كيفية التعليق على الدراسات السابقة

كيفية التعليق على الدراسات السابقة

كيفية التعليق على الدراسات السابقة

جدول المحتويات

  1. مراحل التعليق على الدراسات السابقة.

    1. مرحلة جمع البيانات والمعلومات.

    2. المرحلة التي تلي جمع البيانات والمعلومات.

  2. كيفية التعليق على الدراسات السابقة.

2-1 التعقيب على محتوى الدراسات السابقة.

  1. التعقيب على منهجية الدراسات السابقة.

2-3 التعقيب على مجتمع البحث والعينة الدراسية.

  1. التعقيب على النتائج الدراسية.

2-5 التعقيب على المصداقية.

  1. كيفية عرض الدراسات السابقة.

كيفية التعليق على الدراسات السابقة

 

إن التعرف على كيفية التعليق على الدراسات السابقة من الامور الضرورية لأي طالب أو باحث علمي، فنحن نتحدث عن أحد أهم أجزاء وعناصر البحث العلمي.

تلعب الدراسات السابقة دور أساسي في الأبحاث العلمية، حيث تمنح الباحث العلمي الكثير من المعلومات والبيانات، كما أنها تعطيه فكرة عامة وشاملة عن الدراسة العلمية.

وهنا من الضروري التنويه الى ان الاستفادة من الدراسات السابقة، تستلزم من الباحث الاعتماد على المراجع والمصادر الأولية الموثوقة، وأن يتجنب بعض المصادر الثانوية وبالخصوص التي لا تمتلك الموثوقية الكافية.

وبالنسبة لعملية التعليق على الدراسات السابقة فإنها تحتاج الى مهارة وخبرة من الباحث العلمي، لما تحمله هذه العملية من أهمية كبيرة في نجاح البحث العلمي. 

وهذا ما دفعنا الى الحديث في هذا المقال بشكل تفصيلي  عن كيفية التعليق على الدراسات السابقة.

 

مراحل التعليق على الدراسات السابقة:

 

هناك مرحلتين أساسيتين للتعليق على الدراسات السابقة وهما:

  1. مرحلة جمع البيانات والمعلومات:

وهي من المراحل التي يكون الربط فيما بينها مرتبط بالخطة البحثية، وما ينتظره الباحث العلمي من دراسته، والنتائج التي يتوقع ان يصل اليها في دراسته.

  1. المرحلة التي تلي جمع البيانات والمعلومات:

وهي المرحلة التي تأتي بعد أن يتوصل الباحث العلمي الى النتائج العلمية لبحثه، حيث يمكن للباحث العلمي أن يقوم حينها بإجراء المقارنات فيما بين ما توصل اليه من نتائج مع نتائج للدراسات السابقة.

وبذلك يحدد مواضع التجديد والتمييز في بحثه، ويظهر الإضافات الجديدة التي قدمتها دراسته لمجاله العلمي بشكل خاص، وللمجتمع بشكل عام.

ومن الضروري أن ننوه هنا الى أن الباحث العلمي في هذه الحالة عليه ان لا يكتفي بتحديد الخلافات والفروقات، وأوجه التشابه بين بحثه العلمي والدراسة السابقة، بل عليه أن يبرهن ويعلل أسباب الاختلاف أو الاتفاق.

كيفية التعليق على الدراسات السابقة:

إن التعليق على الدراسات السابقة يتم من خلال خطوات منظمة متتالية وفقاً للشكل التالي:

  • التعقيب على محتوى الدراسات السابقة:

إن الدراسات السابقة يجب أن تحتوي على عدد من الأطر الفنية، وبذلك فإن عدم تواجد هذه الأطر، يوجب من الباحث العلمي أن يقوم بنقدها، لأن الدراسة السابقة ستفقد بهذه الحالة خاصية الشمول.

وبذلك نجد ضرورة احتواء الدراسات السابقة لجميع الجوانب الفنية التي تحقق المعايير المطلوبة، والتي تجذب من خلال تناسقها وترابطها القارئ، وتدفعه الى قراءة الدراسة وإنهاءها، فالنقص بالمحتوى يفقد الدراسة خاصية الشمول التي لا يمكن الاستغناء عنها.

  • التعقيب على منهجية الدراسة السابقة:

وفي هذه الخطوة من التعليق على الدراسات السابقة يقوم الباحث العلمي، بنقد المنهج او المناهج العلمية التي استخدمت في الدراسة السابقة، وهل هي ملائمة ومتوافقة مع الموضوع والمشكلة لتلك الدراسة.

والنقد هنا لا يقتصر على الامور السلبية ومواطن الضعف، بل هو يمتد ليشمل الأمور الإيجابية ونقاط القوة.

  • التعقيب على مجتمع البحث وعينة الدراسة:

وفي هذه الخطوة يقوم الباحث بالتعليق على مجتمع البحث، وعلى عينة الدراسة التي تمثله في الدراسة السابقة، فهل كانت هذه العينة معبرة بشكل سليم عن المجتمع البحثي؟ وهل تمّ اختيارها بشكل موضوعي وحيادي بعيد عن الميول والأهواء الشخصية؟ وهل حجمها يتناسب مع حجم مجتمع البحث ومع المعلومات المطلوب الحصول عليها من العينة؟

وبذلك نجد ان كيفية التعليق على الدراسات السابقة، تتضمن التأكد من ملائمة العينة الدراسية لموضوع البحث العلمي، وهل هي كافية للوصول الى المعلومات الدقيقة.

  • التعليق على النتائج الدراسية:

من أهم الخطوات في التعليق على الدراسات السابقة نقد نتائج الدراسة السابقة، فالنتائج هي الخلاصة لأي عمل بحثي.

وبالتالي يتم التعليق على كون النتائج متوافقة مع توقعات الباحث التي ظهرت في فروضه، وهل أجابت عن أسئلة البحث، وعن توافقها مع أهداف الدراسة وتحقيقها لهذه الأهداف.

وهذا يعود الى امور كثيرة، فهناك العديد من الأمور التي قد تؤثر على صحة النتائج ودقتها، كالاختيار الخاطئ للمنهج العلمي، أو لعدم اختيار العينة بالشكل السليم أو الحجم المناسب، وربما يؤثر الاستخدام الخاطئ للأدوات الدراسية وأدوات تحليل البيانات والمعلومات على نتائج البحث العلمي.

وبالتالي من المهم للغاية قيام الباحث العلمي بمقارنة النتائج بين نتيجة دراسته العلمية، ونتائج الدراسات السابقة.

  • التعقيب على الشفافية والمصداقية:

في الخطوة الأخيرة من كيفية التعليق على الدراسات السابقة، يقوم الباحث العلمي بالتعقيب والنقد للمصداقية والشفافية، عبر التأكد من شفافية ومصداقية الدراسة السابقة، ومدى دقتها وتحقيقها لكافة الشروط البحثية والثبات.

كما يتم التأكد من توثيق المصادر والمراجع بالشكل السليم، وفق إحدى الطرق العلمية الاكاديمية المتعارف عليها عالمياً.

المراجع والدراسات السابقة

كيفية عرض الدراسات السابقة في الأبحاث العلمية:

تتعدد طرق وأساليب عرض الدراسات السابقة في الأبحاث العلمية ومن أهم هذه الأساليب يمكن ان نذكر:

  • أسلوب التسلسل التاريخي:

وهو من اكثر طرق عرض الدراسات السابقة استخداماً في البحث العلمي، ومن خلاله يعتمد الباحث على ترتيب وتنظيم الدراسات السابقة التي اعتمد عليها بناء على التاريخ من الدراسة الأقدم الى الأحدث تدريجياً الى أحدث دراسة ، أو من الدراسة الأحدث فالأقدم تدريجياً الى أقدم دراسة سابقة.

كما أن الباحث يوضح التطورات والتغيرات التي تطرأ على الدراسات، وما تمّ استخدامه من وسائل وأدوات، التي يكون لها الدور الاساسي بالتوصل الى نتائج البحث المنطقية والصحيحة، مع ذكر كيفية تطور تلك الوسائل والأدوات.

  • أسلوب الموضوعات:

وهو الاسلوب الذي يعتمد الباحث العلمي من خلاله على تقسيم ما اعتمد عليه من دراسات سابقة الى موضوعات محددة متعددة، ويعمل على ترتيب وتنظيم كل موضوع من هذه الموضوعات مع الدراسة السابقة التي تناسبه، وبالتالي فإن المناقشة للدراسات السابقة، سيتم بناء على الموضوعات التي تمّ اختيارها.

  • أسلوب المفاهيم العامة للموضوع البحثي:

من خلال مقالنا حول كيفية التعليق على الدراسات السابقة، نجد أن هذا الاسلوب من اساليب عرض الدراسات السابقة يعتمد الباحث العلمي من خلاله على الطريقة الشجرية.

  • أسلوب العرض وفق المناهج العلمية المتبعة:

ومن خلال هذه الطريقة تعرض الدراسات السابقة وفقاً للمناهج العلمية التي تمّ الاعتماد عليها في تلك الدراسات، بحيث تكون الدراسات التي اتبعت ذات المنهج، مع بعضها البعض.

  • أسلوب المقارنة وتوضيح أماكن التشابه وأماكن الاختلاف:

ومن خلال هذا العرض للدراسات السابقة يقوم الباحث العلمي في بداية عمله بمقارنة أوجه التشابه أو الاختلاف بين الدراسات السابقة فيما بينها، ثمّ يعمل على مقارنتها مع دراسته الحالية، ويحدد أثر تلك الدراسات على دراسته الحالية، وبناء على هذه الامور يقوم الباحث بعرض هذه الدراسات.

  • أسلوب السبب والمسبب والأثر:

ويقوم الباحث العلمي باعتماد هذا الاسلوب في عرض الدراسات السابقة عندما يكون موضوع البحث مبني على الترابط فيما بين السبب والمسبب والأثر.

 

 المصادر:

كيفية التعليق على الدراسات السابقة، 2021، مبتعث

 نموذج تعليق على الدراسات السابقة،2021، bts

 التعقيب علي الدراسات السابقة، 2021،مكتبتك

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك