كيف تستخدم أداة الدراسة المناسبة في رسالتك ؟

كيف تستخدم أداة الدراسة المناسبة في رسالتك ؟

كيف تستخدم أداة الدراسة المناسبة في رسالتك ؟

جدول المحتويات

تعريف البحث العلمي .

أدوات الرسالة .

أهمية أدوات الرسالة .

مجالات استخدام أدوات الرسالة  .

ملاحظات إيجابية لرسالة صحيحة .

كيف تستخدم أداة الدراسة المناسبة في رسالتك ؟

 

إن طريق العلم والمعرفة طريق طويل ويحتاج إلى بذل المزيد من الجهود، ولا يتبعه إلا كل محب وشغوف بالعلم.

وإن طريق العلم؛ السبيل الوحيد للارتقاء بالمعرفة، بالإضافة إلى الحصول على أعلى الدرجات العلمية والمكانة العلمية المرموقة.

ومن هنا نلاحظ أن الكثير من الطلاب يسعون إلى تحقيق مكانة علمية من خلال متابعة تحصيلهم العلمي بعد المرحلة الجامعية الأولى، وهو ما يعرف برسالة الماجستير والدكتوراه.

إن رسالة الماجستير والدكتوراه تعتبر بمثابة البحث العلمي الذي يهدف إلى معالجة ظاهرة ما أو موضوع أو مشكلة، وصولاً إلى الحد من هذه المشكلة.

ولكن هذا الأمر يحتاج إلى المزيد من العمل المنظم والخطط العلمية المستندة على قواعد وأسس وأدوات معينة لا بد من وجودها.

واليوم في مقالنا هذا سنتناول أهم الأدوات المناسبة للرسالة :

 

تعريف البحث العلمي: 

 

هو مشروع علمي يسلط الضوء على مشكلة ما، ويدرسها ويحللها عن طريق أدوات معينة تحمل بين طياتها الحلول الناجحة، والتي تصل بالتأكيد إلى حل جذري للمشكلة.

إن استخدام أداة مناسبة للدراسة، يرتبط بنوع الدراسات المقررة، وإنه يتوجب أو يتعين على الباحث أن يكون لديه اطلاع مسبق على هذه الأدوات، لضمان حسن سير الرسالة.

حيث يتم استخدام عدة أدوات للرسالة الواحدة، ولكن لا بد من وجود مقومات لتمكين من استخدام هذه الأدوات، مثل ؛ العينة التي ستجرى الدراسة عليها.

 

أدوات الرسالة:

 

أهم أدوات الرسالة هي التالي :

 

الملاحظة:

 

وهي من أكثر الأدوات استعمالا، وتقوم على مبدأ مراقبة الظاهرة أو مراقبة سلوكيات أفراد العينة.

بعد ذلك يقوم الباحث بتسجيل ملاحظاته من خلال ما رآه وشاهده، ثم يقوم بإيجاد تفسير مناسب وصولا إلى وضع الحلول.

وقد تكون الملاحظة إما مباشرة أو غير مباشرة.

 

الاستبيان:

 

هو جمع بيانات لاستخدامها لاحقا في الرسالة البحثية ، وهي من أكثر الأدوات شيوعا.

و تقوم آلية عملها من خلال اعتماد الباحث إلى وضع أسئلة في استمارات، ثم بعد ذلك ، يجب على الأفراد الإجابة عليها، وذلك  لجمع معلومات وبيانات تفيد الدراسة.

 

هناك عدة أنواع من الاستبيان:

مغلق ،مفتوح غير محدد ثم استبيان مزدوج .

 في الماضي، كان الاستبيان مكتوباً على الورق ، أما الآن فقد أصبح متاحاً عبر وسائل الانترنت.

بعد جمع البيانات ، يأتي دور التحليل، والدراسة ومن ثم استخلاص العبر .

و من أهم شروط الاستبيان الجيد ، الصدق في الإجابة وعدم التردد .

إن الاستبيان الجيد يقوي الدراسة والعكس صحيح.

 

المقابلة: 

 

هنا يتواجد الباحث وجها لوجه مع أفراد العينة.

حيث يبدأ بطرح أسئلته عليهم و يبدؤا بالإجابة فوراً . 

وهكذا يستطيع الباحث تجميع أكبر عدد من المعلومات و البيانات.

ويجب علينا القول: أن هذا النوع من الأدوات، يقدم  كل الفائدة، نظراً للمواجهة المكشوفة والمباشرة بين الطرفين.

 

الاختبارات: 

 

نوع آخر من الأدوات، تتنوع طرق هذه الاختبارات.

فقد يلجأ الباحث إلى طرح الأسئلة أو تشكيل رسومات أو صور، وذلك ليستخدمها ،أما لمراقبة سلوكيات الأفراد أو بغية التعرف أكثر على سلوكيات أفراد هذه العينة.

ومن الضروري أن تتمتع الأجوبة، بكامل المصداقية، في كل مرة يعاد فيها الاختبار.

بعد كل ما ذكر، لابد لنا من الإضاءة على أهمية هذه الأدوات .

 

أهمية أدوات الرسالة :

 

تمكن الباحث من توفير كم أكبر من المعلومات والبيانات.

و استخدام الأدوات بالشكل الأمثل يساعد الباحث أو الطالب في التوصل إلى أفضل النتائج والحلول.

ومن الأمور الهامة أيضا أنها تزيد من معارف ومهارات وخبرات الباحث.

بالإضافة إلى  ما تم ايراده سابقاً ، لابد من تسليط الضوء على مجالات استخدام أدوات الرسالة.

 

مجالات استخدام أدوات الرسالة : 

 

إن هناك مجالات متعددة لاستخدام الأدوات نظراً للتنوع والتعدد الكبير في الاختصاصات، والمواضيع البحثية متعددة الاهتمامات.

وإن مهمة اختيار الأدوات المناسبة للدراسة ؛ إنما تقع على عاتق الباحث نفسه، حيث هناك مواضيع اجتماعية ومشاكل وطروحات إنسانية لا بد من توافر أداة خاصة بالدراسة، مثل: الاستبيان ومراقبة أداء العينة والملاحظة عن قرب.

بالإضافة إلى ما ذكرناه ثمة نقاط يجب التنويه لها، ومنها:

قبل إعداد أي خطة أو مشروع بحثي يجب أن تتوافر له شروط محددة ليتم إنجاز بالشكل الأفضل والأمثل .

يجب على الباحث تحديد فكرة وموضوع الرسالة.

من الشروط أيضا الأهمية من دراسة الموضوع.

بالإضافة إلى نقطة هامة وهي عمل تخطيط مسبق وتحديد لكم من الأسئلة والفقرات التي سيوردها وسيعمل عليها في رسالته.

 

تصميم ادوات الدراسة

 

ملاحظات إيجابية لرسالة صحيحة :

 

لعل من أهم شروط إعداد رسالة صحيحة أن يسعى الباحث ويعمل على صياغة الفقرات والأسئلة والاستبيانات بشكل يتناسب مع موضوع الدراسة.

و ثمة نصائح هامة يجب على الباحث أن يأخذ بها، منها :

اللغة ؛يجب أن تكون واضحة وبعيدة عن التعقيد وسهلة الفهم للقارئ.

أن تكون كل البيانات والمعلومات التي تم تجمعيها من قبل الباحث ذات مصداقية وأسس علمية.

أضف إلى ذلك يجب أن يكون هناك تناغم دائم وتوافق بين الموضوع الرئيسي للرسالة وبين ما يناسب موضوعه من أداة لدراستها مثل  أداة لدراسة الرسالة .

في نهاية مقالنا هذا نستنتج أنه لا بد من وجود أداة دراسة لأي باحث يسعى لإعداد رسالة علمية ما  .

وإن استخدام هذه الأدوات يتطلب الدقة والمعرفة والدراية التامة من قبل الباحث لإنجازها.

قد تتشابه الأدوات المستخدمة في الرسالة لكن يظهر هنا دور الباحث الجيد والمتمكن.

ولا بد للباحث أن يظهر جانباً من التميز والابتكار في طرح أفكاره، وكلما كان الطرح جيداً ومميزاً كلما زاد من شهرة هذه الرسالة، واعتمادها لاحقاً من قبل عدد كثير من الباحثين الجدد.

نتمنى لكم الاستفادة ، و الله ولي التوفيق .

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك