فحص نسبة الاقتباس

فحص نسبة الاقتباس

فحص نسبة الاقتباس

فحص نسبة الاقتباس من بين الأمور المهمة، التي ينبغي أن يقوم بها الباحثون والباحثات؛ من أجل التأكد من خلو الأبحاث أو الرسائل العلمية من أي تجاوزات فيما يخص الانتحال العلمي، وذلك بخلاف ما تقرره الجامعات من نسب مقبولة، والبحث العلمي بصورته النموذجية ينبغي له عديد من الشروط، ومن بين ذلك أن يتَّسم بالتفرد عن غيره من البحوث المُعدَّة بواسطة الباحثين المُغايرين، وأن يحمل في جنباته الجديد في مجال تخصص البحث، وما كنا نشاهده من أمور يندى لها الجبين في الفترات الماضية، وقبل ظهور المواقع الإلكترونية، حيث كان البعض يحصل على درجات الماجستير أو الدكتواره دون وجه حق؛ من خلال نسب منتجات الغير الأدبية أو العلمية لأنفسهم، ومع التطور التكنولوجي أصبح ذلك الأمر سهلًا من حيث الاكتشاف، وفيما يلي سنوضح أطروحات في غاية الأهمية حول فحص نسبة الاقتباس العلمي.

 

عناصر المقال:

  • ما المقصود بالاقتباس؟ وما أهميته في البحث العلمي؟

  • ما النسبة الشرعية للاقتباس في البحوث والرسائل العلمية؟

  • مـــا أهمية فحص نسبة الاقتباس في البحوث والرسائل العلمية؟

  • ما طبيعة خدمة فحص نسبة الاقتباس؟

  • ما متطلبات خدمة فحص نسبة الاقتباس؟

 

 

ما المقصود بالاقتباس؟ وما أهميته في البحث العلمي؟

المقصود بالاقتباس:

  • يقصد بمصطلح الاقتباس من الجـــانب اللغوي: مصطلح "الاقتباس" اسم، ومصدره الفعل: "اقتبس" والمعنى: أخذ، وجمعه "اقتباسات"، ويوجد عديد من المفردات ذات الصلة مثل: مقابيس، ومقباس، ومقتبسون، واقتباس، وقبسة، ومقبوس، ومقبس، وأقباس.

  • يقصد بمصطلح الاقتباس من الجانب الإجرائي: الاقتباس إجرائيًا عبارة عن نصوص ينقلها الباحث من الكتب والمراجع والمقالات والمخطوطات العلمية؛ ويضمنها بين صفحات البحث أو الرسالة العلمية، ويتم ذلك إما بصورة مباشرة من خلال النقل الحرفي للنصوص والأقوال، أو بصورة غير مباشرة؛ من خلال نقل المعاني فيما يعرف بإعادة الصياغة.

 

أهمية الاقتباس في البحث العلمي:

للاقتباس في البحوث العلمية كثير من أوجه الأهمية، وسنلقي الضوء على ذلك من خلال الفقرات الآتية:

  • الاستشهاد: إن شروع الباحث في كتابة وتنفيذ البحث يلزمه استشهاد، وفقًا لما دونه الآخرين في بعض الأمور، وعلى سبيل المثال إذا ما قام الباحث بكتابة إحدى الفقرات التي تتحدث عن بناء الأهرام على أيدي الفراعنة، وفي ظل وجود كثير من الأقاويل التي يطلقها البعض في كون أن من بني الأهرام مخلوقات من الفضاء، أو كما يقول اليهود إن أجدادهم ممن عاشوا في أرض مصر هم من قاموا بذلك العمل، وفي حالة رغبة الباحث بنسب بناء الأهرام للمصريين القدماء؛ فمن الممكن أن يستشهد ببراهين من بعض الكتب التاريخية التي تدعم وجهة نظره، وبالمثل في جميع أنواع موضوعات البحوث.

  • التعريف: تتطلب البحوث العلمية تعريفًا لمجموعة المصطلحات الشائع استخدامها في البحث، وفي مقدمتها المتغيرات المستقلة والتابعة، والتي تمثل الإطار العام للبحث، وهنا تأتي القواميس اللغوية كأساس لتفسير تلك المصطلحات، ويقتبس منها الباحث التعريفات بأسلوب لغوي منضبط.

  • التوضيح: إن إجلاء الغموض عن كثير من محتويات الأبحاث العلمية يلزمه آراء مختلفة؛ للتعرف على وجهات النظر المُتباينة، وهو ما يزيد من دقة الأبحاث، وإثرائها بالمعلومات القيمة، ويتم ذلك من خلال الاقتباس العلمي.

 

ما النسبة الشرعية للاقتباس في البحوث والرسائل العلمية؟

هناك اختلاف في نسبة الاقتباس التي تحددها وجهات الدراسة؛ سواء الجامعات أو الدراسات العليا فيما تتم كتابته من أبحاث، وعلى سبيل المثال نجد بعض الجهات تلزم الطلاب بنسبة اقتباس لا تتعدى 15% من جملة محتوى البحث، وأخرى تزيد من ذلك، وبما يعادل 20% من مضمون البحث، وعلى المنوال نفسه جهات تحدد نسبة 25% كحد أعلى للاقتباس، مع تحديد نسب أخرى للاقتباس من المرجع أو المصدر الواحد، وتلك المحددات يتم التوافق عليها من جانب المشرفين أو المسؤولين عن الأبحاث والرسائل بالجامعات.

 

تلخيص الدراسات السابقة

 

مـــا أهمية فحص نسبة الاقتباس في البحوث والرسائل العلمية؟

هناك أهمية كبيرة من فحص نسبة الاقتباس في البحوث والرسائل العلمية، ويتمثل ذلك فيما يلي:

  • تنفيذ متطلبات جهات الدراسة: لكل جهة دراسة متطلبات معينة بالنسبة للأبحاث أو الرسائل العلمية، ومن بين ذلك اقتصار الباحث على نسبة معينة من الاقتباس، وفي ظل ذلك ينتقل الباحث لتفصيل الدراسة، وعينه على عدم تجاوز تلك النسبة، وفي ذلك وجب عليه القيام بمهام فحص نسبة الاقتباس.

  • بث الثقة والاطمئنان في نفوس الباحثين: يوجد لدى المقبلين على تقديم ومناقشة الرسائل العلمية كثير من المخاوف تتعلق بالنسخ (البلاجياريزم)، ومن المفضل القيام بعملية بفحص نسبة الاقتباس فور الانتهاء من كتابة الرسالة؛ لإنهاء حالة الريبة، وبث الثقة والاطمئنان في نفس الباحثين.

 

ما طبيعة خدمة فحص نسبة الاقتباس؟

يقدم خدمة فحص نسبة الاقتباس كثيرًا من الجهات والمراكز الأكاديمية، وهناك أيضًا مجموعة من المواقع الإلكترونية القديرة، والتي تعمل في الخدمات التعليمية بوجه عام، على اعتبار أن تلك الخدمة تندرج تحت بد الخدمات الأكاديمية المتعلقة بالأبحاث والرسائل العلمية، ويمكن التواصل مع تلك المواقع بسهولة عبر شبكة الإنترنت، والبحث عنها من خلال موقع جوجل.

 

ما متطلبات خدمة فحص نسبة الاقتباس؟

قد يعتقد البعض أن خدمة فحص نسبة الاقتباس لا تتطلب أي مجهود، وإنما برنامج كمبيوتري، ومن ثم القيام بعملية كوبي وبيست للبحث أو الرسالة العلمية، والضغط على زر الفحص، ومن ثم يمكن القيام بها من خلال أي موقع مجاني مخصص لذلك على شبكة الإنترنت، والحصول على النسبة، وتلك النظرة التي يُبديها البعض لعملية فحص نسبة الاقتباس سطحية، والباحثون العلميون يعرفون أن الأمر أعمق من ذلك، وسنوضح متطلبات خدمة فحص نسبة الاقتباس فيما يلي:

  • برنامج قوي ودقيق: على الرغم من انتشار كثير من البرامج التقنية على شبكة الإنترنت، والتي يمكن أن تستخدم في فحص نسبة الاقتباس، إلا أن ذلك قد يكون فعَّالًا مع مقال أو مدونة محدودة من حيث عدد الكلمات، ومستوى الدقة في الأداء، أما فيما يخص البحوث والرسائل العلمية؛ فإن الأمر أعمق من ذلك، ويلزمه تطبيقات قادرة على فحص كم كبير من المحتوى، وقد يصل ذلك إلى أكثر من 350 صفحة في بعض أنواع الرسائل مثل الدكتوراه، لذا ينبغي أن يتوافر برامج مناسبة لطبيعة تلك المحتويات الضخمة، ويمكنها أن تحدد الروابط التي تم النسخ منها بكل دقة، والنسب المتعلقة بالاقتباس من كل مصدر على حدة، بالمقارنة بجملة حجم الاقتباس، وفي ذلك يوجد مزايا متنوعة، حيث يمكن لتلك التطبيقات الحديثة أن تحدد بالألوان المختلفة النصوص المُقتبسة.

  • خبرات أكاديمية لتعديل النصوص غير الشرعية: إن الخروج بنسبة الاقتباس العام للبحث، والخاص من كل مصدر علمي هو البداية وليس النهاية، وذلك في حالة وجود تجاوز لما هو مطلوب من جانب الجهات البحثية؛ حيث يتطلب الأمر إجراء تعديلات، ويجب أن يقوم بتلك المهمة خبير أكاديمي مُحنَّك؛ كي لا يحدث أي خلل بالبحث أو الرسالة العلمية في شكلها العام، وعلى سبيل المثال في حالة انتزاع نص أو أكثر؛ كي نقلل من نسبة الاقتباس، ومن ثم الوصول لما هو مطلوب، فإن ذلك يتطلب هيكلة وترتيبًا، وربما إعادة صياغة للباب أو الفصل بأكمله، لنصل إلى مستوى الجودة.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الأكاديمية خدمة فحص نسبة الاقتباس للباحثين والطالبات، مع إمكانية تعديل الأجزاء غير الشرعية، وبما يُتيح خروج البحوث والرسائل العلمية بالأسلوب الأمثل.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك