كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي

كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي

كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي

كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي

إن معرفة كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي من الأمور الهامة للغاية، التي يجب على أي طالب او باحث علمي الالمام بها بشكل كامل، فنحن نتحدث عن عنصر من العناصر الأساسية التي لا يمكن أن يقوم أي بحث علمي بدونها.

يمكن اعتبار الاطار العام بأنه دليل الباحث الذي يمنحه الإرشادات الأساسية المرتبطة بمشكلة أو موضوع دراسته العلمية، فهو يعبّر عن مقدمة البحث العلمي وتوضيح مشكلة البحث وتساؤلات أو فروض الدراسة، وإظهار أهمية البحث العلمي وما يسعى الى تحقيقه من أهدف.

كما ان الباحث ومن خلال هذا الإطار يوضح حدود الدراسة موضوعياً ومكانياً وزمنياً، دون أن ننسى أنها تشمل مصطلحات البحث وتعريفاته وفق موضوع ومجال الدراسة.

وفي هذا المجال من المفيد التنويه الى أن موقعنا الأكاديمي المتخصص، وعبر كادره المحترف والكبير، الذي يمتلك شهادات عالية في مختلف المجالات العلمية، على اتم الاستعداد لمساعدتكم بكل ما يرتبط باختيار الموضوع، وبإعداد وكتابة جميع الخطوات والعناصر الخاصة بالبحث أو الرسالة العلمية.

ومن ضمن المساعدة التي يمكن لنا تقديمها، هي إعداد الإطار العام في البحث  العلمي بشكل متكامل ومنظم ومحتوى عالي الجودة، ملتزم بجميع القواعد للكتابة العلمية الأكاديمية السليمة.

ولضمان حصولكم على أفضل الخدمات الأكاديمية المتميزة، سارعوا الى طلب الخدمة التي تحتاجون اليها، من موقعنا الأكاديمي المتميز.

 

مفهوم الإطار العام في البحث العلمي:

 

إن الإطار العام في البحث العلمي يطلق على عدد من الخطوات البحثية التي يقوم الباحث العلمي أو الطالب بإعدادها، وذلك لتنفيذ خطوات بحثه أو رسالته العلمية.

 

كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي:

 

إن كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي تقتضي الالتزام بمجموعة خطوات، يقوم الباحث العلمي من خلالها بكتابة بعض العناصر الأساسية في البحث العلمي، وذلك وفق الشكل التالي: 

 

  • صياغة مشكلة البحث العلمي:

 

إن المشكلة البحثية هي الأساس الذي يبنى عليه البحث العلمي، وبالتالي فإن صياغتها بالشكل السليم هو أمر أساسي والخطوة الأولى من خطوات إعداد الإطار العام.

وللمشكلة العديد من الشروط التي لا يمكن أن ينجح البحث ما لم تتحقق، ومنها أن تكون جديدة إبداعية وغير مكررة، وأن تحقق دراستها فائدة ملموسة للتخصص العلمي الذي تنتمي إليه، أو للمجتمع عموماً، مع قابليتها للقياس والدراسة والوصول الى نتائج صحيحة.

كما أن الباحث عليه ان يتأكد من امتلاكه القدرات المعرفية والمهارية التي تسمح له بدراسة المشكلة، وأن لديه الإمكانيات المالية التي تسمح له الوصول الى النتائج السليمة.

على الباحث العلمي توضيح المشكلة الدراسي بالشكل السليم عبر أسئلة بحثية استفهامية، أو فروض خبرية، تظهر توقع الباحث لما يصل اليه البحث العلمي، وهذا ما تثبته النتائج أو تنفيه بالأدلة والبراهين.

 

  • مقدمة البحث العلمي:

 

إن كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي تستلزم من الباحث إعداد وكتابة مقدمة مميزة لدراسته البحثية، وأن تحتوي المقدمة كافة شروط المقدمة الجيدة.

بحيث تعطي لمحة عامة وشاملة عن المشكلة أو الظاهرة البحثية، وما ستتناوله الدراسة من مواضيع، وأهمية الدراسة وأهدافها، وما ينتظر أن تحققه من فوائد لتخصصها العلمي خصوصاً، وللمجتمع الانساني على العموم.

تعطي المقدمة لمحة شاملة عن الأجزاء الداخلية بشكل مختصر وموجز، لا يتضمن أي شروح او تفسيرات او أمثلة، ولا يتضمن أي نتائج أو مقترحات أو حلول.

تتميز لغة المقدمة بأنها لغة سهلة وبسيطة، كلماتها مفهومة خالية من الغموض، وعباراتها متسلسلة ومترابطة تجذب القارئ الى متابعة قراءة البحث.

 

  • أهداف البحث العلمي:

 

إن الخطوة التالية حول كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي تكون عبر تحديد أهداف البحث وصياغتها، حيث يوضح الباحث العلمي من خلالها ما يتطلع الى تحقيقه من دراسة المشكلة.

وتختلف أهداف البحث عن اهميته، فالأهمية قد تظهر سبب قيام الباحث باختيار هذه الدراسة، بينما تحدد الأهداف ما تسعى الدراسة الوصول اليه.

 

  • الفروض او الأسئلة البحثية:

 

إن صياغة فروض أو اسئلة البحث العلمي يمكن اعتبارها الاساس الذي يستند إليه إعداد الإطار العام في البحث العام.

حيث يقوم الباحث وفقاً لطبيعة وموضوع بحثه العلمي، بصياغة فروض خبرية يظهر فيها توقعاته لما ستصل اليه الدراسة، وهذا ما تقوم النتائج بإثباته أو نفيه بالأدلة والإثباتات.

كما يمكن ان يعتمد بدلاً من الفروض على الأسئلة البحثية، التي تصاغ بأسلوب استفهامي، على أن تغطي الأسئلة او الفروض جميع مباحث الدراسة.

 

  • المنهج العلمي المتبع:

 

إن تحديد المنهج او المناهج العلمية من الأمور التي يتضمنها كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي.

لكل بحث علمي وحسب تخصصه منهج علمي يجب على الباحث اتباعه، كما انه قد يستخدم أكثر من منهج في دراسته، وهذا يحتاج الى دقة كبيرة في اختيار المنهج، لأن نجاح البحث العلمي يتوقف على اختيار المناهج العلمية المناسبة، التي تؤثر على عملية جمع المعلومات ودراستها وصولاً الى نتائج البحث العلمي.

من أشهر مناهج البحث العلمي: (المنهج الوصفي، المنهج التجريبي، المنهج الاستقرائي، المنهج الاستنباطي، المنهج التاريخي، المنهج الفلسفي) والعديد من المناهج الأخرى.

إعداد الإطار العام

  • جمع المعلومات البحثية:

 

لا يكتمل إعداد الإطار العام في البحث العلمي إلا بجمع معلومات وبيانات الدراسة العلمية، وذلك يمكن أن يكون بشكل مباشر من عينة الدراسة.

وفي هذه الحالة على الباحث العلمي ان يختار العينة بشكل علمي منطقي بعيد عن الميول والأهواء الشخصية، وأن يكون حجمها متناسب مع حجم مجتمع البحث، ومع المعلومات المراد جمعها منها.

وبعد اختيار العينة يجمع الباحث العلمي معلومات بحثه منها، باستخدام إحدى ادوات الدراسة ومنها الاستبانة، او الاختبار، او المقابلة، او الملاحظة، على ان يكون اختيار الأداة متناسب مع طبيعة عينة الدراسة، والمعلومات المطلوب جمعها، وإمكانيات الباحث المالية، وهذا كله له أثر كبير على صحة المعلومات ودقتها، كي يقود تحليلها ودراستها الى نتائج سليمة ومنطقية.

علماً أن الباحث العلمي قد يجمع معلومات دراسته من الدراسات السابقة، وذلك عندما يستعين بالمصادر والمراجع المرتبطة كلياً أو جزئياً بموضوع البحث العلمي.

على أن يقوم الباحث العلمي بتلخيص هذه الدراسات أو الاقتباس المباشر منها، وفي جميع الحالات فمن الضروري توثيق المصادر والمراجع بالشكل الاكاديمي السليم.

 

  • نتائج البحث العلمي:

 

إن آخر خطوات كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي تكون من خلال كتابة النتائج التي ترتبط بما جرى دراسته في متن البحث، والتي تجيب عن فروض أو أسئلة البحث بشكل مثبت بالأدلة والبراهين.

 

نصائح حول كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي:

 

  1. كتابة خطة البحث العلمي بشكل دقيق يساهم في تنفيذ البحث العلمي بشكل علمي منطقي.

  2. وضع خطة زمنية لعموم الدراسة، ولكل خطوة من خطوات الإطار العام في البحث العلمي التي ذكرناها بالفقرات السابقة.

  3. مراجعة العناصر والخطوات البحثية، للتأكد من سلامتها، وتصحيح أي خطأ فيها.

  4. إن كتابة ملخص عن البحث (عند الحاجة)، وكذلك صفحتي الشكر والإهداء من الامور البسيطة لكنها قد تكون هامة، في كيفية إعداد الإطار العام في البحث العلمي.

 

المصادر:

 كيفية إعداد الإطار العام للبحث العلمي، 2021، bts

 لإطار العام في رسالة الماجستير،2021،مبتعث

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك