أهمية الاقتباس في البحث العلمي

أهمية الاقتباس في البحث العلمي

أهمية الاقتباس في البحث العلمي

أهمية الاقتباس في البحث العلمي

إن أهمية الاقتباس في البحث العلمي كبيرة للغاية، فهو الداعم الأساسي لأي دراسة علمية وهو من أبرز العمليات التي تثري الدراسة وتغنيها، وتساعدها على الوصول الى النتائج الصحيحة والدقيقة.

إن الطلاب والباحثين العلميين من مختلف التخصصات يعتمدون في دراساتهم الى حد ما على الاقتباس من الدراسات السابقة في بعض نواحي دراستهم، وذلك فيه اختصار للوقت والجهد بحيث لا يضيع الباحث وقته بمعلومات سابقة، ويضع كل مجهوداته في سبيل الوصول الى النتائج والمعلومات الجديدة التي تساهم في تطور العلوم ورقي مختلف المجتمعات.

 

تعريف الاقتباس في البحث العلمي:

 

يطلق مصطلح الاقتباس على نقل الكاتب أو الباحث لنص أو  مجموعة نصوص من مؤلف واحد أو أكثر، على أن يتم الاقتباس بشكل كامل أو جزئي، وبشكل مباشر أو غير مباشر.

قد يكون الهدف من عملية الاقتباس في البحث العلمي عرض معلومات موضوع تمت دراسته سابقاً مما يوفر جهد دراسته، وقد يكون الهدف مناقشة النص او النصوص المقتبسة من أجل التأكيد على ما ورد فيها، أو المقارنة معها، او تطويرها وتصويبها، وربما يكون الهدف هو النقد العلمي وإثبات الأخطاء الواردة في النص المقتبس.

 

أنواع الاقتباس في البحث العلمي:

من المفيد قبل ذكر أهمية الاقتباس في البحث العلمي أن نكتشف ما هي أنواعه، والتي يمكن اختصارها بما يلي:

 

  • الاقتباس المباشر (الحرفي):

 

وهو من أكثر أنواع الاقتباس استخداماً، ويكون عندما ينقل الطالب أو الباحث العلمي النص من مصدره بشكل حرفي دون أي تعديل، وذلك من خلال وضعه بين علامتي التنصيص "-" مع توثيق المصدر بشكل علمي أكاديمي، سواء كان التوثيق في هوامش الصفحات في متن البحث العلمي، أو في قائمة المراجع والمصادر في نهاية البحث العلمي (وفق طريقة التوثيق المعتمدة في الدراسة العلمية قيد البحث).

وهنا من الضروري الإشارة الى ضرورة أن لا يتجاوز الاقتباس الواحد الستة أسطر في البحوث العلمية، وفي حال كان حجمه اكبر من ذلك فعلى الباحث العلمي أن يفصل بين متن البحث الحالي وبين النص المقتبس بالمسافات.

 

تلخيص الدراسات السابقة

  • الاقتباس الغير مباشر:

 

وهو من أشكال وأنواع الاقتباس التي تعتمد على قيام الباحث العلمي بالاستعانة بنصوص ومعلومات وأفكار الباحثين السابقين، 

تظهر أهمية الاقتباس الغير مباشر بكون النص الحالي يحمل نفس المعنى الموجود في النص الأصلي، دون إشعار القارئ بالاقتباس بحيث لا توضع علامات التنصيص "" أو النص المقتبس بين قوسين (). 

ولكن في نفس الوقت على الباحث العلمي أن يقوم بتوثيق اقتباسه الغير مباشر، لكي لا تكون هناك سرقة علمية أو أدبية، ولا يكون هناك أي انتحال.

  • الاقتباس مع إعادة الصياغة:

وفق هذا الشكل من أنواع الاقتباس يقوم الباحث العلمي بتغيير الكلمات والعبارات المستخدمة بالنص الأصلي، بكلمات وعبارات يقوم هو بصياغتها وفق أسلوب مغاير للأصل، على ان يضع النص المقتبس بين قوسين ويوثقه بشكل علمي اكاديمي وفق طريقة التوثيق المعتمدة في البحث.

ويستخدم هذا النوع بشكل خاص عند الحاجة لاختصار النص المقتبس وإيجازه، أو لإعادة تكوينه وترتيبه بشكل أوضح 

  • الاقتباس الجزئي:

تظهر أهمية الاقتباس الجزئي في البحث العلمي، من أن الباحث يستخدم هذا النوع من الاقتباس عندما يحتاج الى جزئية محددة موجودة بإحدى الدراسات السابقة، فيساهم استخدامه في توضيح الباحث لإحدى الأفكار أو الأهداف البحثية.

  • الاقتباس عبر المقابلة الشخصية:

قد يعمد الباحث في دراسته الى الاستعانة بما ذكره المتخصصون بمجال معين، أو الباحثون السابقون في إحدى المقابلات الشخصية، كما ان الباحث قد يقوم هو نفسه بالقيام بهذه المقابلة وذكر ما ورد فيها.

أهمية الاقتباس في البحث العلمي:

  1. تظهر أهمية الاقتباس من مساعدته الباحث العلمي على تأصيل وتأكيد أفكار دراسته، وأن يكون الباحث أكثر تمكناً منها ومن موضوع دراسته.

  2. تساعد مختلف أنواع الاقتباس الباحث العلمي على أن ينقد نظرية أو بحث علمي سابق، وتوضيح ما ورد فيه من اخطاء، مع أهمية أن يكون النقد علمي وموضوعي، وبأسلوب مؤدب ومتواضع.

  3. تساعد عملية الاقتباس في توضيح بعض المعاني بشكل أفضل، وبالخصوص في الدراسات الخاصة بالعلوم الاجتماعية والقانون وعلم الإدارة وعلم النفس وغيرها.

  4. إن الدراسات والابحاث العلمية المكتوبة باللغة العربية او الإنجليزية قد تحتاج الى اقتباس بعض التركيبات اللغوية والمصطلحات، وذلك لما تحققه من فائدة للدراسة وفقاً لمجال تخصصها.

  5. للاقتباس دور هام للغاية يساهم في توفير الوقت والجهد على الباحث، وعدم إضاعة وقته بأمور جرت دراستها بشكل سابق، فيقوم بالاقتباس والتلخيص من الدراسات السابقة بما يناسب موضوع بحثه، ويوجه مجهوداته ووقته للوصول الى ما هو جديد.

  6. يظهر الباحث العلمي من خلال الاقتباس وجهات النظر المؤيدة لدراسته او المعارضة لها، وهذا ما يساهم في إثراء وإغناء البحث العلمي.

  7. من الامور التي تظهر أهمية الاقتباس في البحث العلمي، مساعدته الباحث العلمي على توضيح وجهة نظره العلمية وتأكيدها. 

  8. يعتبر الاقتباس الذي يتم بشكل جيد من الأمور التي تساعد على استكمال جميع الشروط والمتطلبات البحثية الدراسية.

شروط وضوابط الاقتباس في البحث العلمي:

بعد ان عرضنا أهم أنواع الاقتباس، وما هي أهمية الاقتباس في البحث العلمي، من المفيد الاطلاع على الضوابط والشروط التي يفترض من الباحث ان يلتزم بها عند قيامه بالاقتباس:

  1. على الباحث العلمي ان يحرص على ان يكون الاقتباس مطابق للمعنى المذكور في النص الاصلي، وخصوصاً في حالات الاقتباس غير المباشر ومع إعادة الصياغة.

  2. من أهم شروط الاقتباس توثيق النص المقتبس بغض النظر عن نوع الاقتباس، وذلك بذكر مؤلف المصدر وفق إحدى طرق التوثيق الأكاديمي التي اعتمدها الباحث العلمي لهذه الدراسة.

  3. على الباحث أن يحرص على أن لا يكون الاقتباس طويلاً، وأن يقوم بتلخيصه مع المحافظة على معناه الأصلي عند الحاجة، فالإطالة بالاقتباس تشتت أفكار وذهن القارئ، وقد توقع الباحث العلمي بالخطأ.

  4. على الباحث العلمي أن لا يقتبس ما لا يفيد دراسته، وان يحرص على أن لا يقتبس سوى الامور الضرورية التي تغني البحث وتثريه.

  5. إن أهمية الاقتباس في البحث العلمي والاستفادة منه بالشكل الامثل توجب على الباحث العلمي، ان يكون على معرفة تامة بشروط الجامعة أو المجلة العلمية التي سيقدم اليها البحث، ومن اهم هذه الشروط نسب الاقتباس المسموح بها، فتجاوز هذه النسب يعني رفض البحث وعدم نجاحه.

  6. على الباحث العلمي أن يهتم ويحرص على مسألة التعقيب بعد قيامه بعملية الاقتباس من المصادر الأخرى، بحيث يظهر سبب قيامه بهذا النقل أو الاقتباس، أو ان يظهر من خلال الاقتباس دوره وأهميته في الدراسة العلمية قيد البحث والدراسة.

  وبذلك نجد ان الهدف من عملية الاقتباس ليس زيادة حجم البحث أو الرسالة العلمية، وإنما إغناء الدراسة وزيادة المعارف والاستفادة من معلومات وبيانات الدراسات السابقة، حيث تظهر أهمية الاقتباس في البحث العلمي، وتساعد على نجاح البحث العلمي، وتوضح مجهودات الباحث وإمكانياته.

 

 المصادر:

  تعريف الاقتباس وأهميته وأنواعه، 2021، مبتعث

 الاقتباس في البحث العلمي،2021،أكاديمية الوفاق

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك