقاط :

 

1-أهمية صياغة أهمية البحث العلمي.

2- كيفية صياغة أهمية البحث العلمي.

4- الفرق بين صياغة أهمية البحث العلمي صياغة أهداف البحث العلمي.

 

أهمية صياغة أهمية البحث العلمي:

 

تعتبر خطوة كتابة أهمية البحث العلمي من أهم الخطوات الواجب على الباحث العلمي القيام بها عند كتابة البحث العلمي، والتي يقوم الباحث العلمي من خلالها بذكر موضوع ومحتوى بحثه العلمي وسبب اختياره لهذا الموضوع بالتحديد، كما يقوم بذكر الفائدة الكبيرة التي سيقدمها هذا البحث وأهميته نسبة إلى باقي الأبحاث العلمية.

أثناء كتابة أهمية البحث العلمي يتطرق الباحث العلمي إلى ذكر سبب اختياره لهذا الموضوع ومدى حاجة القارئ والمجتمع والمجمع العلمي للتطرق إلى هذا الموضوع، كما أنه سيقوم بذكر أهمية النتائج التي سوف يتوصل إليها في نهاية البحث العلمي، وذلك حتى يتمكن الباحث من استكمال خطوات كتابة البحث العلمي ويصبح قادراً على تقديم بحثه وضمان النجاح في عمله.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

كيفية صياغة أهمية البحث العلمي: 

 

حتى يتم كتابة أهمية البحث العلمي بشكل ناجح وصحيح هناك معايير محددة على الباحث التقيد بها أثناء الكتابة ومن أهم تلك المعايير:

1- أن يتم كتابة أهمية البحث العلمي في مكان مخصص لها في البحث العلمي ويكون ذلك في بداية البحث العلمي، حيث من المهم جداً بيان أهمية البحث للقارئ حتى يتمكن القارئ من إدراك سبب كتابة البحث العلمي والفائدة المرجوة من هذا البحث، وبناءً عليه سوف يتخذ قرار الاستمرار في القراءة أو لا.

2- على الباحث العلمي عند كتابته لأهمية البحث العلمي أن يقوم بالكتابة بأسلوب علمي دقيق من جهة، مستخدماً مفردات بسيطة سهلة من جهة أخرى، وأن يعمل على تقديم صياغة لأهمية البحث العلمي خالية من الأخطاء النحوية واللغوية، وذلك حتى يتمكن من إيصال فكرة أهمية البحث العلمي بشكل واضح ومفهوم للقراء.

3- كما يجب على الباحث أن يستفيض بذكر أهمية بحثه العلمي وفائدته للقارئ مستنداً على أدلة وبراهين تدعم رأيه وتقنع القارئ بذلك، ذاكراً الضرورة الملحة التي دعت الباحث العلمي للتحدث وتقديم دراسة عن موضوع بحثه ومدى حاجة هذا البحث للقارئ والمجتمع، حيث يقوم الباحث بتقديم شرح وافي لما يمكن أن يقدمه بحثه في حل معضلةٍ ما مستعيناً ببعض مقولات لعلماء بهذا الموضوع مثلاً أو بذكر بعض الإحصاءات التي لها علاقة بهذا الموضوع. 

4- عند كتابة أهمية البحث العلمي يجب على الباحث التمييز بين أهمية البحث العلمي من الناحية النظرية والفائدة التي سيقدمها البحث العلمي للمجتمع والقراء والمؤسسة العلمية والمعرفة العلمية بشكل عام، وأهميته من الناحية العملية والفائدة التي سيقدمها البحث من ناحية تطبيق نتائج البحث بشكلٍ عملي، يوجد هناك أبحاثاً علميةً تبرز أهميتها من الناحية النظرية فقط، وهناك أبحاث أخرى تمتلك أهمية نظرية وأهمية عملية يجب التنويه لها.

 

الفرق بين أهمية البحث العلمي وأهداف البحث العلمي:

 

يعتقد الكثيرين أن أهمية البحث العلمي لا يفرق عن أهداف البحث العلمي وهذا خطأ شاسع، وفيما يلي سوف نقوم بذكر الفرق بينهما:

1- عند كتابة أهداف البحث العلمي يقوم الباحث ببيان الغاية المرجوة من القيام ببحثه العلمي والتي يسعى الباحث لتقديمها بعد الانتهاء من كتابة بحثه، وذكر النتائج المترقبة لبحثه والتي يسعى الباحث لتحقيقها.

 أما عند كتابة أهمية البحث العلمي يقوم الباحث بذكر الأسباب التي دعت الباحث للقيام بهذا البحث دون غيره من الأبحاث والفائدة المرجوة من كتابة هذا البحث والتي ستعود على القارئ، وذكر الفائدة المرجوة من نتائج البحث العلمي والتي ستعود على القارئ والمجتمع والمجمع العلمي.

2- يتم كتابة أهداف البحث العلمي على شكل بنود مرتبة بشكلٍ منطقي ويجب أن تكون تلك الأهداف واضحة وقابلة للقياس ومن الممكن الوصول إلى تحقيقها، كما أنها قادرة على تقديم شرح للمراد من هذا البحث.

أما عند كتابة أهمية البحث العلمي يمكن أن يتم ذلك على شكل فقرة أو قد تكون على شكل بنود توضح سبب اختيار هذا البحث وأهميته، وتكون قادرة على تقديم شرح للأسباب التي دعت الباحث لاختيار هذا الموضوع وقدرته على إغناء المجمع العلمي.

 

والآن نأتي إلى نهاية هذا المقال والذي قمنا فيه بالتحدث عن موضوع صياغة أهمية البحث العلمي لما يحمله هذا الموضوع من أهمية كبرى لكلٍ من البحث العلمي وللباحث على حدٍ سواء، وذلك من خلال التحدث عن ضرورة وأهمية صياغة أهمية البحث العلمي، ثم قمنا بذكر كيفية صياغة أهمية البحث العلمي بطريقة صحيحة، وفي نهاية المقال تطرقنا إلى ذكر الفرق بين صياغة أهمية البحث العلمي وبين صياغة أهداف البحث العلمي.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك