خاتمة موضوع عن البيئة

خاتمة موضوع عن البيئة

خاتمة موضوع عن البيئة

إن كنت تبحث عن كتابة خاتمة موضوع عن البيئة فاعتقد أن هذا المقال سيكون مفيداً بالنسبة اليك، حيث سنتعرف من خلاله عن خاتمة موضوع ومواصفاتها وشروطها وأسلوب كتابتها، ثمّ نطرح مثال خاتمة موضوع عن البيئة. 

تشكّل خاتمة الموضوع الجزء الأخير منه، حيث يقوم الباحث من خلالها بإخبار القارئ بأنه قد أنهى موضوعه، فيقدم النتائج التي توصل اليها في دراسته، وفي حال كان الموضوع بحثاً علمياً فيقوم الباحث بطرح نتائج البحث ويعرض توصياته، التي تشكّل منارة يمكن أن يستعين بها باقي الباحثين الذين يملكون الرغبة بإكمال ما بدأه الباحث.

علماً أن كتابة خاتمة موضوع عن البيئة أو أي موضوع آخر هي فن يفترض على الطالب أو الباحث اتقانه، بحيث يكون مختصر وبنفس الوقت شامل للنتائج والتوصيات.

 

مواصفات خاتمة موضوع 

يجب على الكاتب أن يختار إحدى الكلمات أو العبارات التي تدل على أنه قد وصل الى نهاية موضوعه ومنها: (بالنهاية، وفي الختام، نستنتج مما عرضناه، وأخيراً، وهكذا نجد.. وغيرها من الكلمات).

يعتبر الاختصار من أهم ميزات خاتمة موضوع عن البيئة أو أي تخصص آخر، فيكثف الكاتب المعلومات ضمنها مستخدماً جمل استنتاجية، وعارضاً للنتائج التي توصل اليها والصعوبات التي واجهها، متجنباً بالوقت ذاته أي تكرار او حشو لا فائدة منه.

ومن الضروري عدم عرض أي فرضيات أو أفكار بالخاتمة لم تبحث في المتن، لأن ذلك يتطلب منه شرحها مما يطيل الخاتمة التي ستتجاوز طبيعتها المختصرة وستتجاوز الحجم المسموح به لها.

يفترض أن تكون الخاتمة منسقة وأن تتم كتابتها بترتيب وحرية، وأن تكون موجزة ومختصرة وشاملة، وفي الجزء الأخير من الخاتمة يذكر الكاتب المراجع والمصادر التي عاد إليها أثناء كتابته.

يجب أن تتضمن الخاتمة توصيات الباحث في حال كان الموضوع عبارة عن دراسة علمية، بحيث تكون هذه التوصيات مثل المرشد للباحثين اللاحقين، لإكمال المهمة العلمية.

على الكاتب أن يتحدث من خلال الخاتمة عن التجربة الخاصة التي خاضها أثناء دراسة هذا الموضوع، والفوائد التي حصل عليها من بحثه العلمي.

من المهم خلو خاتمة موضوع عن البيئة من أية أخطاء إملائية أو نحوية أو لغوية، وأن تتم صياغتها بلغة سهلة ومفهومة ومتماسكة.

من الجيد توجيه الشكر للأشخاص الذين مدوا يد العون للباحث العلمي أو الكاتب خلال دراسته، وشكر كل من ساهم بإنجاز الدراسة.

 

عناصر خاتمة موضوع: 

 

الجملة الافتتاحية:

 

وهي الجملة التي يستهل فيها الكاتب الخاتمة، وتكون كما ذكرنا عبر جمل تدل على أنه أنتهى من موضوعه أو بحثه، ومن هذه الجمل مثلاً (في نهاية بحثنا، وأخيراً، وفي الختام ..وغيرها من العبارات التي تدل على ذات المعنى).

 

عرض أفكار عامة عن الموضوعات التي تمّ طرحها في المتن:

حيث يعرض الباحث العلمي أو الكاتب لما ذكره في متن البحث أو الموضوع الذي تناوله، وذلك بشكل شامل لكن مختصر وموجز وبطريقة إنشائية قوية.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

مجهودات الباحث والصعوبات التي واجهته:

يعرض الكاتب أو الباحث في هذا العنصر من عناصر الخاتمة سواء كانت خاتمة موضوع عن البيئة أو عن أي موضوع آخر، المجهودات التي بذلها حتى توصل الى نتائج موضوعه، ويتحدث عن الصعاب التي واجهها في الدراسة ويشرح كيفية التغلب عليها.

 

النتائج والتوصيات:

وهي من أهم العناصر التي يجب أن تتضمنها الخاتمة، ويعرض الباحث العلمي او الكاتب من خلالها وبشكل مختصر نتائج الدراسة وما توصل اليه من معلومات، بالإضافة الى توصياته وفيها رأيه الشخصي ومقترحاته للحلول المثالية للمشكلة التي ناقشتها الدراسة.

 

تحفيز الباحثين على الاستمرار في دراسة المشكلة وتطويرها بأفكار جديدة:

وهي جزء من توصيات الباحث الضرورية عند كتابة خاتمة موضوع، فهو يحفز من خلالها أقرانه على تناول ذات المشكلة بشكل جديد أو تطويرها لتتماشى مع ما هو جديد.

 

عبارات ختامية:

ومن الأفضل أن تحمل هذه العبارات طابع ديني، كأن يسأل الكاتب الله تعالى التوفيق، أو يتوجه بالصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

مثال ل خاتمة موضوع عن البيئة:

وبذلك نكون قد قدمنا لكم دراسة متكاملة عن تلوث البيئة، حيث تكلمنا عن أنواع تلوث البيئة والأضرار التي يسببها على الحياة الطبيعية من جميع نواحيها.

 

ومع نهاية البحث أتمنى أن تصل البشرية الى حلول ناجعة تحد من خطر التلوث البيئي الذي يهدد حياة جميع الكائنات التي تعيش على سطح الأرض.

ومن الحلول التي تمّ اقتراحها في هذا البحث المتواضع استبدال وقود المركبات المستخدم حالياً بوقود صديق للبيئة والاعتماد على السيارات التي تعمل بالكهرباء على سبيل المثال، كما ناقشنا كيفية تخفيف الانبعاثات المضرة للبيئة الصادرة عن المصانع والمعامل، بالإضافة الى أهمية ان يبدأ كل انسان من نفسه باستخدام الوسائل البديلة التي لا تضرر البيئة كالطاقة الشمسية التي يمكن الاعتماد عليها كثيراً في بلادنا العربية، دون تجاهل دور الحكومات في نشر ثقافة إعادة التدوير، وسن القوانين التي تجرّم كل من يضر بالبيئة ويلقي بالنفايات الكيميائية أو الصناعية في مياه النهار أو البحار، ومعاقبة كل من يتجاوز على المناطق الزراعية.

ولابدّ من تقديم الشكر لأستاذي الدكتور محمد الهاشم الذي شرفني بتوجيهاته المهمة جداً التي تركت أثر كبير في خروج البحث بصيغته المتكاملة التي ظهرت أمامكم.

ومع ختام بحثنا المتواضع نسأل الله تعالى أن يكون قد وفقنا لتقديم الحلول الناجعة التي تساهم بالحد من مشكلة التلوث البيئي. 

 

وبذلك نكون قد تحدثنا في هذا المقال عن مواصفات خاتمة بحث والعناصر التي يفترض أن تتواجد فيها، بالإضافة الى مثال قدمناه عن خاتمة موضوع عن البيئة، آملين أن نكون قد وفقنا في تقديم المعلومات المفيدة لطلابنا الأعزاء.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه