أمثلة على مشكلة البحث العلمي

أمثلة على مشكلة البحث العلمي

أمثلة على مشكلة البحث العلمي

جدول المحتويات

وصف المحتويات:

  • مفهوم مشكلة البحث العلمي.

  • اختيار مشكلة البحث العلمي.

  • أسس اختيار مشكلة البحث العلمي.

  • أمثلة على مشكلة البحث العلمي.

أمثلة على مشكلة البحث العلمي

 

إن عرض أمثلة على مشكلة البحث العلمي، تساعد الطالب أو الباحث العلمي على فهم المشكلة البحثية، التي يمكننا اعتبارها حجر الأساس الذي يبنى عليه كامل البحث العلمي، فلا يمكن الوصول الى بناء متين وجيد إلا في حالة كان أساسه سليم.

 

مفهوم مشكلة البحث العلمي:

 

إن المشكلة البحثية هي الحافز الأساسي للباحث الذي يدفعه لدراسة موضوع دراسته، وهي التي تحفزه على العمل لحل مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي.

ويمكننا تعريف مشكلة البحث العلمي بالمشكلة العلمية التي تدفع الباحث العلمي للقيام بالدراسة، للوصول الى النتائج والحلول القادرة على حلها، وتتم صياغة هذه المشكلة عبر أسئلة استفهامية، او فروض خبرية تفسر العلاقة بين متغيرات البحث، ويبقى الهدف الرئيسي للدراسة هو الحل السليم للتساؤلات أو الفروض البحثية.

 

اختيار مشكلة البحث العلمي:

 

من المهم من خلال مقالنا الذي سنعرض فيه أمثلة على مشكلة البحث العلمي، أن نعرض كيفية تحديد واختيار المشكلة البحثية، التي تعتبر أولى خطوات البحث التي تبنى عليها كامل الدراسة.

حيث يختار الباحث إحدى المشكلات التي شعر بها، أو مشكلة مرتبطة بالمجتمع والحياة، وقد تكون المشكلة مرتبطة بنظرية أو بحث سابق، ويسعى الباحث لنقدها أو تصويبها أو التوسع فيها.

ومن الأمور التي يفترض مراعاتها من الباحث عند اختياره مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي ما يلي:

  1. من المفيد  اختيار الباحث المشكلة أو الظاهرة التي يميل اليها ويحبها ولديه رغبة بدراستها، فهذا سيدفعه لبذل كل الجهود والطاقات الممكنة في عمله البحثي، ولن يشعر بأي تعب أو ملل في عمله المضني، مما يساعده على كتابة بحث متكامل يمكن من خلاله الوصول الى النتائج الدقيقة والصحيحة.

  2. على الباحث العلمي أن يختار مشكلة بحثية قادر على تغطية تكاليفها من الناحية المادية، أو أن يجد من يمول له دراسته.

  3. قبل أن يبدأ الباحث العلمي بمشواره البحثي، عليه أن يتأكد من أن مشكلة البحث العلمي التي اختارها، لها ما يكفي من مصادر ومراجع تساعد على إثرائها وإغنائها ودراستها بالشكل الصحيح، وفي حال لم تكن هذه المصادر كافية فعليه اختيار مشكلة بحثية أخرى.

  4. إن اختيار المشكلة يظهر مهارة وإبداعات الباحث العلمي، الذي عليه أن يختار مشكلة واضحة وخالية من الغموض، وأن تكون الحدود الموضوعية والمكانية والزمانية واضحة تماماً.

 

أسس اختيار مشكلة البحث العلمي:

 

عندما نطلع على بعض أمثلة على مشكلة البحث العلمي، يمكن أن نلاحظ أنها التزمت بأهم المعايير والأسس قبل اختيارها، ومن هذه المعايير نذكر:

  • كما ذكرنا على الباحث اختيار المشكلة البحثية التي يحبها ويميل اليها، ليتمكن من قضاء الكثير من الوقت في دراستها دون الشعور بالملل، ولأنه سيسخر كل إمكانياته المعرفية والإبداعية لدراستها وحلها والوصول بها الى النتائج المنطقية المطلوبة.

  • يجب على الباحث في البداية ومن خلال وضعه خطة لدراسة مشكلة البحث العلمي، ان يتأكد من امتلاكه الإمكانيات العلمية والمعرفية والفكرية التي تسمح له بدراسة المشكلة، وإيجاد النتائج والحلول العلمية الصحيحة لها.

  • من الطبيعي ان تقع مشكلة البحث العلمي من ضمن صميم الاختصاص العلمي الدراسي للباحث العلمي، وأن تكون علاقته بها وثيقة، فلا يمكن للباحث امتلاك المعارف التخصصية الكبيرة الكافية لحل مشكلة علمية تنتمي الى تخصص بعيد عن تخصصه.

  • على الباحث العلمي أن لا يقع أسيراً لأهوائه وميوله وأفكاره الخاصة، لأن الحياد والتنظيم والموضوعية من أهم أسس البحث العلمي الذي لا يمكن لأي دراسة أن تنجح دون الالتزام بهذه الشروط.

  • من أبرز معايير مشكلة البحث العلمي ان تكون مشكلة جماعية، تخص المجتمع بأكمله او فئة معينة منه، ولا يمكن قبول ونجاح أي مشكلة بحثية فردية تكون مرتبطة بشخص واحد.

  • إن اي جامعة او هيئة علمية أو مجلة محكمة لن تقبل أي دراسة تستند الى مشكلة بحث علمي مكررة ومستهلكة، فالدراسة بهذه الحالة ستكون مجرد إضاعة للوقت والجهد والمال، ولن يكون لها أي فائدة تذكر للعلوم والمجتمعات، بل يفترض أن تكون مشكلة أصيلة وحديثة.

  • من الأمور الأساسية التي سنلاحظها في أمثلة على مشكلة البحث العلمي، أن المشاكل التي بنيت عليها تحقق فائدة للعلوم والمجتمعات حين دراستها، وأنها قابلة للقياس والدراسة والحل، ويمكن من خلالها صياغة اهداف البحث وأسئلته أو فروضه.

  • على الباحث عند اختياره إحدى المشاكل البحثية لدراستها، أن يتأكد من ان مشكلة بحثه لا تتناقض مع القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والدينية في المجتمع الذي يقوم فيه بالدراسة.

  • من الأفضل على الباحث العلمي وخصوصاً في مراحله الدراسية، أن يختار مشكلة البحث العلمي ذات النطاق المحدود، فهذا الامر سيساعده على دراستها بشكل صحيح أسهل نسبياً.

  • أن يكون للمشكلة الدراسات السابقة الكافية التي ترتبط بها كلياً او جزئياً، والتي تسمح بالقيام بدراسة ناجحة.

  • على الباحث العلمي التأكد من امتلاكه كافة الامكانيات المهارية والمعرفية والنفسية والبيئية والمادية التي تسمح له بدراسة المشكلة بالشكل الأمثل، وفي حال حاجته لعينة دراسية يجب ان يتأكد من قدرته على الوصول الى العينة السليمة التي تمثّل مجتمع البحث بشكل سليم.

  • من المفيد جداً للطالب أن يتعاون مع الزملاء في الكلية أو الجامعة، فهذا يمكن ان يمنحه أفكار جديدة تساعده بتحديد مشكلة دراسية هامة، كما أن الاستعانة بالأستاذ المشرف له أهمية كبرى، باعتباره الشخص الأكثر قدرة على تقديم النصائح اللازمة والمفيدة للغاية.

 

اعداد الأبحاث ونشرها

أمثلة على مشكلة البحث العلمي:

 

  • من أمثلة على مشكلة البحث العلمي بالمجال الطبي، يمكن تناول فيروس كورونا أو مرض الفطر الأسود، فعلى سبيل المثال أن مشكلة البحث عن فيروس كورونا فقد تكون أسئلة البحث:

ما هو فيروس كورونا؟

ما هي اللقاحات الفعالة ضد فيروس كورونا؟

ما هي أهم طرق الوقاية من فيروس كورونا؟

ما هي أهم طرق العلاج من فيروس كورونا؟

  • قد تكون أمثلة على مشكلة البحث العلمي مرتبطة بالهندسة ومجال الطاقة المتجددة، وبالخصوص في ظل توجه معظم دول العالم الى الطاقات النظيفة كالطاقة الشمسية أو الريحية، فمن الممكن أن تكون المشكلة عن دور الخلايا الشمسية في توليد الكهرباء، لتكون أسئلة البحث.

هل يمكن للخلايا الشمسية تأمين الكهرباء في سوريا؟

ما هي أكثر المناطق المناسبة للقيام بهذه المشاريع؟

دور الخلايا الشمسية في منح طاقة نظيفة وصديقة للبيئة؟

  • من أمثلة على مشكلة البحث العلمي تلك التي قد ترتبط بالذكاء الاصطناعي ومفاهيمه ومكوناته، لتكون الاسئلة على سبيل المثال كما يلي:

ما هو مفهوم مصطلح الذكاء الاصطناعي؟

ما هي أهم مكونات الذكاء الاصطناعي؟

ما هي أهمية الذكاء الاصطناعي والدور الذي قد يلعبه في الحياة الانسانية؟

ومن أبرز أمثلة على مشاكل البحث العلمي في عالمنا الحالي نذكر، تلك المرتبطة بوسائل التواصل الاجتماعي، أو التسويق الإلكتروني، أو تأثير الإعلام على المجتمع، وغيرها الكثير الكثير من الامثلة الأخرى.

وفي الختام نسأل الله تعالى أن نكون قد قدمنا لكم كل المعلومات التي تحتاجون اليها حول المشكلة البحثية، وأن تكون أمثلة على مشكلة البحث العلمي قد حققت الفائدة المرجوة منها.

 

 المصادر:

 أمثلة على مشاكل البحث العلمي،2020،

 مشكلة البحث العلمي وفرضياته،2021،مبتعث

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك