العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار

العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار

العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار

جدول المحتويات

التعرف على مفهوم القياس .

التعرف على مفهوم التقويم .

التعرف على مفهوم التقييم .

التعرف على مفهوم الإختبار .

التعرف على العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار .

التعرف على الفرق بين التقويم و التقييم و القياس و الإختبار .

العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار

  

المقصود بمصطلح القياس :

 

يقصد بالقياس على أنه عبارة عن العملية التي يستفاد منها في معرفة كمية مقدار معين يخص فرد أو أسرة أو جماعة معينة .

 

المقصود بالتقويم :

 

يعرف التقويم على أنه عبارة عن عملية منظمة تقوم على جمع المعلومات و البيانات التي تفيد في تحقيق الأهداف المطلوبة من العملية التربوية ، و تساعد في اتخاذ القرارات المتعلقة بتلك العملية ، و تهدف للعمل على تحسين القرارات القديمة و الرفع من سويتها ، و كما تهدف عملية التقويم لمعالجة القصور الذي ممكن أن نجده في العملية التربوية و ذلك يضمن إيجاد بيئة جيدة للفرد و الأسرة ، كما تلعب عملية التقويم دور فعال في تحسين العملية التدريسية فهي عبارة عن أداة يتم من خلالها توجيه العملية التدريسية نحو الصواب .

 

العلاقة بين التقويم و القياس : 

 

هناك علاقة مشتركة بين التقويم و القياس فلكل منهما  دور أساسي فعال في جمع و تحديد أهداف تفيد في نجاح العملية التدريسية و تساعد في توجيه الطلبة و المعلمين و دفعهم للمزيد من العطاء و النجاح ،  و لكن يكون الهدف من التقويم تحديد أهداف حقيقية يفترض على الطالب تحقيقها من خلال خطوات برمجية منتظمة ، أما القياس يستخدم من أجل قياس عمليات عقلية بشكل كمي ، و من الممكن أن يتم ذلك إما من خلال أسئلة شفوية أو أسئلة كتابية أو من خلال مجموعة من الأشكال الهندسية لذلك نجد بأن التقويم هو ذو مجال أشمل و أعمق من القياس .

 

العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار :

 

دوماً نجد في العملية التربوية المصطلحات الأربعة التالية القياس – التقويم – التقييم – الإختبار لذلك لابد من معرفة العلاقة بين هذه المصطلحات .

يستفاد من هذه المفاهيم في تقييم أداء الطالب التعليمي ، كما أنها تساهم بشكل فعال في تحقيق الأهداف المطلوبة من العملية التعليمية ، لأننا بحاجة للقيام بتقييم جودة العملية التربوية بشكل مستمر و تقييم أداء الطالب و المعلك .

أي جميع المصلحات هي عبارة عن عمليات منهجية من المهم أن تحدث في العملية التدريسية لضمان نجاحها  و الرفع من سويتها و لكن هناك اختلاف و فروقات بين المناهج السابقة لابد من التعرف عليها .

إن نجاح عملية التعليم تكمن بمدى تقدم الطالب و إحرازه لمستويات متقدمة في العملية التعليمية ، ففي حال عدم وجود لعملية القياس و التقييم في العملية التربوية لا نستطيع معرفة الإنجازات و التطورات في مستوى الطالب ، و لا يستطيع المعلم معرفة استعاب الطلبة لمادته و تحقيق الغاية منها .

 لذلك تعتبر عملية القياس خطوة تمهيدية لعملية التقييم ، و التقييم يكون عبارة عن خطوة متقدمة لتقويم الطلبة و دفعهم للأمام من أجل مساعدتهم في تحقيق أهدافهم المرجوة .

 

الفرق بين التقويم و التقييم و القياس و الإختبار : 

 

التقويم : هو عبارة عن عملية منهجية يتم من خلالها جمع البيانات و القيام بتقويمها و العمل على إصلاحها ، و من خلال هذه العملية يتم الربط ما بين الأهداف التي تسعى إليها العملية التدريسية و بين الجهود المبذولة من قبل الطالب و ما تم تحقيقه من العملية التدريسية .

أما القياس فهو عبارة عن عملية منهجية كمية تسعى لجمع البيانات و القيام بقياسها إما بالدرجات المئوية  أو المبدئية أو المعيارية ، و ذلك من أجل الحصول على نتائج حقيقية و محاكية للواقع .

أما الإختبار فهو عبارة عن عملية يتم من خلالها اختبار قدرات  الطالب أو المدرس و تتم بعدة طرق إما شفوية أو كتابية أو بشكل تحريري أو عملي .

و أخيراً التقييم هو عبارة عن العملية المنهجية التي يتم من خلالها تقييم الطالب أو المدرس من خلال إجراء مجموعة من الإختبارات و الإمتحانات الشفهية و بعض الأحيان تكون بشكل كتابي و في نهاية الإمتحانات يتم تقييم الطالب أو المدرس وفقاً لمعايير محددة تكون على الشكل التالي : ممتاز ، جيد جداً ، جيد ، ضعيف .

الكثير يخلط بين هذه المفاهيم و لا يتم فهم معانيها بالشكل الصحيح ، و خاصة فيما يتعلق بالعملية التربوية .

حيث يعتبر التقييم أداة من أدوات القياس في المجال التربوي ، و الإختبار هو عبارة عن وسيلة من الوسائل المستخدمة في عملية التقييم ، و التقويم هو عبارة عن استخدام التقييم في عملية الإصلاح التربوي .

 

تصميم ادوات الدراسة

 

أهمية القياس و التقويم و التقييم و الإختبار في العملية التربوية : 

 

إن نجاح و تقدم أي نظام تربوي متعلق بشكل كلي بعملية القياس و قوة عملية التقييم و التقويم ، لذلك يمكننا القول بأن القياس و التقويم و التقييم و الإختبار جزء لا يتجزأ من العملية التربوية التي تهدف لنجاح أي نظام تعليمي . 

لذلك لا بد من طرح مجموعة من الأسئلة ، تكون على الشكل التالي :

 

أ- هل يوجد لدى الطالب كمية كافية من المفاهيم و المعلومات التي يحتاجون إليها في صفهم الدراسي ؟ 

ب- هل يتوافق أسلوب التدريس مع مستوى الطالب ؟ 

ج-  هل يحقق المستوى التدريسي غايته المرجوة ؟ 

 

 

 

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على المقصود بالمفاهيم التالية : القياس ، التقويم ، التقييم ، و الإختبار ، كما تعرفنا على العلاقة بين التقويم و القياس ، و تعرفنا على العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار ، و تعرفنا أيضاً على الفرق بين التقويم و التقييم و القياس و الإختبار ، و في الختام تعرفنا على أهمية القياس و التقويم و التقييم و الإختبار في العملية التربوية .

 

المراجع :

 

 https://arblog.qorrectassess.com/difference-assessment-evaluation-measurements-tests/

https://www.new-educ.com/%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%8A%D9%8A%D9%85-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%88%D9%8A%D9%85

https://www.almrsal.com/post/1015558

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك