نموذج مقدمة بحث

نموذج مقدمة بحث

نموذج مقدمة بحث

المُقدمة أحد الأجزاء المهمة في الدراسات، أو البحوث، أو الرسائل العلمية، ومحتوى البحث العلمي أيًّا كان مستواه، يتألَّف من ثلاثة أجزاء محورية؛ وهي: المقدمة، والمتن، والخاتمة، وبالطبع يوجد أسفل كل جزء مجموعة بنود وعناصر تفصيلية، وسنوضح في مقالنا أطروحات مُهمة حول المقدمة البحثية، وفي النهاية سنضع نموذج مقدمة بحث.

 

عناصر المقال:

  • ما القيمة الوظيفية لمقدمة البحث العلمي؟
  • ما الـــــبنود التي تتضمنها مقدمة البحث؟
  • ·       جمـــــــــل الافتتاح (المقدمة الصغيرة).
  • ·       إشكالية البحث والتساؤلات.
  • ·       أهــــــــــــمية البحث.
  • ·       أهــــداف البحث.
  • ·       منهج البحث.
  • ·       عـــــينة البحث.
  • ·       أدوات الدراسة.
  • ·       مصطلحات البحث.
  • ·       فرضيات البحث العلمي.
  • ·       حــــــــــــــــــــــــــــــدود البحث العلمي.
  • نموذج مقدمة بحث.

 

ما القـيمة الوظيفية لمقدمة البحث العلمي؟

المقدمة البحثية، أو كما يُطلق عليها بجملة أخرى (الإطار العام للدراسة) تمثل استعراضًا بشكل عام لظاهرة أو قضية البحث، مع وضع الأسس والقواعد والمبادئ، التي سيسير عليها الباحث في سبيل فحص الظاهرة، أو المشكلة، ويتبع ذلك الباحث بخطوات تنتهي باستخلاص النتائج، ووضع مجموعة من التوصيات والمقترحات.

 

ما الــــبنود التي تتضمنها مقدمة البحث؟

جمـــــــــل الافتتاح (المقدمة الصغيرة):

ويُطلق على الجزء الافتتاحي بمسمى المقدمة الصغيرة، وفيها يبدأ الباحث بتوضيح الموضوع من خلال شرح عام، مع إمكانية التلميح للنتائج الأساسية التي يمكن أن يحتمل أن يبلغها الباحث، ولكن لا ينبغي نسيان أن يظل ذلك في طور الاحتمال، وعدم استخدام أدوات التأكيد، حتى لا يتهم الباحث بالتحيز وعدم الموضوعية.

إشـكالية البحث والتساؤلات:

وفي ذلك البند من بنود مقدمة البحث يركز الباحث على طبيعة الإشكالية المُثارة، والجوانب المُرتبطة بها، ولا يتعدَّى ذلك صفحة مكتوبة، وبعد ذلك يقوم بطرح الأسئلة التي تُثيرها المشكلة (سؤال أو أكثر أساسيين، وفي ظل كل سؤال رئيسي يمكن أن يصوغ الباحث أسئلة فرعية)، وجدير بالذكر أن هناك بعض الباحثين ممن يفردون ذلك البند للحديث عن الإشكالية فقط، ويضمنون تساؤلات البحث مع الفرضيات في بند واحد، وكل من الطريقتين صحيح من الناحية المنهجية.

أهــــــــــــمية البحث:

يُعد بند أهمية البحث أو الدراسة من أبرز بنود مقدمة البحث، وفيها يضع الباحث مبررات أو أسباب اختيار موضوع البحث دونًا عن غيره، وغالبية الباحثين يقسمون ذلك الجزء إلى: أهمية نظرية، ويتحدثون فيها كيف أن البحث سيضيف معارف جديدة لميدان التخصص؛ نظرًا لعدم التطرق لتلك المشكلة من جانب الباحثين السابقين، وهناك أيضًا أهمية تطبيقية، بمعنى ما يمكن أن يقدمه البحث من حلول على الجانب العملي.

أهــــداف البحث:

أهداف البحث عبارة عن ترجمة لتساؤلات البحث، وهو ما يسعى الباحث لبلوغه من الناحية النظرية.

منهج البحث:

يُعرف منهج البحث على أنه طريق محدد الخطوات، ويمكن أن يستخدمه الباحث في تتبع مشكلة الدراسة، بُغية الوصول لاستنتاجات مُدعمة بقرائن وبراهين، سواء أكانت نوعية أو كمية، ويمكن أن يستخدم الباحث منهجًا أو أكثر، مثل: المنهج الوصفي، والمنهج الاستقرائي، ومنهج دراسة الحالة، والمنهج التجريبي، والمنهج التاريخي... وغيرها.

عـــــينة البحث:

في بعض أنواع البحوث العلمية يحتاج الباحث لدراسة مشكلة في الفترة المُعاصرة، ومن ثم يلجأ لاختيار عينة من المبحوثين، للحصول على المعلومات بشكل مباشر.

أدوات الـدراسة:

تتنوع أدوات البحث العلمي التي يمكن أن يستخدمها الباحثون والباحثات، ومن أبرزها: الاستبيان، والملاحظة، والمقابلة، والاختبارات، ويمكن أن يختار الباحث أداة واحدة أو أكثر على حسب طبيعة موضوع البحث.

مصطلحات البحث:

وفي ذلك البند من بنود مقدمة البحث يقوم الباحث بتعريف المتغيرات الأساسية والفرعية تعريفًا إجرائيًا، وكذلك أي مصطلح يتكرر في البحث ويتطلب تعريفًا بخلاف ذلك.

فرضيات البحث العلمي:

وهي عبارة عن إجابات غير مؤكدة لتساؤلات البحث العلمي، وتتضمن كل فرضية علاقة في صورة خبرية بين متغيرين من متغيرات الدراسة.

حــدود البحث العلمي:

وهي عبارة عن قيود يفرضها الباحث على نفسه؛ حتى لا يتشعَّب في جوانب لا طائل منها، وتساعد حدود البحث في التركيز على عناصر محددة.

 

 اعداد البحوث ورسائل الماجستير

 

نموذج مقدمة بحث محدود:

العنوان في نموذج مقدمة بحث:

تأثير الفساد على التنمية الاقتصادية في المملكة المغربية

مقدمة الدراسة:

أصدر كثير من الجهات الدولية تشريعات لمواجهة الفساد في مختلف أرجاء العالم، كما أن الحكومات المحلية بكل دولة تُجاهد من أجل اقتلاع الفساد من جذوره، حيث إن لذلك انعكاسات سلبية على الحالة الاقتصادية لأي دولة.

ولا تكاد أي دولة تخلو من الفساد على مستوى العالم، ولكن تختلف النسب في ذلك، ونرى كثيرًا من الدول النامية مُشبعة بالفساد، وهو ما يؤدي إلى عديد من المشكلات، مثل البطالة، والفقر، وتفاوت المستوى الاجتماعي، وللفساد كثير من العواقب؛ فهو يساهم في عدم وضوح الحقوق والواجبات، وكذلك يضر بالدخل القومي للدول، ويجعل هناك عدم طمأنينة وقلة في ثقة المواطنين بمسؤولي الدول.

إشكالية البحث:

تسعى مختلف دول العالم من أجل الحد من الفساد، ومن ثم الإسراع بمعدلات النمو الاقتصادي، وبما يلبي تطلعات الشعوب في العيش بأريحية، وزيادة الدخل القومي، وتعتبر دولة المغرب إحدى الدول التي تتبنى برامج متنوعة؛ لتحقيق تطورات اقتصادية.

ويسعى المسؤولون للحد من الفساد بشتَّى صوره؛ سواء أكانت اختلاسات، أو رشاوى، أو تهرُّب من الجمارك والضرائب، أو محسوبيات في الوظائف، ومن هذا المنطلق هدف الباحث نحو التعرف على العلاقة بين الفساد والتنمية الاقتصادية في المملكة المغربية.

تساؤلات البحث:

سـؤال رئيسي: ما تأثير الفساد على التنمية الاقتصادية في المملكة المغربية؟

أســئلة فرعية:

·       ما الهدف من التنمية الاقتصادية؟

·       ما المقومات المحورية للتنمية الاقتصادية؟

·       ما صور الفساد؟ وما الآثار المترتبة عليه؟

·       ما آليات مُكافحة الفساد؟

 

أهمية البحث:

الأهمية النظرية:

إضافة معارف ومعلومات جديدة فيما يتعلق بقياس نسب الفساد في المملكة المغربية، حيث إن تلك النوعية من الدراسات لم يتم تناولها بالقدر الكافي من الباحثين في الفترات الماضية.

الأهمية العملية:

المُساعدة في وضع نتائج علمية وفقًا لإطار منهجي، ومن ثم وضع توصيات تساعد على كبح الفساد، والتخلص منه داخل حدود المملكة المغربية.

 

أهداف البحث:

·       الكشف عن العلاقة بين الفساد والتنمية الاقتصادية في المملكة المغربية.

·       التعرُّف على التنمية الاقتصادية، والنظريات المنهجية المُرتبطة بها، وطريقة قياس المعدلات المتعلقة بذلك.

·       التعرُّف على المقومات المحورية للتنمية الاقتصادية.

·       التعرُّف على صور الفساد.

·       الكشف عن الآثار المترتبة على الفساد.

·       معرفة الطرق الفعَّالة التي يمكن أن تُستخدم في مُكافحة الفساد.

·       وضع توصيات تساهم في الحد من الفساد داخل المملكة المغربية.

 

منهج البحث:

استخدام البحث المنهج الوصفي التحليلي، بالاعتماد على المعلومات والبيانات الرقمية التي تم الحصول عليها من خلال ما يتم إصداره من إحصائيات على المستوى المحلي داخل دولة المغرب، وكذلك على المستوى الدولي.

 

مصطلحات البحث:

يوجد كثير من المصطلحات التي يحتاج الباحث لتعريفها من الناحية الإجرائية، وفي طليعتها الفساد، والتنمية الاقتصادية، على اعتبار أنهما المتغيران الأساسيان في الدراسة.

 

فرضيات البحث:

يمكن أن تتمثل الفرضية الأساسية في:

"تُوجد علاقة دلالية إحصائية بين الفساد والتنمية الاقتصادية في المملكة المغربية".

وفي ضوء ذلك يمكن أن يصوغ الباحث كثيرًا من الفرضيات الفرعية، والتي تتضمن متغيرات مُنبثقة من المتغيرات الرئيسية.

 

حدود البحث العلمي:

·       الحدود المكانية: المملكة المغربية.

·       الحدود الموضوعية: تبيان العلاقة بين الفساد والتنمية الاقتصادية.

·       الحدود الزمانية: أُجريت الدراسة في الفترة بين عامي 2015-2016م.

 

وفي خاتمة موضوعنا "نموذج مقدمة بحث"؛ نسعد دومًا بتواصلكم معنا؛ في سبيل الحصول على خدمات أكاديمية متنوعة، ويمكن التعرف عليها عبر صفحتنا الرئيسية.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه