نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة

نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة

نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة

جدول المحتويات

محتويات المقال:

  1. أهم شروط نشر بحث علمي في المجلات العلمية المحكمة

  2. الشروط الخاصة التي تفرضها المجلات المحكمة بقبول النشر

  3. نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة

  1. تحلى بسمات الباحث العلمي

  2. الهدوء والدقة والتنظيم

  3. الاختيار السليم للمجلة العلمية المحكمة

  4. توقع رفض نشر البحث أو طلب إجراء تعديلات عليه

  5. الاهتمام بجميع معايير النشر العلمي العامة والخاصة

  6. احرص على سلامة البحث لغوياً

كتابة بحث علمي - يأتي عرضنا نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة لأهمية هذه الخطوة لأي باحث علمي، او طالب دراسات عليا، ولما تحققه من فوائد على مختلف المستويات.

وهذا ما يدفع الباحثين العلميين إلى محاولة نشر مجهوداتهم البحثية الأصيلة، المعدة بأعلى معايير الجودة الأكاديمية، بما يحقق الشروط العامة للنشر المفروضة من مختلف المجلات المحكمة، أو الشروط الخاصة التي تختلف من مجلة إلى أخرى.

ومن المفيد الإشارة قبل الدخول في المعلومات المفيدة جداً لهذا المقال، على أن موقعنا الأكاديمي المتخصص يقدم ضمن خدماته المهمة عالية الجودة خدمة المساعدة على إعداد وكتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة.

بالإضافة إلى خدمة تحويل الأبحاث ورسائل الماجستير ورسائل الدكتوراه إلى ورقة أو بحث علمي قابل للنشر في المجلات المحكمة.

تقدم الخدمات في موقعنا الإلكتروني من أهم الدكاترة والمختصين الذين يمتلكون معارف ومهارات وخبرات كبيرة، وهو ما يسمح لهم بتقديم جميع أشكال الدعم والمساعدة بشكل احترافي وفق أعلى معايير الجودة الأكاديمية العالمية.

سارع بالتواصل مع موقعنا الأكاديمي المتميز واطلب الخدمة التي تحتاج إليها مع ترك رقم هاتف وبريد إلكتروني مفعل، وستقوم كوادر الدعم بالتواصل معك خلال أسرع وقت ممكن، للتفاهم على تفاصيل الخدمة ووقت تنفيذها.

ثمّ تقوم الكوادر المسؤولة عن تنفيذ الخدمة حسب تخصصه العلمي بتنفيذها ضمن الوقت المتفق عليه، وبأعلى معايير الجودة الممكنة، بما يحقق جميع الأهداف المنتظرة من طلب النشر.

 

أهم شروط نشر بحث علمي في المجلات العلمية المحكمة:

إن اطلاعنا على الشروط العامة التي تتفق عليها مختلف المجلات المحكمة الموثوقة لتقبل نشر الأبحاث عامل أساسي وضروري، وهو يساعدنا على استخلاص أهم نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة، فما هي أبرز هذه الشروط العامة لقبول نشر الأبحاث والأوراق العلمية:

  1. إن توافق تخصص البحث العلمي المطلوب نشره في المجلة العلمية المحكمة مع التخصص أو التخصصات التي تقبل المجلة تحكيمها ونشرها، أمر أساسي لا يمكن التغافل عنه، حيث تعلن المجلة بشكل صريح وواضح في أعدادها وعلى موقعها الإلكتروني ما هي المجالات العلمية التي تهتم تحكيمها ونشرها.

  2. أن يتم تقديم البحث العلمي إلى المجلة العلمية المحكمة بإحدى اللغات التي تقبل المجلة تحكيمها ونشرها، فعلى سبيل المثال لا يتم تقديم بحث مكتوب باللغة الفرنسية إلى مجلة لا تقبل النشر سوى باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية.

  3. لا تقبل المجلات العلمية المحكمة الموثوقة نشر الأبحاث إلا في حال كانت مشكلة البحث العلمي حديثة وأصيلة، غير مستهلكة بالعديد من الدراسات السابقة.

وأن تكون من المشكلات القابلة للقياس والدراسة والحل، والتي لها أهمية وفائدة عامة ظاهرة للمجال العلمي الذي ينتمي إليه الباحث العلمي، أو تساهم بتطوير المجتمعات والأمم ورفاهية أفرادها، او إيجاد الحلول لما يواجه المجتمع من مشكلات وظواهر.

  1. اختيار الأهداف الدراسية القابلة للدراسة والقياس والحل، والتي يقوم الباحث العلمي بصياغتها بشكل سليم ومفهوم وعبر لغة مفهومة وواضحة.

  2. اعتماد الباحث العلمي في جمع معلومات وبيانات بحثه على المصادر والمراجع الحديثة والموثوقة التي تثري البحث وتغنيه، والتي تساهم في وصوله إلى استنتاجات أو حلول منطقية سليمة مثبتة بالبراهين والأدلة.

  3. اختيار المنهج العلمي المناسب لموضوع البحث والمجال العلمي الذي ينتمي إليه، فلا يمكن نجاح أي دراسة بحثية لا يحسن الباحث العلمي فيها اختيار المنهج الملائم للبحث، حيث يحدد المنهج كيفية جمع معلومات البحث، وأسلوب دراستها وعرضها وتحليلها، وبالتالي فإن المنهج الغير سليم يصل حتماً إلى نتائج غير سليمة. 

  4. على الباحث العلمي الالتزام بالحياد والموضوعية في كامل عمله البحثي، وبالخصوص عند اختيار عينة الدراسة، في حال كان يعتمد في معلوماته البحث على العينة الدراسية.

وبهذه الحالة يجب تحديد مجتمع البحث وتوضيح خصائصه بدقة، وأن تكون العينة البحثية معبرة عنه بشكل دقيق، وتحمل جميع خصائصه، حجمها متناسب مع المعلومات المطلوب جمعها ومع حجم مجتمع البحث الذي تمثله.

وهنا من المهم استخدام الاداة الدراسية الملائمة التي تسمح بجمع البيانات والمعلومات الدقيقة، والتي يمكن من خلال دراستها وتحليلها الوصول إلى نتائج منطقية صحيحة.

  1. على الباحث العلمي الحرص على عرض النتائج بالشكل المختصر والسليم، وأن تكون مثبتة بالبراهين والأدلة، مرتبطة بما تمّ دراسته بالمتن بحيث يكون الوصول إليها في نسق طبيعي وفقاً لتسلسل وتطور البحث العلمي.

  2. إن وجود الأخطاء اللغوية في البحث العلمي يمكن أن تقضي على جميع مجهودات الباحث العلمي فيتم رفض نشر البحث، لوجود العديد من الأخطاء اللغوية أو النحوية او الإملائية.

وبالتالي فإن إحدى أبرز نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة تقديم البحث إلى مدقق لغوي محترف، قبل طلب نشره في المجلة العلمية المحكمة، وذلك ليقوم بمراجعتها وتصحيحه من النواحي الإملائية واللغوية والنحوية.

ويعتبر موقعنا الإلكتروني من أهم المواقع التي تقدم خدمة التدقيق اللغوي المميزة بكل من اللغتين العربية والإنجليزية.

  1. لا يمكن لأي مجلة علمية قبول نشر أي بحث علمي قبل فحصه بأحدث البرامج العالمية والتأكد من خلوه من أي شكل من أشكال الانتحال أو السرقة الادبية.

وهو ما يستلزم توثيق جميع مصادر ومراجع البحث، التي تمّ الاقتباس منها بشكل مباشر أو غير مباشر، وذلك  بإحدى الطرق التوثيق المتعارف عليها على الصعيد الأكاديمي العالمي، مع ضرورة عدم تجاوز نسب الاقتباس النسبة المسموح بها من قبل المجلة التي سيقدم طلب النشر إليها.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

الشروط الخاصة التي تفرضها المجلات المحكمة بقبول النشر:

من اهم نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة، أن يقوم الباحث العلمي قبل تقديم طلب النشر الاطلاع على شروط وإجراءات المجلة التي ينوي النشر فيها.

وان يقوم بتنسيق البحث الخاص به وفقاً لهذه الشروط والاجراءات التي قد تختلف من مجلة إلى أخرى، وذلك ليتجنب رفض نشر بحثه أو ورقته العلمية لعدم الالتزام بهذه الشروط والاجراءات التي نذكر لكم أبرزها:

  1. الاطلاع على الوقت الذي تقبل فيه المجلة تقديم الأبحاث لنشرها في العدد المقبل لها، والالتزام بالمدة المحددة للتقديم، والتي تظهر بشكل سهل جداً بمجرد الدخول إلى الموقع الإلكتروني لأي مجلة علمية محكمة.

  2. الاطلاع على البيانات والمعلومات والوثائق المطلوب إرفاقها بالبحث والالتزام إرفاقها عند إرسال البحث وتقديم طلب النشر.

  3. تعهد الباحث العلمي بأنه لم يرسل البحث او الورقة العلمية نفسها إلى أي مجلة محكمة أخرى وإن كان الإرسال بلغة أخرى، وأن طلب النشر الوحيد للبحث هو المقدم لهذه المجلة.

  4. إن الباحث العلمي هو المسؤول الأول والوحيد عن مضمون دراسته البحثية، وعليه أن يرفق طلب النشر بتعهد خطي يتحمل من خلالها كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن مضمون ومحتوى دراسته البحثية، وعن البيانات والحقائق والمعلومات الواردة بالبحث. 

  5. تحدد كل مجلة من المجلات العلمية المحكمة حجم معين للبحث أو الورقة العلمية المطلوب نشرها في أعدادها، ولا تقبل أي بحث يتجاوز هذا الحجم.

وبالتالي إن حددت المجلة حجم البحث بثلاثين صفحة كحد أقصى، فلا يمكن للباحث العلمي تقديم بحث حجمه أربعين صفحة وأن ينتظر قبول نشره.

  1. الاطلاع على شروط المجلة الشكلية والالتزام بها مثل شكل غلاف البحث والمعلومات الواردة فيه، ونوع الخط المكتوب به البحث، وأحجام الخطوط سواء في عناوين البحث الرئيسية أو الفرعية، أو بعناوين الفقرات أو متن البحث.

والالتزام بحجم الهوامش المحدد، والمسافات بين السطور وكل المعايير المظهرية الأخرى التي تفرضها المجلة المحكمة.

  1. كما ذكرنا سابقاً فإن كل مجلة علمية محكمة تحدد نسبة معينة الاقتباسات المباشرة وغير المباشرة التي لا تقبل من الباحث العلمي أن يتجاوزها في حال أراد نشر بحثه.

كما أن بعض المجلات تطلب أن يتم توثيق المصادر والمراجع وفق طريقة علمية محددة، كأن تكون طريقة apa على سبيل المثال، وفي هذه الحالة فإن الباحث العلمي ملزم بالاعتماد على هذه الطريقة بالتوثيق لكي لا يتم رفض طلب نشر بحثه العلمي.

 

نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة:

نظراً لأهمية نشر الأبحاث في المجلات العلمية المحكمة في سنتعرف على أبرز نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة، فما هي أهم هذه النصائح:

  • تحلى بسمات الباحث العلمي:

من أكثر أسباب رفض نشر الأبحاث العلمية، اكتشاف المجلة عبر البرامج المتخصصة وجود احتيال أو سرقة أدبية في البحث العلمي المطلوب نشره.

ولتجاوز هذا الأمر من الضروري أن يتحلى الباحث العلمي بالصدق والأمانة العلمية، وأن يتسم بالحياد وبالتصميم والمثابرة والصبر والثقة بالنفس.

الدراسات البحثية تحتاج إلى قضاء وقت طويل في العمل البحثي، كما تحتاج إلى المثابرة لتجنب الإحباط في حال واجه الباحث العديد من العقبات في مشواره الدراسي.

كما أن التصميم والمثابرة التي يجب أن يتحلى بها الباحث تجعله لا يستسلم في حال رفض نشر بحثه العلمي، بل يصمم على تجاوز الهفوات والأخطاء التي وقع بها.

فيعمل على توسيع معارفه و إمكانياته وخبراته، ويبذل المزيد من الجهد والوقت ليصل إلى بحث أو ورقة علمية قابلة للنشر في أهم المجلات العلمية المحكمة.

ومن أسباب رفض البحث العلمي الشائعة أن بعض الباحثين يقدمون طلب نشر لنفس البحث العلمي إلى أكثر من مجلة محكمة، وبعضهم يقدمون البحث إلى أكثر من مجلة ولكن بلغات مختلفة وهو ما يؤدي إلى رفض النشر. 

كأن يقدم طلب نشر البحث إلى إحدى المجلات باللغة العربية، وتقديم نفس البحث للنشر في مجلة أخرى ولكن وهو مكتوب باللغة الإنجليزية.

  • الهدوء والدقة والتنظيم:

إن العمل البحثي لا يمكن أن ينجح في حال اتسم بالعشوائية أو بالتسرع، وبالتالي من أهم نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة، التزام الباحث العلمي في عمله بالهدوء والدقة والتنظيم.

في البحث العلمي يحتاج إلى ترتيب وتنظيم واتباع منهجية علمية، كما يحتاج إلى تفكير هادئ وعمل دقيق يسمح للباحث بتغطية جميع محاور البحث العلمي، واتباع جميع عناصر وخطوات الدراسات البحثية المتعارف عليها عالمياً، بما يسمح بالوصول إلى نتائج منطقية سليمة، مثبتة بالبراهين والأدلة.

وتظهر أهمية الهدوء والدقة من خلال ملاحظاتنا أن العديد من البحوث العلمية يتم رفض نشرها لأسباب شكلية بسيطة، او بسبب وجود بعض العيوب في منهج البحث أو في خطوة أو أكثر من خطواته.

  • الاختيار السليم للمجلة العلمية المحكمة:

تنتشر في عالمنا الحالي الآلاف من المجلات العلمية المحكمة التي تنشر في مختلف التخصصات والمجالات العلمية.

ولكن هذه المجلات ليست جميعها مجلات موثوقة ذات تصنيف عالي في قواعد البيانات الدولية، وهناك العديد منها مجلات وهمية تسعى إلى الربح المادي دون أي سعي حقيقي لتقديم الفائدة للعلم أو المجتمع او الباحثين العلميين.

وبالتالي من المهم للغاية أن يتأكد الباحث العلمي من التخصصات التي تنشر فيها المجلة، وأن بحثه يقع ضمن إطار هذه التخصصات، وأن يتأكد كذلك من موثوقية المجلة وما هو تصنيفها ضمن قواعد البيانات العالمية المجلات المحكمة، وهل هي مجلة معتمدة تحقق له فوائد النشر المنتظرة.

  • توقع رفض نشر البحث أو طلب إجراء تعديلات عليه:

إنها نصيحة ذهبية من نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة، فلا تكن متأكداً من ان بحثك أو ورقتك البحثية سيقبل نشرها دون أدنى شك. 

فأسباب الرفض كثيرة جداً، والمحكمون يقومون بعملهم بكل دقة، وقد يجدون أسباب بسيطة قد تؤدي إلى رفض البحث أو إلى طلب تعديلات عليه.
وهو ما يستلزم من الباحث العلمي القراءة الهادئة المتأنية قرار المحكمين، وفي حال رفض طلب النشر التعرف على أسباب الرفض للعمل على تلافيها في الدراسات والأبحاث اللاحقة.

فالعالم لن يقف بمجرد رفض نشر بحثك العلمي، وهناك الكثير من أهم العلماء في العالم الذين تعرضوا لرفض نشر أبحاثهم في بداية حياتهم العلمية، ولكنهم استفادوا من أخطائهم وصقلها إمكانياتهم، وزادهم الرفض إصراراً على الوصول إلى أعلى المراكز العلمية.

ومن ناحية أخرى قد يكون قرار المحكمين بقبول مبدئي للنشر في حال قيام الباحث العلمي بإجراء بعض التعديلات على دراسته البحثية، وهو ما يجب على الباحث العلمي أن يلتزم به بشكل كامل.

بحيث يجري جميع التعديلات المطلوبة من المحكمين بدقة وبشكل شامل، وخلال الوقت المسموح إجراء التعديلات فيه، لأن المجلات تمنح الباحث العلمي وقت محدد قبول نشر البحث بعد إجراء التعديلات عليه.

  • الاهتمام بجميع معايير النشر العلمي العامة والخاصة:

كما ذكرنا في فقراتنا السابقة فهناك العديد من المعايير والشروط العامة والخاصة التي لا بدّ من الالتزام بها قبول نشر البحث العلمي.

وهو ما يلزم الباحث العلمي تجهيز بحثه العلمي بما يتوافق مع هذه المعايير والشروط، للوصول إلى ذلك فعلى الباحث قبل تقديم البحث الاطلاع على جميع شروط وإجراءات التقديم، وأن يكيّف بحثه بما يتوافق معها.

  • احرص على سلامة البحث لغوياً:

على الباحث العلمي أن يحرص على سلامة بحثه من الناحية اللغوية كي لا يضيع مجهوداته العلمية سداً ويتم رفض البحث العلمي، فلا يمكن للمجلة العلمية المحكمة قبول نشر البحث فيه خلل بالصياغة اللغوية والنحوية والإملائية.

وبالتالي فإن تقديم البحث بعد إنهاء كتابته إلى مدقق لغوي يقوم بتصحيحه لغوياً ونحوياً وإملائياً، تعتبر من أهم نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة.

وبذلك نكون قد اطلعنا على الخدمات المميزة المقدمة من موقعنا الأكاديمي، سواء بالمساعدة على نشر الأبحاث والأوراق العلمية بأهم المجلات العلمية المحكمة، أو بتحويل رسالة الماجستير أو رسالة الدكتوراه إلى بحث أو ورقة علمية قابلة للنشر في أهم المجلات المحكمة.

 

كما أننا اطلعنا على أهم شروط نشر بحث علمي في المجلات العلمية المحكمة، وعلى الشروط الخاصة التي تفرضها المجلات المحكمة لقبول النشر، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على مجموعة من أهم نصائح حول كتابة بحث علمي قابل للنشر في مجلة محكمة، سائلين الله تعالى التوفيق في تقديم كل ما هو مفيد للطلاب والباحثين العلميين الأعزاء.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك