مكتبة الملك فيصل

مكتبة الملك فيصل

مكتبة الملك فيصل

مكتبة الملك فيصل من بين المكتبات التي نالت شُهرة واسعة داخل وخارج المملكة العربية السعودية، وهي تتبع مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، وكانت من بين أهم المكونات وقت إنشاء المركز في عام 1403هـ، وتنتهج المملكة سياسة حكيمة منذ فترة، والهدف هو توفير الثقافة العامة للمواطنين، بالإضافة إلى الاهتمام بالأبحاث العلمية، إيمانًا منها بدور العلم في تأصيل دعائم التقدم والرُّقي، ومهما أوتي الإنسان من قُدرة على جمع المواد العلمية أو الكتب الثقافية؛ فلن يستطيع أن يتبنى فكرًا شاملًا مبنيًّا على المقومات المادية والتنظيمية، فذلك هو شأن منظومة الدولة ومنوط بها في سبيل دفع الفكر الثقافي داخل المجتمع، وسوف نستعرض معلومات مُتنوِّعة حول مكتبة الملك فيصل.

 

معلومات عن مركز الملك فيصل للبحث والدراسات الإسلامية: 

  • تم إنشاء مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في عام 1403هـ، وسمي باسم "الملك فيصل" – طيب الله ثراه - عرفانًا من المسؤولين بدوره الريادي في سبيل نشر المعرفة والعلم داخل المملكة العربية السعودية، وعلى أثر ذلك يتضمن المركز مكتبة الملك فيصل، والتي تقدم أنماطًا مختلفة من المعارف، سواء ما يتعلق بالعلوم الإنسانية، أو العلوم التطبيقية، مع تسليط الضوء والاهتمام بالبحوث الأصلية، والمحافظة على الموروث الإسلامي العربي من مخطوطات وكتب ووثائق، وتم إبرام اتفاقية مع منظمة "اليونسكو" للمحافظة على التراث.

  • توسعت أنشطة المركز اعتبارًا من عام 1999م؛ ليتحول من مجرد وسيلة لحفظ المخطوطات إلى نشر كافة الأبحاث العلمية، واقتناء الكتب المعرفية بمختلف تخصصاتها، وتم إنشاء إدارة مختصة بالأبحاث العلمي في عام 2013م، ونُشرت عديد من الدوريات في علوم الأنثربيولوجي والآداب، وفي الوقت الحالي ومن خلال ما يقدمه المركز من فوائد؛ أصبح يحتل المركز الثاني ضمن أفضل المراكز البحثية على مستوى العالم العربي، ولا يزال التطوير مستمرًّا؛ بهدف الارتقاء على المستوى العالمي. 

 

أهداف مكتبة الملك فيصل:

لمكتبة الملك فيصل كثير من الأهداف التي ترتبط بالعلم والمعرفة في المقام الأول، وسوف نفصل ذلك فيما يلي:

  • تُتيح مكتبة الملك فيصل مصادر المعلومات للجميع، سواء أكانت ذات نمط تقليدي؛ من خلال الكتب والمخطوطات والوثائق والدوريات، أو من خلال التخزين الإلكتروني، ويتم ذلك بشكل مجاني.

  • تُساهم مكتبة الملك فيصل في نشر الأفكار البنَّاءة، والتي تساعد على تحقيق التكامل العقلي، مع الاهتمام بالمنظومة العلمية الدراسية.

  • إعداد المواطنين بشكل إيجابي؛ من أجل مواكبة ثقافة العصر في مختلف الدول الأخرى، وتضييق الهُوَّة. 

  • تقديم أوعية تعليمية مُتنوِّعة تُرضي جميع أذواق المتعلمين؛ بما يساهم في التحرر من الفكر التعليمي النمطي. 

  • لمكتبة الملك فيصل دور كبير في دعم أهداف التعليم الأساسي بكافة مراحله؛ نظرًا لكونها تعمل على زيادة مدارك الطلاب، ومن ثم المساهمة في حل الإشكاليات التي يتعرضون لها بالدراسة المنهجية النمطية. 

  • تساعد مكتبة الملك فيصل في إظهار الوجه الحضاري للإسلام، ومواجهة الفكر المتعصب، وكذلك التصدي للحملات غير الواعية ضد الشريعة الإسلامية، والتي يطلقها البعض من حين لآخر.

  • تُعد مكتبة الملك فيصل حلقة وصل بين ما توصل إليه العلم الحديث من منجزات، وبين المواطنين الراغبين في الدراسة والتعلم.

  • تُقيم المكتبة كثيرًا من المُحاضرات والندوات، ويحضرها كبار العلماء والمفكرين في مختلف التخصصات، بما يساعد في إجلاء كثير من الخبايا، والتي تجول بمخيلة البعض.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

ما عنوان موقع مكتبة الملك فيصل على شبكة الإنترنت؟ 

موقع مكتبة الملك فيصل: https://www.kfcris.com 

 

ما أبرز أقسام مكتبة الملك فيصل؟ 

هناك عديد من الأقسام التي تتبع مكتبة الملك فيصل، وسوف نبينها كما يلي:

قسم تنمية المجموعات (الإجراءات الفنية):

وهو أحد ابرز الأقسام في مكتبة الملك فيصل ويقوم بما يلي: التسجيل في جميع مواقع الدوريات العلمية المتخصصة، ومتابعة الجديد لتضمينه ضمن محتويات المكتبة، وكذلك المتابعة للكتب الجديدة، وتضمين المكتبة بما يتناسب مع الشريعة الإسلامية، وفي ضوء العادات والتقاليد المجتمعية، وكذلك متابعة المحاضرات النقاشية التي يدشنها مركز الملك فيصل، والقيام بتسجيلها، والاحتفاظ بمادتها إلكترونيًّا في صورة سمعيات أو فيديوهات، بالإضافة إلى تصنيف الكتب والأبحاث العلمية التي ترد إلي مكتبة الملك فيصل؛ وذلك لتسهيل عملية الرجوع إليها، وكذا استبعاد نسخ الكتب والوثائق المكررة ومهاداتها للجهات الصديقة. 

 

قسم خدمات الباحثين العلميين:

ويساهم ذلك القسم في تحقيق ما يلي:

  • توفير المعلومات والبيانات لطالبيها: تقوم مكتبة الملك فيصل بتوفير المعلومات والبيانات لطالبيها وفقًا للنمط الحديث، ويتمثل ذلك في إرسال المعلومات عبر البريد الإلكتروني أو من خلال البريد التقليدي، كما يمكن الاستفسار عن أي سؤال يرتبط بتخصص علمي معين، والحصول على الرد عبر موقع المكتبة، والأولوية للباحثين في الحصول على الخدمات؛ رغبةً من المسؤولين في تطوير البحث العلمي داخل المملكة. 

  • دعم البحث العلمي: تُسهم مكتبة الملك فيصل في دعم البحث العلمي، وتوفير المصادر للباحثين في المملكة العربية السعودية وخارجها، وخاصة ما يتعلق بالدور التاريخي للحضارة الإسلامية، وتعظيم التراث العربي، ويوجد عديد من طرق الاستفادة العلمية، ويتمثل ذلك في المواد الرقمية والسمعية والكتب والدوريات والوثائق والمخطوطات، ويوجد شراكات بين مكتبة الملك فيصل، وكثير من الجهات الأجنبية في إطار التبادل المعلوماتي، بما يعكس الوجه الحضاري للمكتبة. 

 

قسم معالجة المحتويات: 

تم إنشاء القسم في عام 1404م، وذلك بمشاركة خبراء من المملكة المتحدة؛ بهدف المحافظة على الوثائق والمخطوطات النادرة، وتدرُّب كثير من العاملين على أيديهم في مجال ترميم وتعقين الوثائق والكتب الفريدة في نوعيتها، واكتسبوا خبرات لا حصر لها، ويتضمن القسم معمل يحتوى على المواد الحافظة؛ من أجل القضاء على الطفيليات والفطريات والحشرات التي يمكن أن تتلف المحتويات الوثائقية، كما يساهم القسم في تقديم الاستشارات والإرشادات المتعلقة بالمخطوطات لجميع الجهات المكتبية داخل المملكة. 

 

قسم التجميع والتبويب والفهرسة: 

دُشِّن هذا القسم في عام 1406هـ، والهدف هو القيام بعملية فهرسة الوثائق والمخطوطات؛ لتسهيل الاطلاع عليها من جانب الأشخاص ذوي الصلة، ويتصل ذلك بشكل مباشر بالحاسب الآلي؛ حيث تم تسجيل كافة المعلومات والفهارس، لسرعة الاسترجاع، كما يقوم القسم بتجميع الوثائق على المستوى الداخلي والخارجي، واللوحات والصور والخرائط النادرة، كما يمكن للباحثين مطالعة ما يحتاجون إليه من مخطوطات، وتصوير المتطلبات، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على صور من المخطوطات بالمكتبات خارج المملكة؛ عن طريق تواصل المختصين بمكتبة الملك فيصل مع نظرائهم بالمكتبات العالمية. 


 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك