معوقات النشر في مجلات سكوبس

معوقات النشر في مجلات سكوبس

معوقات النشر في مجلات سكوبس

جدول المحتويات

محتويات المقال:

  1. ما هي المجلات المصنفة في سكوبس

  2. فوائد النشر العلمي في مجلات سكوبس

  3. شروط النشر في المجلات المصنفة في سكوبس

  4. معوقات النشر في مجلات سكوبس

  1. المعوقات العامة أمام نشر الأبحاث في مجلات سكوبس

  2. معوقات النشر المرتبطة بأخلاقيات البحث العلمي

  3. معوقات النشر الإجرائية والشكلية

  1. أهم المجلات العلمية المحكمة المصنفة في سكوبس

  1. المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات (EIMJ)

  2. مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (usrij)

  3. المجلة الالكترونية الشاملة متعددة المعرفة "MECSJ"

معوقات النشر في مجلات سكوبس

 

إن معوقات النشر في مجلات سكوبس تنبثق من عدم قدرة الباحث العلمي على أن يعد ويكتب بحث متميز عالي الجودة، يتوافق مع الشروط العامة أو الشكلية للمجلة المطلوب نشر الدراسة ةعبر اعدادها.

علماً أن النشر العلمي يبقى حلم وهدف يراود الكثير من طلاب الدراسات العليا، وغيرهم من الباحثين العلميين الذين يسعون الى تحقيق أهداف النشر التي لا يمكن الوصول اليها إلا من خلال النشر في إحدى المجلات المعتمدة.

وتبقى المجلات المصنفة ضمن قاعدة البيانات سكوبس Scopus من أهم هذه المجلات الموثوقة والمعتمدة.

 

 ما هي المجلات المصنفة في سكوبس:

 

إن سكوبس هي إحدى أكبر قواعد البيانات العلمية في العالم، فهي تحتوي على ملايين المنشورات والمضامين العلمية من بحوث، ومقالات، وملخصات، ودراسات وغيرها من المنشورات الاكاديمية.

كما أنها من أضخم قواعد البيانات التي تحتوي على تصنيفات للمجلات العلمية المحكمة الموثوقة، حيث تحتوي على ما يزيد عن ثلاثين الف مجلة محكمة، يتم تصنيفها ضمن سكوبس وفق انتشارها ونسب الاقتباس منها.

علماً أن دخول المجلة ضمن تصنيف سكوبس يحتاج الى اجراءات ومعايير وشروط صارمة، وهو ما يجعل من هذه المجلات مصادر موثوقة للنشر العلمي السليم.

 

فوائد النشر العلمي في مجلات سكوبس: 

 

قبل ان نتعرف على معوقات النشر في مجلات سكوبس، من المفيد الاطلاع على فوائد النشر في هذه المجلات، وعلى شروط قبول نشر الابحاث فيها.

علماً أننا نتحدث عن المجلات الأكثر كفاءة وجودة بين المجلات العلمية، والتي لها شروط خاصة حتى يقبل دخولها في قاعدة بيانات سكوبس، وتبرز فوائد وأهمية النشر العلمي في مجلات سكوبس من خلال ما يلي:

  1. يحقق النشر في المجلات المصنفة ضمن Scopus كافة فوائد النشر التي يسعى الطالب أو الباحث العلمي الى الوصول اليها، فهي من المجلات المعتمدة من قبل الجامعات العالمية، ومن مختلف المؤسسات العلمية والبحثية.

  2. إن المجلات العلمية الغير محكمة لا يقبل تسجيلها ضمن قاعدة البيانات سكوبس، فالمجلة يجب ان تكون محكمة وتمتلك لجان تحكيم معتمدة ومختصة في مجالها العلمي، مما يجعل المنشورات الصادرة عنها عالية الجودة ويمكن الاعتماد عليها كمصادر ومراجع موثوقة للمعلومات.

  3. إن المجلات الصادرة عن سكوبس هي مجلات معتمدة ورسمية في بلد تأسيسها، فقاعدة البيانات لا تقبل تسجيل اي مجلة لا تعترف بها الجهات الرسمية ووزارة التعليم في البلد الذي تصدر منه.

  4. يصل الباحث العلمي الى دورية علمية منتظمة تحقق له الانتشار الذي يبحث عنه، والموثوقية والقيمة الكبيرة لبحثه، وللوصول الى الموثوقية المنتظرة فإن سكوبس لا تقبل تصنيف اية مجلة علمية في قاعدة بياناتها حتى مرور عامين من الصدور الدوري المنتظم بعد العدد الاول.

  5. تسمح مجلات سكوبس للباحث العلمي الاطلاع بسهولة على التخصص او التخصصات العلمية التي تهتم بتحكيمها ونشرها، وذلك لأن القاعدة لا تقبل اي مجلة لا تضع بشكل ظاهر ودقيق وواضح المجال او المجالات العلمية التي تهتم بنشرها بعد تحكيمها من لجان التحكيم المتخصصة. 

 

شروط النشر في المجلات المصنفة في سكوبس:

 

قبل الاطلاع على شروط النشر في المجلات المصنفة في Scopus، نشير الى أن معرفة الباحث العلمي لهذه الشروط والالتزام بها، ستجعله يتجاوز معظم معوقات النشر في مجلات سكوبس، فما هي أهم هذه الشروط:

  1. أن يحسن الباحث العلمي اختيار المجلة العلمية المحكمة المناسبة، والتي تمتلك التصنيف العالي، ولجان التحكيم المتميزين في مجاله العلمي.

  2. على الباحث العلمي ان يختار مشكلة او موضوع بحثه التي تتسم بالحداثة والاصالة، والتي لا تكون مستهلكة بالعديد من الدراسات السابقة التي تفقدها القيمة والاهمية.

وبالخصوص ان قبول النشر يتوقف بشكل كبير على أهمية البحث والفائدة المنتظرة من دراسته.

  1. أن يكون الموضوع البحثي قابل للدراسة والتحقق، وان يضع الباحث العلمي الاهداف المنطقية التي يمكن دراستها وتحقيقها.

  2. أن يتبع الباحث العلمي في دراسته جميع الخطوات المتعارف عليها على الصعيد الاكاديمي العالمي، وأن تكون جميع عناصر البحث مكتوبة بالشكل السليم، الذي يوصل الى نتائج دقيقة.

  3. أن يكون الباحث العلمي قد جمع معلومات وبيانات دراسته من مصادر سليمة وموثوقة تتناسب مع موضوع وتخصص البحث، سواء كان جمع المعلومات والبيانات مباشر من عينة البحث وباستخدام احدى ادوات الدراسة.

او من خلال المصادر والمراجع المختلفة ومن أبرزها منشورات المجلات المحكمة المصنفة في سكوبس.

  1. أن يكون الباحث العلمي قد وصل بصورة منطقية الى نتائج مرتبطة بمتن البحث، وان يعرضها بالشكل المختصر المفيد والسليم.

مع ضرورة تحقيق أهداف البحث من خلال النتائج التي وصلت اليها الدراسة، وان تجيب هذه النتائج عن أسئلة الدراسة، أو ان تسعى لتأكيد فرضيات البحث.

  1. أن يكون العرض لجميع العبارات والفقرات والفصول البحثية سليم ومترابط، وان يكون التسلسل والتطور للدراسة تدريجي سليم يساعد على الوصول الى نتائج منطقية سليمة.

  2. أن تكون الدراسة خالية من الاحتيال او السرقة الادبية، وأن يتم توثيق جميع الدراسات والمصادر التي اعتمد عليها الباحث في دراسته، وذلك وفق إحدى أساليب التوثيق المعتمدة عالمياً، مع ضرورة الالتزام بطريقة التوثيق المحددة من قبل المجلة في حال حددت نوع محدد من التوثيق.

  3. من اهم شروط النشر في مجلات سكوبس السلامة اللغوية، وخلو البحث من أية اخطاء إملائية او نحوية او لغوية.

وهنا من الممكن الاستعانة بخدمات التدقيق اللغوي التي يقدمها المدقق المحترف، او المواقع الموثوقة، ومنها موقعنا الذي يقدم خدمات متميزة بالتدقيق اللغوي سواء كتب البحث باللغة العربية، او باللغة الإنجليزية.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

معوقات النشر في مجلات سكوبس:

 

يمكن تقسيم معوقات النشر في مجلات سكوبس الى عدة تصنيفات، وهي بشكل عام تعود الى الأخطاء التي يقع بها الباحث، سواء تلك الأخطاء العلمية، او الشكلية، أو الأخلاقية، أو لقلة الخبرة في كيفية التعامل مع المجلات المحكمة، وفق الشكل التالي:

 

  • المعوقات العامة أمام نشر الأبحاث في مجلات سكوبس:

 

تربط هذه المعوقات بصورة عامة بضعف الدراسة في نواحي معينة ومنها:

  1. أن يكون موضوع البحث مستهلك ومكرر غير أصيل، أو  ان يكون من المواضيع السطحية التي لا تحقق الفائدة المنتظرة منها.

  2. استخدام مصادر ضعيفة غير موثوقة، او الاعتماد على مصادر ومراجع غير ذات صلة بموضوع البحث المطلوب نشره، أو الاعتماد على المصادر والمراجع القديمة جداً، والتي باتت غير ذات جدوى في ظل وجود بيانات ومعلومات ودراسات حديثة.

  3. أن يكون الموضوع مميز لكنه لا يقع ضمن المجالات التي تهتم المجلة العلمية المحكمة المصنفة في سكوبس بتحكيمها ونشرها، وهو ما يستلزم التأكد من تخصصات النشر التي تهتم المجلة بها.

  4. أن يكون تصميم البحث ضعيف، وأن لا يعتمد الباحث العلمي على خطوات الكتابة الأكاديمية المتعارف عليها عالمياً.

  5. اختيار عينة الدراسة بشكل غير سليم، فلا تكون معبرة عن مجتمع البحث، مما يؤثر على صحة ودقة النتائج، او أن تكون الاداة الدراسية المستخدمة في جمع المعلومات غير مناسبة، مما يؤثر على دقة النتائج.

  6. من معوقات النشر في مجلات سكوبس ان تكون صياغة الأسئلة او الفرضيات البحثية غير واضحة، وعدم صياغتها بالشكل السليم.

  7. استخدام أدوات إحصائية غير مناسبة، او استخدام الأدوات الإحصائية بشكل غير سليم مما يؤثر على دقة النتائج.

  8. أن تكون النتائج البحثية غير دقيقة، او غير مبرهنة بالأدلة والبراهين، او الوصول الى نتائج غير مرتبطة بمضمون البحث، أو لا تجيب عن أسئلة وفرضيات البحث، أو لا تحقق النتائج أهداف البحث.

 

  • معوقات النشر المرتبطة بأخلاقيات البحث العلمي:

 

من أهم معوقات النشر في مجلات سكوبس تلك المرتبطة بعدم التزام الباحث العلمي بالأخلاقيات الأكاديمية وأبرزها:

  1. الانتحال والسرقة الادبية، وذلك من خلال اقتباس الباحث العلمي من الدراسات السابقة بشكل مباشر حرفي، او غير مباشر مع إعادة الصياغة، دون ان يقوم بتوثيق الاقتباسات أو الإشارة الى وجود اقتباس.

  2. أن يقوم الباحث العلمي بتقديم نفس الدراسة البحثية الى اكثر من مجلة علمية محكمة، حتى إن كان التقديم بلغات مختلفة.

  3. من معوقات النشر كتابة الباحث العلمي لأسماء باحثين آخرين لم يشاركوا بالعمل البحثي والاشارة الى انهم من المشاركين في هذا العمل او المشروع البحثي.

 

  • معوقات النشر الإجرائية والشكلية:

 

من أبرز معوقات النشر في مجلات سكوبس هي هذه المعوقات التي ترتبط بالالتزام بالإجراءات والشروط الشكلية، فقد يعد الباحث العلمي بحث متكامل ومميز علمياً، وملتزم بجميع اخلاقيات البحث العلمي، ولكنه يتفاجأ برفض نشر البحث في إحدى مجلات Scopus.

ويعود هذا الامر في معظم الحالات الى أن الباحث العلمي لا يمتلك الخبرة في مراسلة المجلات، أو أنه لم يكيّف بحثه وتصميمه مع الشكل الذي تفرضه المجلة التي ينوي مراسلتها وطلب النشر فيها.

وهنا على الباحث العلمي أن يقرر بشكل مسبق المجلة التي يستهدف النشر بها، وأن يطلع على اجراءاتها وشروطها، ليلتزم بها عند كتابة البحث.

والأفضل أن يعتمد على احد المواقع الموثوقة كموقعنا الإلكتروني الذي يمتلك كادر محترف ومتخصص له علاقات مميزة مع أهم المجلات العربية والعالمية المصنفة في سكوبس، والذي يتولى مهمة تجاوز هذه المعوقات بما يضمن نشر البحث في المجلة المستهدفة.

ومن أبرز المعوقات الشكلية والاجرائية نذكر:

  1. عدم الالتزام بإجراءات النشر المرتبطة بوقت تقديم الطلب والبيانات المرفقة، او عدم الالتزام بدفع تكاليف التحكيم أو النشر المطلوبة.

  2. عدم الالتزام بحجم البحث الذي تحدده المجلة المحكمة، فالأبحاث المنشورة في سكوبس بشكل عام هي بحوث مختصرة، قد تحدد المجلة حجمه الأقصى ب25 صفحة، او ثلاثين صفحة أو غير ذلك (الملاحق والتوثيق لا يحتسب ضمن حجم البحث).

  3. تجاوز نسب الاقتباس التي تسمح بها المجلة المحكمة من اكثر المعوقات التي تمنع قبول النشر.

  4. عدم الالتزام بالتنسيق العام الذي تطلبه المجلة لقبول النشر، او عدم التنظيم المناسب والجيد للمحتوى البحثي.

  5. عدم الالتزام بنوع الخط وحجمه في العناوين الرئيسية والثانوية، وبعناوين الفقرات، او بحجم الخط في المتن، او حجم الهوامش، او المسافة بين السطور وغيرها من الشروط الشكلية المتنوعة.

 

أهم المجلات العلمية المحكمة المصنفة في سكوبس:

 

بعد أن اطلعنا على اهمية ومعوقات النشر في مجلات سكوبس، سنذكر لكم بعض المجلات المصنفة التي يحقق النشر فيها جميع فوائد النشر التي يسعى الباحث العلمي لتحقيقها:

 

  • المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات (EIMJ):

 

تعتبر المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات من أبرز المجلات المصنفة في قاعدة البيانات سكوبس، فمنذ صدور عددها الاول في عام 2017م، وهي تواصل إصدار اعدادها الدورية بشكل شهري منتظم على موقعها الإلكتروني، وبكل من اللغتين العربية والإنجليزية.

ساهمت الإجراءات الأكاديمية عالية الجودة، مع امتلاك المجلة لكادر متميز من اهم المحكمين المعتمدين في مجالاتهم العلمية، في ارتقاء المجلة بالتصنيف الدولي، وفي حصولها على ثقة الطلاب والباحثين العلميين من مختلف دول العالم.

حيث تعتبر EIMJ من أبرز مجلات سكوبس العربية التي يمكن الاعتماد عليها في الحصول على المعلومات والبيانات الموثوقة من مختلف التخصصات، كما تعتبر إحدى ابرز منصات النشر العلمي في المنطقة العربية والعالم.

تتعدد المجالات العلمية التي تهتم المجلة بتحكيمها ونشرها، ومن أبرز هذه التخصصات يمكننا ان نذكر العلوم القانونية، العلوم الطبية، العلوم الهندسية، علم الاجتماع، العلوم الشرعية والفقهية، العلوم التربوية، الطاقة المتجددة، العلوم الإدارية، علم النفس، الرياضيات، العلوم التقنية والعديد من المجالات العلمية الأخرى.

موقع المجلة على الانترنت: https://www.eimj.org /

 

  • مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (usrij):

 

إن النشر في مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة من أهم المجلات ذات معامل التأثير العالي، التي يحقق الباحث فيها جميع فوائد النشر في مجلات سكوبس، كما أنها من محتوياتها من المصادر والمراجع الموثوقة التي يمكن الاعتماد عليها.

شهد العام 2016م على صدور أول اعداد المجلة التي واصلت نشر أعدادها الدورية بشكل فصلي، ولمرتين كل عام، وذلك بكل من اللغتين العربية والإنجليزية.

تهتم مجلة usrij بالباحثين العلميين من جميع دول العالم، مع اهتمام خاص بالأساتذة الجامعيين والطلاب من الدول العربية، وهو ما دفع المجلة لجعل الاصدارات فصلية بما يتناسب مع وقت الطلاب واعضاء الهيئات التدريسية.

وكنتيجة لإجراءاتها العالية الجودة ترقت المجلة بالتصنيف الدولي للمجلات المحكمة، وباتت من أهم منصات النشر أو الحصول على البيانات الموثوقة.

تتعدد المجالات البحثية التي تهتم usrij  بتحكيمها ونشرها، ومن ابرز هذه المجلات نذكر العلوم الإدارية، العلوم الاجتماعية، العلوم الطبيعية، العلوم الهندسية، الجغرافيا، الطاقة المتجددة، العلوم الهندسية، العلوم الطبية، والعديد من المجالات العلمية الاخرى.

رابط المجلة على شبكة الانترنت: https://www.usrij.com

 

  • المجلة الالكترونية الشاملة متعددة المعرفة "MECSJ":

 

من المهم عند الحديث عن ابرز المجلات العلمية المحكمة في سكوبس أن نذكر المجلة الالكترونية الشاملة متعددة المعرفة، فهي من المجلات ذات التصنيف ومعامل التأثير العالي.

كانت اللغة الإنجليزية هي اللغة الوحيدة للنشر في المجلة منذ تأسيسها في العام 2016م وحتى عام 2018م، وهو العام الذي شهد على انضمام اللغة العربية الى لغات النشر في المجلة التي واصلت نشر أعدادها بكل من اللغتين العربية والإنجليزية.

تصدر المجلة بصورة دورية شهرية، مستفيدة من كادرها الكبير والمميز، ومن محكميها المحترفين الذين يمتلكون الشهادات العالية والخبرة الطويلة، وهو ما ساهم في ترقي المجلة في تصنيف سكوبس للمجلات المحكمة.

وباتت المجلة من ابرز المجلات الموثوقة التي يعتمد عليها الطلاب والباحثين العلميين للحصول على المعلومات والبيانات الموثوقة، كما أنها منصة بارزة يمكن ان يحقق النشر فيها جميع فوائد النشر في مجلات سكوبس.

تتعدد المجالات العلمية التي تهتم المجلة بتحكيمها ونشرها، ومن ضمنها اللغات، العلوم الاسلامية، العلوم التقنية، العلوم الهندسية، علم الاجتماع، العلوم التربوية، العلوم الهندسية، العلوم الطبية، القانون، الجغرافيا، والعديد من المجالات العلمية الأخرى.

رابط المجلة على شبكة الإنترنت: www.mecsj.com

وبذلك نكون قد تعرفنا ما هي المجلات المصنفة في سكوبس، وما هي شروط النشر في هذه المجلات، والفائدة التي يمكن تحقيقها من عمليات النشر، كما اننا عرضنا أهم المجلات العلمية المحكمة المصنفة في سكوبس.

بالإضافة الى إلقاء الضوء على أبرز معوقات النشر في مجلات سكوبس، سواء كانت عامة او إجرائية او أخلاقية، سائلين الله تعالى التوفيق في تقديم كل ما هو مفيد لطلابنا الأعزاء.

 

  

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك