التحليل الإحصائي

التحليل الإحصائي

التحليل الإحصائي

للتحليل الإحصائي كثير من الاستخدامات، سواء على الجانب الاقتصادي، أو ما يتعلَّق بالبيانات الناتجة عن حسابات النتيجة والمُوازنة العمومية فيما يخُصّ المُحاسبة المالية، ومن بين الأوجُه المهمة للتحليل الإحصائي ما يرتبط بتنفيذ البحوث العلمية، وفي ذلك نجد الباحثين يقومون بتجميع البيانات من عيِّنات البحث، ثم القيام بعملية تبويب وتصنيف وتحليل عن طريق المعادلات الإحصائية الشهيرة، حيث تُستخدم النتائج في تفسير العلاقة بين متغيرات البحث التي تتضمنها الفرضيات، وعلى سبيل المثال في حالة صياغة فرضية بعنوان: توجد علاقة بين تغيب الطلاب عن المدرسة وطول اليوم الدراسي، ومن هذا المنطلق يبدأ الباحث في اختيار عيِّنة من طلاب مدرسة ما، ويقوم بسؤالهم ثم يتم تجميع البيانات وترميزها، وتحديد نسبة العلاقة بمنتهى الدقة، واتجاهها، سواء أكانت العلاقة طردية أم عكسية.

 

محتويات المقال:

  • ما تعريف التحليل الإحصائي؟

  • ما مفهوم عيِّنة البحث المستخدمة في التحليل الإحصائي؟

  • ما الفائدة من استخدام نظرية العينات؟

  • ما المتحكم في حجم العيِّنة التي يختارها البحث؟

  • ما طرق اختيار عيِّنة البحث؟

 

 

 

ما تعريف التحليل الإحصائي؟

هو عملية تتضمن مجموعة مراحل، وهي: جمع البيانات من المبحوثين، ثم القيام بتبويب، وتصنيف، وفي النهاية استخدام معادلات الإحصائي في عملية تحليل البيانات، وعلى حسب الحاجة، فهناك مقاييس الارتباط، ومقاييس النزعة المركزية، والمتوسطات... إلخ، ومن ثم الحصول على نتائج تفسر العلاقة بين متغيرات البحث.

 

ما مفهوم عيِّنة البحث المستخدمة في التحليل الإحصائي؟

عيِّنة البحث sample عبارة عن مجموعة من المفردات التي يتضمنها المجتمع الكلي للبحث، وتعبر عنه، وفي طليعة من وضعوا أُسسًا لنظرية العيِّنات كل من: لابراس، وبواسون، وبرنول، وستيودنت، وتم استخدام ذلك أثناء فترة الحرب العالمية الثانية، وكان الهدف هو التَّعرُّف على المؤشرات الاقتصادية وضبطها، والتخلص من السلبيات التي تشوبها، وفي هذه الفترة أصبحت طريقة العيِّنات تستخدم في الدراسات المتعلقة بالسكان والاقتصاد، وبالمثل نوعيات مختلفة من البحوث العلمية التي يُجريها الطلاب في مراحل الدراسات العليا.

خدمة التحليل الاحصائي

ما الفائدة من استخدام نظرية العينات؟

  • يساعد استخدام الباحثين والباحثات لنظرية العيِّنات فيما يلي:

  • توفر تلك الطريقة الوقت على الباحثين، وتظهر الحاجة لذلك في حالة وجود بحث يتضمن مجتمعًا كبيرًا من حيث عدد المفردات.

  • يمكن عن طريق نظرية العيِّنات التركيز في أبعاد محددة، ومن ثم الحصول على نتائج أفضل، بدلًا من التشعب بطريقة تُهدر الوقت ودون فائدة.

  • تُعَدُّ طريقة استخدام نظرية العيِّنات موفرة من الجانب المادي، وذلك بالمقارنة بإجراء المسح بصورة شاملة.

  • تسهم تلك الطريقة في إجراء تعميم على كامل مفردات البحث، ويشترط في ذلك أن تكون العيِّنة معبرة عن كامل المجتمع الدراسي.

 

ما المتحكم في حجم العيِّنة التي يختارها البحث؟

هناك عديد من الاعتبارات التي تجعل الباحث يختار عيِّنة صغيرة أو كبيرة، ومن أبرزها:

  • في حالة كون التعميم أحد أهداف البحث: هناك بعض البحوث العلمية التي يسعى فيها الباحث نحو تعميم النتائج التي يتوصل إليها بنهاية البحث، لذا فمن المفضل في تلك الحالة اختيار عيِّنة بحث كبيرة.

  • التجانس بين مفردات مجتمع البحث: كلما كان هناك تجانس في الخصائص والسمات بمفردات مجتمع البحث أمكن استخدام عيِّنة بحث صغيرة، وفي حالة وجود تباين يتحتم على الباحث أن يختار عيِّنة كبيرة.

  • رغبة الباحث في الحصول على نتائج موثوق منها: كلما كبر حجم العيِّنة بشكل عام؛ كان كانت النتائج التي يتحصل عليها الباحث منضبطة وموثوقًا منها.

  • الحجم الكلي لمجتمع الدراسة: في حالة كبر مجتمع الدراسة، فإن اختيار الباحث لعينة كبيرة أفضل، كي تعبر عن جميع المفردات، ويبتعد الباحث عن التشكيك في النتائج من جانب المُطالعين.

 

ما طرق اختيار عيِّنة البحث؟

في البداية على الباحث أن يحدد مجتمع البحث المراد دراسته، ومن ثم يختار عيِّنة البحث بإحدي الطرق التالية:

طريقة العيِّنات العشوائية:

وفي ذلك النوع من العيِّنات يختار الباحث عيِّنة بصورة عشوائية، وبما يتيح لجميع العناصر المكونة للمجتمع البحثي الفرصة في الاختيار بنفس القدر، وهي طريقة تنأى بالباحث بعيدًا عن اتهامه بالتحيز غير المبرر، ومن بين أنواع تلك الطريقة:

  • العيِّنة البسيطة: يبدأ الباحث في تلك الطريقة بحصر جميع المفردات التي يتألف منها المجتمع، ثم يختار مجموعة عناصر بطريقة عشوائية، ويستخدم في ذلك طرق مختلفة مثل جدول فنشر، الذي يحتوي على أرقام كثيرة مرتبة بشكل عشوائي، ومن ثم يختار الباحث المفردات بصورة أفقية أو طولية أو قطرية، كما يمكن أن يضع كل اسم مفردًا في ورقة مطوية، ويختار المفردات بشكل عشوائي.

  • العيِّنة المنتظمة: وهي من بين الطرق الشهيرة لاختيار العيِّنة، التي يُعِدُّ الباحث بياناتها للتحليل الإحصائي، ومن المهم في تلك الطريقة أن تتَّسم المفردات الكلية للمجتمع بالتجانس، حيث يقوم باختيار مفردة كل مسافة، فعلى سبيل المثال في حالة كون حجم العيِّنة 300 فرد، ويرغب الباحث في اختيار 20 فردًا كعيِّنة، فيقوم بقسمة 300/20، ومن ثم الناتج 15، وهي طول المسافة، ويبدأ بالاختيار بين الرقمين 1-15، ولتكن المفردة الأولى رقم 8، ثم التي تليها 8+15= 23، والتي تليها 23+15= 38، والتي تليها 38+15= 53، وهكذا حتى يختار الباحث الـ20 مفردة.

  • العيِّنة الطبقية: ويقوم الباحث باختيار مفردات الدراسة وفقًا لطريقة العيِّنة الطبقية في حالة وجود اختلاف في الخصائص وبصورة منظمة، حسب يقوم الباحث بتقسيم المجتمع لفئات، وحساب نسبة كل فئة بالمقارنة بإجمالي المجتمع، وبناءً على ذلك يتم الاختيار وفقًا لتلك النسب، وبشكل عشوائي.

  • العيِّنة المزدوجة: وتلك العيِّنة تتطلبها البحوث العلمية، التي لا يستطيع فيها الباحث الحصول على جميع نماذج الاستبيان، وعلى سبيل المثال في حالة كون العيِّنة التي افترضها الباحث تتألَّف من 100 فرد، وقام بجمع 90 استبيانًا من المفحوصين، فيتبقى هنا 10 حالات لم ترد استبياناتهم، فيقوم البحث باختيار عيِّنة أخرى من الـ10 حالات، ويقوم بطرح الاستبيان عليهم وجمعه في مرحلة تالية.

  • العيِّنة العنقودية: ويوجد أكثر من خطوة يتبعها الباحث عند اختيار العيِّنة العنقودية، وفي الخطوة الأولى يقوم الباحث بتقسيم مفردات المجتمع البحثي لفئات، وبناءً على ذلك يختار شرائح من المفردات بشكل عشوائي، مع استبعاد باقي الشرائح، وفي الخطوة الثانية، يقسم الشرائح المختارة لفئات أو شرائح أخرى، ويمكن أن يقوم بذلك مرة أخرى بنفس الفعل، وفي النهاية يختار العيِّنة محل الدراسة.

 

طريقة العيِّنات غير العشوائية:

وهنا يكون الاختيار بصورة عمدية، حيث يستبعد الباحث بعض المفردات؛ لصعوبة الوصول إليها، أو لعدم وضوح السمات التي يبحث عنها، أو نتيجة كبر الحجم الكلي لمجتمع البحث، وطرق اختيار العيِّنات اللا عشوائية كما يلي:

  • العيِّنة العقدية: ويكون الاختيار في تلك الطريقة بشكل حر، من خلال انتقاء الباحث وفقًا للمعلومات المتوافرة عن المفردات، ومدى توافر السمات فيها.

  • عيِّنة الفئات: وهي مُشابهة للعيِّنة الطبقية، حيث يقسم المجتمع لفئات، وفي ضوء ذلك يختار من كل شريحة مفردات بشكل عمدي.

  • عيِّنة الصدفة: حيث يقوم الباحث بطرح الاستبيان أو إجراء المُقابلة مع المفردات التي يقابلها صُدفة دون تحديد مُسبق، وتوفر تلك الطريقة الوقت والتكلفة على الباحث، غير أن تلك الطريقة مشوبة ببعض السلبيات، حيث إن تلك المفردات المختارة قد لا تمثل مجتمع البحث، ومن ثم يصعب قيام الباحث بتعميم على مجتمع الدراسة.

 

ما أبرز المعادلات الإحصائية المستخدمة في التحليل الإحصائي؟

تتمثَّل المُعادلات الإحصائية التي يمكن أن يستخدمها الباحث بالتحليل الإحصائي فيما يلي:

  • المتوسطات: وتتضمَّن المتوسط الحسابي، والمنوال، والوسيط، والوسط التوافقي، والوسط الهندسي، والعلاقات التقريبية بين الوسيط والوسط والمنوال.

 

  • طرق تبويب وعرض البيانات البحثية: وتتضمَّن التوزيع التكراري المزدوج، والتوزيع التكراري المتجمع، والتوزيع التكراري البسيط، والتوزيعات الكيفية والجغرافية والزمنية، والمخططات البيانية.

  • الارتباط: ويتضمن ذلك معامل الارتباط الجزئي، ومعامل التوافق، ومعامل ارتباط الرتب، ومعامل التوافق، ومعامل الارتباط المتعدد، ومعامل الارتباط البسيط.

  • تحليل الانحدار: ويتضمَّن ذلك تحليل الانحدار المتعدد، وتحليل الانحدار البسيط.

  • مقاييس التشتُّت: وتتمثَّل في الانحراف المعياري، والمدى، ومقاييس التماثل والالتواء.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه