مقدمة البحث التاريخي

مقدمة البحث التاريخي

مقدمة البحث التاريخي

يقوم البحث التاريخي على منهج معرفة الأفعال ، الأحداث ، النتائج ، و الأفكار التي حدثت في الزمان الماضي و مر عليها الكثير و القليل من السنين ، تبدلت الأماكن و تغيرت الدول ، و تبدلت اسماؤها أيضاً ، و جوهر البحث التاريخي يكون حول ما حدث في الماضي ، لمعرفة و رصد الآراء ، الأفكار ، القيم ، و العديد من الأهداف التي يحددها الباحث التاريخي ، حيث يعد البحث التاريخي من أفرع العلوم الاجتماعية لأن الباحثون يقومون بمحاولة معرفة تأثير الماضي على الواقع الحالي و التنبؤ بالمستقبل ، مستعينين بالأدوات و الأساليب المناسبة الفعالة ، و القادرة على إعطائهم نتائج دقيقة .

 

في مقالنا سوف نتناول مقدمة البحث التاريخي ، تعريف مقدمة البحث التاريخي ، أهمية البحث التاريخي ، خطوات البحث التاريخي ، كيفية كتابة مقدمة البحث التاريخي .

 

تعريف مقدمة البحث التاريخي :

 

هي بداية تكون مهمتها التمهيد لصلب البحث التاريخي ، تتمتع بخصائص فريدة، أهمها قدرتها على جذب القراء و الإقناع بالمعلومات التي تحتويها ، يكون أسلوبها سلس وقادر على أن يفهمه كل من يقرأه ، بحيث يعكس الأفكار و الفقرات الأساسية الموجودة في البحث بشكل علمي ولكنه سهل الفهم غير معقد .

حيث يقوم الباحث في مقدمة البحث التاريخي بذكر الأساليب و المناهج التي اتبعها لجمع معلوماته و التحقق منها .

 

أهمية البحث التاريخي :

 

  • من خلال البحوث التاريخية يستطيع الباحث التنبؤ بالمستقبل و ذلك بسبب معرفته الواسعة بالأحداث الماضية و الحاضرة .

  • يقوم الباحث التاريخي بحل العديد من القضايا التي كانت غير محلولة و مفهومة في الماضي وذلك عبر بحثه .

  • يتعرف الباحث على العديد من الثقافات التاريخية العربية منها و الاجنبية ، حيث يقوم القراء من خلاله بالتعرف على الثقافات الجديدة و القراءة عنها و التوسع بها .

  • يظهر البحث التاريخي الكثير من المعارف و الأحداث الحقيقية التي تكون مخبأة و لا يعلم أحداً عنها شيء .

  • البحث التاريخي يبين الإنجازات البشرية و الكثير من الحضارات المدفونة .

  • يوضح السلوك البشري على مر العصور و يستطيع أن يفيد مجال علم الاجتماع و علم النفس .

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

خطوات البحث التاريخي :

 

يقوم البحث التاريخي على العديد من الخطوات الموثوقة و الفعالة في الاتجاه البحثي ، و تعد أول خطوة في البحث التاريخي هي تحديد مشكلة البحث التاريخي حيث يعتمدها الباحث و يعمل على التقصي عنها و معرفة الأمور و الأفكار المرتبطة بها التي تساعده على حلها.

أما الخطوة الثانية من خطوات البحث التاريخي هي جمع البيانات و الوثائق التاريخية التي يمكن للباحث أن يجدونها في المتحف و السجلات التاريخية التي قام المؤرخون بتدوينها ، و يمكنهم الاستعانة بالقصص التاريخية المكتوبة من قبل كتاب التاريخ المشهورون .

و الخطوة الثالثة تصنيف البيانات و اختيار الباحث للبيانات التي يعتبرها ذات أهمية .

الخطوة الرابعة هي النقد الخارجي و الداخلي ، حيث يقوم النقد الخارجي على رصد صدق البيانات و الوثائق من خلال الفترة الزمنية التي تم تدوين الوثيقة فيها من قبل مؤرخ معتمد و محكم ، أما النقد الداخلي فهو يقوم بعملية النقد للمصدر التي قام الباحث التاريخي باعتماد وثائقه و من المهم ان يكون الباحث التاريخي من صفاته الحيادية و عدم تأثره بالمشاعر للحصول على نتائج تاريخية صادقة  و محكمة .

الفرضيات وهي آخر خطوة من خطوات البحث العلمي ، وهي تدفع الباحث ليفكر و يطرح الكثير من الأسئلة التي تؤدي به إلى أفكار جديدة تغني البحث التاريخي .

 

كيفية كتابة مقدمة البحث التاريخي :

 

يقوم الباحث التاريخي ببدء المقدمة من الفكرة المرتبطة بصلب البحث التاريخي ، فإذا كان البحث يتحدث عن الحروب الصليبية في حقبة زمنية محددة جداً فيتوجب على الباحث التحدث عنها فقط و يحددها كفكرة رئيسية للبحث التاريخي .

يبين الباحث التاريخي سبب اختياره لموضوع البحث و تدوينه على شكل فقرات رئيسية و شملها من ضمن المقدمة ليعرف القارئ الأفكار الرئيسية التي يتحدث عنها موضوع البحث .

على الباحث التاريخي أن يقسم بحثه التاريخي إلى أبواب و أقسام ، و يوضح محتويات كل قسم ، و يبين مناقشته للأفكار الفرعية المتضمنة ، و يدون النتائج التي وصل لها بشكل موجز و غير طويل و معقد بل يكون أسلوبه بسيط و واضح ، و يقوم بذكر المصطلحات التاريخية و يجب على الباحث عدم الأغفال عن هذا الأمر .

يستخدم الأسلوب التاريخي في سرده للقصص و الحكايات خلال البحث ، يعبر عنها بطلاقة ولغة قوية خالية من الركاكة و الصعوبة .

ينتبه الباحث إلى القواعد اللغوية و الإملائية و يستخدمها بشكلها الصحيح و السليم ، و في حال استخدم لغات أجنبية كالإنكليزية و الفرنسية يراعي النمط القواعدي اللغوي التاريخي لكل من اللغات .

عند استعانته بالمصادر و الوثائق التاريخية ، يقوم بذكرها من خلال سطر واحد فقط ك تنويه ، لأن ذلك له دلالة أكاديمية مهمة تعكس مدى التزام الباحث بقواعد البحث التاريخية .

مما تقدم نكون وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه مقدمة بحث تاريخي ، حيث قمنا بتدوين ، ، تعريف مقدمة البحث التاريخي ، أهمية البحث التاريخي ، خطوات البحث التاريخي ، كيفية كتابة مقدمة البحث التاريخي .

نتمنى لكم الاستفادة و الله ولي التوفيق .

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه