رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات

رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات

رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات

رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات من بين ما يلزم الباحثين والباحثات في ذلك المضمار الهام، وإعداد تلك الرسائل هو المرحلة الفاصلة في سبيل الحصول على درجة الماجستير، ويلزمها أسلوب منهجي ومُرتَّب، مع أهمية أن يُضيف الباحث للحياة العلمية؛ من خلال تقديم طرح جديد يساعد على تغيير واقع سلبي، أو يقدم فكرة جديدة، ونحن نعيش في عصر المعلومات، وينبغي ألا نتخلف عن الركب العالمي في ذلك، وللأسف واقعنا مرير في هذا الشأن، ولدينا سلبيات كثيرة؛ فلقد شهدت دول العالم تطورًا غير عادي في مجال شبكات الاتصال والحواسب الآلية والتكنولوجية الفكرية بوجه عام، والتحديات كثيرة، ونحن فقط من نستطيع أن نواجهها بعقولنا وسواعدنا، ومن خلال رسائل علمية جديرة بالاحترام.

 

مقتطفات عن علم المكتبات والمعلومات:

  • علم المكتبات والمعلومات: أحد العلوم الحديثة، والتي ينصبُّ اهتمامها على تتبُّع دورة المعلومات، بداية من تأليفها، حتى استخدامها من جانب الجمهور، ويهتم كذلك الأدوات والتقنيات التي تستخدم في عملية التخزين والمعالجة والاسترجاع، ويتضمن ذلك الفهرسة والتصنيف، ويوجد كثير من القواعد والنظريات التي تنظم ذلك العلم.

  • علم المكتبات والمعلومات: من بين تصنيفات العلوم الاجتماعية، وبداية ذلك العلم في منتصف القرن الماضي، غير أنه بتطور وسائل التقنيات العصرية، سواء ما يخص الطباعة أو الحواسب الآلية، أصبح لذلك العلم وجه عصري، يستهدف توفير المعلومة بالكم المناسب، وفي الوقت الذي يرغب فيه المستخدمون للحصول على المعرفة والثقافات.

  • المكونات الرئيسة لمنظومة المكتبات والمعلومات: تتمثل في المصادر المعلوماتية، والمؤسسات المعلوماتية، والعمليات المعلوماتية، والخدمات المعلوماتية، وإدارة المكتبات والمعلومات.

 

ما أسلوب كتابة رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات؟

أسلوب كتابة رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات عبارة عن سرد لطبيعة مشكلة وإيجاد الحلول في ذلك، أو كيفية تطوير منظومة مكتبية في بلد معين... وهكذا، وأبرز العناصر في ذلك كما يلي:

 

العنوان: يُعتبر العنوان هو الإجراء الأول عند كتابة رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات، ومن ضوابط العنوان أن يكون مختصرًا في ستين حرفًا، بما يُعادل خمس عشر كلمة، وكذلك وجب أن يتضمن مشكلة أو موضوعًا جديدًا يقدم فائدة للبحث العلمي، ومن المهم أن يشتمل العنوان على محور الرسالة، وكذا يجب أن يكون خاليًا من أخطاء الكتابة والإملاء.

 

المقدمة: والمقدمة عبارة عن عرض مُوجز لأهمية البحث، ومن المفضل أن يظهر الباحث مهارة لغوية عند كتابة مقدمة رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات، حتى يأخذ القارئ انطباعًا عن جودة الأسلوب، ومن ثم متابعة القراءة، ومن بين العناصر الهامة في المقدمة شمولها لبرهان أو قرينة من سور القرآن الكريم، أو من أحاديث النبي - صلى الله عليه وسلم - وهناك البعض ممن يوضحون نوعية المنهج العلمي المستخدم في المقدمة، وآخرون يفردون لذلك جزء مستقل بذاته.

 

المنهج العلمي: المنهج العلمي المستخدم في رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات على قدر كبير من الأهمية، وهو بمثابة النمط أو الأسلوب المنهجي الذي يشرح من خلاله الباحث موضوع أو مشكلة الرسالة، وهناك مناهج علمية متعددة، ومن أبرزها المنهج التحليلي، والمنهج الاستقرائي، والمنهج الوصفي، والمنهج الكمي، والمنهج الاستنباطي، وقد يستخدم الباحث أكثر من منهج في الوقت نفسه، وذلك على حسب الرؤية الخاصة به.

 

أهداف البحث: تُعتبر أهداف البحث من أهم البنود في رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات، ويجب أن يكتبها الباحث بأسلوب مرتب، مع مُراعاة عدم التكرار، سواء في الكلمات أو المعاني، مع الربط بين ذلك وجميع إجراءات الرسالة السابقة واللاحقة.

 

متن البحث: يُعتبر متن أو محتوى البحث هو الجزء الأهم والأكبر في رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات، ويقوم الباحث بتقسيم أفكار الرسالة إلى أبواب وفصول ومباحث ومطالب، وقد يكون ذلك وفقًا لوجهة نظر الباحث، أو نتيجة لإملاء جهة الدراسة لأسلوب معين في التقسيم، أو بالتنسيق مع مشرف الرسالة، وأيًّا كانت جهة تحديد طبيعة المحتوى؛ فيجب على الباحث أن يكتب بلغة بسيطة وواضحة، وأن يخلو محتوى البحث من المعلومات المكررة، وأن يختلف كل جزء عن الآخر، كي يري القارئ أفكارًا مُتباينة، وفي نفس ضوء موضوع أو مشكلة البحث الأساسية.

 

الدراسات السابقة: وهي جزء يسوقه الباحث على حسب الحاجة؛ ففي حالة وجود حالة دراسة سابقة ومشابهة لتلك الرسالة؛ فيجب على الباحث أن يوضحها جميعًا، كي يتعرف المناقشون أو القراء، على أوجه الاختلاف بين محتوى البحث الحالي وسابقيه.

 

نتائج الرسالة: النتائج من أبرز الخطوات في رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات، ويُدوِّنها الباحث في ظل الشروح والتفسيرات المُستفيضة التي تم تناولها في محتوى البحث، ومن المهم أن تكون مدعومة بأرقام، وحبذا لو كان هناك استخدام لأدوات الدراسة مثل الاستبيان أو المقابلات أو الملاحظات؛ حتى تكون المعلومات موثقة.

 

التوصيات والمقترحات: بناءً على ما دونه الباحث في متن البحث، وفي ضوء النتائج؛ يقوم الباحث بكتابة التوصيات والمقترحات، والتي ينبغي أن تكون جديدة وتقدم علاجًا للمشكلة، أو توفر معلومات مهمة.

 

 

الخاتمة والمراجع العلمية: وهما آخر الأجزاء في رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات، والخاتمة صغيرة الحجم وتتراوح بين صفحة وصفحتين، وتشمل عرضًا موجزًا لموضوع الرسالة، وأهم النقاط في النتائج، ومع توضيح كون المقترحات المقدمة مهمة، وفي حالة تطبيقها سوف يعود ذلك بالفائدة على العلم والمجتمع، وبعد الانتهاء من ذلك يقوم الباحث بكتابة جميع المراجع المدونة بحواشي صفحات الرسالة، وبشكل أبجدي مرتب، وذلك على حسب طريقة التوثيق المتبعة، سواء أكانت APA، أو MLA.

 

 

مُقترحات جديدة لرسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات:

 

  • نظم المعلومات في مؤسسات التوثيق بالإمارات العربية المتحدة.

  • فاعلية مكتبة الملك فهد في إثراء المعلومات لدى الأطفال.

  • دور النظم الإلكترونية في تنظيم المخطوطات بمكتبة الملك فيصل.

  • واقع مكتبات جامعة القاهرة وطريقة التطوير.

  • فاعلية برنامج لأرشفة محتوى المكتبات الوطنية في المملكة العربية السعودية.

  • التخطيط العام لأقسام المكتبات في المملكة الأردنية الهاشمية.

  • المعلوماتية في مكتبات الجامعات وأثرها في البحث العلمي بالمملكة العربية السعودية.

  • تقييم المواقع الإلكترونية المكتبية في جمهورية مصر العربية.

  • أثر المعلومات في اتخاذ القرارات الإدارية في وزارة التربية والتعليم بجمهورية مصر العربية.

  • دور شبكة الإنترنت في إبراز أهمية المكتبات العامة بجمهورية مصر العربية.

اقتراح عناوين

 

  • واقع استخدام الكتب المطبوعة في المملكة العربية السعودية.

  • فاعلية مكتبة الملك فيصل في التأصيل المعرفي بالمملكة العربية السعودية.

  • الإطار التنظيمي والقانوني للمكتبات العامة في الكويت.

  • تسويق الخدمات المعلوماتية في المكتبات العامة بالكويت.

  • فاعلية مكتبات السجون في المملكة العربية السعودية.

  • دور المكتبات الجامعية في الإمارات العربية المتحدة.

  • الأرشفة الإلكترونية للمكتبات في دولة البحرين.

  • فاعلية الإدارة العلمية للمكتبات الثقافية في سلطنة عمان.

  • دور الإعلام التقني في خدمة البحث العلمي بمكتبة الملك فيصل.

  • واقع مباني المكتبات العامة في دولة السودان.

  • الحقوق الفكرية للمؤلفات الرقمية.

  • المهنية المكتبية في منظومة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية.

  • إشكالية الرقابة على المصنفات الفكرية المكتوبة في جمهورية مصر العربية.

  • فاعلية البيئة الافتراضية (الإنترنت) في تسويق مكتبات الجامعات المصرية.

  • سبل تطوير المكتبات الوطنية في المملكة العربية السعودية.

  • قياس جودة الخدمات المكتبية في جامعة القاهرة.

  • فاعلية شبكات التواصل الاجتماعي في تعظيم دور المكتبات المحلية.

  • واقع المكتبات المدرسية في جمهورية مصر العربية.

  • استخدام مواقع نشر الأبحاث العلمية في جمهورية مصر العربية.

  • أثر تكنولوجيا المعلومات في تأصيل الانتماء الوطني.

  • المعايير العالمية لتصنيف المكتبات وتطبيقها في المملكة الأردنية الهاشمية.

  • واقع القراءة الحرة لطلاب جامعة تبوك.

  • دور تكنولوجيا المعلومات والإنترنت في البحث العلمي بجامعة عين شمس.

  • المكتبات الرقمية في المملكة العربية السعودية.

  • أثر الموارد البشرية في تسويق المكتبات بدولة الكويت.

  • إسهامات المكتبات في المملكة العربية السعودية.

  • البحث العلمي والمكتبات الجامعية في المملكة الأردنية الهاشمية.

  • حقوق التأليف الإلكتروني وأمن المعلومات في جمهورية مصر العربية.

 

وخاتمة لمقالنا "رسائل ماجستير في علم المكتبات والمعلومات"؛ نرجو أن نكون قد وفَّرنا أفكارًا متنوعة تخص ذلك التخصص الهام من العلوم.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه