مجلة علمية محكمة دولية

مجلة علمية محكمة دولية

مجلة علمية محكمة دولية

 تُعتبر المجلات العلمية المحكمة الدولية مصدراً مهماً للمعلومات القيّمة والموثوقة، نظراً لتدقيقها وتفحصها من قبل أساتذة وخبراء معروفين في مختلف المجالات. هذه المجلات لها تخصصات مختلفة، فهناك مجلة دولية محكمة في العلوم التربوية، وأخرى في العلوم الاقتصادية، ومجلة في العلوم الإدارية وهكذا...، وقد يكون هناك مجلات دولية محكمة في أكثر من تخصص، مما يسهّل عمليات البحث على الباحثين والقرّاء ويمكّنهم من العثور على متطلباتهم في مكان واحد. 

سنستعرض في هذه المقالة كيف نشأت المجلات المحكمة الدولية، وما هي الغاية من هذه المجلات، ومقاييس جودة المجلات المحكمة الدولية، وشروط النشر فيها، وفي النهاية سنعدد أهم المجلات الدولية المعتمدة. 

نشأت المجلات المحكمة الدولية في القرن السادس عشر بهدف المحافظة على التراث الإنساني من العلوم والثقافة، بعد اندثار كثير من العلوم في الفترات الماضية. وفي هذه الأيام وصلت هذه المجلات لمكانة عالية كمّاً ونوعاً، حيث إن آخر تقييم للمجلات الدولية المحكمة والمسجلة في قواعد البيانات الدولية قد بلغت ما يقارب 30 ألف مجلة علمية. 

 

ما الفائدة من المجلات المحكمة الدولية؟

 

هناك الكثير من الأسباب تدفعنا للجوء للمجلات المحكمة الدولية، وسنستعرض فيما يلي أبرز هذه الأسباب: 

  • المـــعلومات العلمية الحديثة: تتضمَّن المجلات الدولية المحكمة معلومات حديثة في مجالات مختلفة، وذلك يلزم كثيراً للباحثين، حيث تشترط الجهات الطالبة للأبحاث موضوعات وأفكار حديثة وبعيدة عن التكرار في سبيل الحصول على بحوث عالية الجودة، من خلال الاستشهاد والاقتباس. 

  • المعلومات العلمية ذات المصداقية: المجلات الدولية المحكمة تعتبر الخيار الأفضل للباحثين والدارسين، فمن خلالها يمكن الحصول على معلومات علمية موثوقة، فقبل النشر على تلك المجلات العلمية يتم تحكيم البحوث من قبل أساتذة أكاديميين وفقاً لمعايير علمية منهجية ودقيقة.

  • نشر البحوث بهدف تحقيق الشهرة والقيمة المعنوية: يعتبر النشر في المجلات العلمية الدولية المحكمة فرصة مثالية للحصول على الشهرة والمكانة العلمية والمعنوية بالنسبة للباحثين في المجالات العلمية المختلفة. 

  • نشر البحوث العلمية بهدف الترقي في الوظيفية: تعتبر الحاجة للترقي الوظيفي من أسباب النشر في المجلات العلمية الدولية المحكمة، حيث تشترط ذلك العديد من الجامعات والمعاهد العلمية ومراكز الأبحاث. 

 

معايير جودة المجلات العلمية الدولية المحكمة :

 

لدينا عدة مقاييس لمعرفة مدى جودة المجلة المحكمة الدولية عن غيرها من المجلات، من أبرز هذه المقاييس: 

  • معامل المعهد العلمي للمعلومات ISI:

يسمى معامل التأثير، ويقيس هذا المؤشر جودة المجلة العلمية المحكمة خلال سنتين سابقتين على سنة التقييم، حيث يتم قسمة عدد الاستشهادات بالبحوث أو التقارير أو الأوراق العلمية أو الموضوعات المنشورة في المجلة العلمية على عدد المحتويات أو الموضوعات التي تتضمَّنها المجلة خلال السنتين السابقتين.

  • معامل هيرش H:

مقياس يحدد جودة كل بحث، وذلك من خلال الاستشهادات المتعلقة بهذا البحث، وضع هذا المقياس العالم هيرش عام 2005، وتتغير قيمته من عام لآخر، ويعتبر هذا المقياس عادلاً إلى حد ما. 

  • معامل تومسون رويترز Thomson routers:

هذا المؤشر يقيس جودة المجلات المحكمة الدولية خلال عام مضى، ويعتبر هذا المعامل الأفضل بين بقية معاملات التأثير. تصدر قائمة سنوية بقيمة هذا المؤشر لكل مجلة، وقد يتم إضافة أو حذف مجلات لا تتبع المعايير العلمية الدولية. 

  • معامل sjr:

هذا المعامل يتبع قاعدة البيانات الدولية Elsevier، وهي قاعدة بيانات إلكترونية لتقييم المؤسسات العلمية، ويتضمّن هذا المعامل ثلاث نسب: 50% للبحوث العلمية، و30% لعنصر الابتكار، و20% لأهمية المحتوى. 

 

مميزات المجلات العلمية المحكمة الدولية :

 

هناك بعض الخصائص الهامة التي يجب أن يلاحظها الباحث لتمييز المجلة الدولية المحكمة، وأهم هذه الخصائص:

  • أن تكون المجلة محكمة وتمتلك لجنة لتقييم الأبحاث: تختلف المجلات العلمية المعرفية والثقافية عن المجلات العلمية المحكمة بوجود لجنة للتحكيم في المجلة العلمية المحكمة تشرف على نشر وفحص الأبحاث العلمية قبل نشرها، وتعتبر المجلة العلمية مجلة محكمة دولية عندما يكون أعضاء لجنة التحكيم من دول مختلفة. 

  • أن تمتلك المجلة رقم معياري دولي ISSN: من أهم معايير المجلات العلمية المحكمة الدولية هو امتلاكها رقم معياري دولي مرخّص من الشبكة الدولية  ISSN

  • استمرارية المجلة في النشر: من الأمور التي تهم الباحث هي استمرارية نشر البحوث العلمية في المجلة حسب دورية النشر المحددة مسبقاً. وقد يلجأ الباحث للبحث عن مجلات سريعة النشر لنشر البحوث العلمية في فترة زمنية أسرع وعدم الانتظار لفترات طويلة.

  • فهرسة المجلة في قواعد البيانات العلمية الدولية: بعض المجلات معروفة فقط على المستوى المحلي، وهذا لا يعطي الباحث الأفضلية في نشر بحثه، فالمجلات العلمية المحكمة الدولية يجب أن تكون مصنفه ومفهرسة في قواعد البيانات العلمية العالمية وتنشر أبحاثها في تلك القواعد لتنتقل الى المستوى الدولي.

 

المجلات العربية المصنفة

 

أهم المجلات العلمية المحكمة الدولية :

 

مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (USRIJ):

 

 مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة من أبرز المجلات العلمية لنشر البحوث، وصدر أول أعدادها عام 2016، بهدف إحداث تقدم وتطور في كثير من المجالات العلمية، وتوفير بحوث قيمة ذات جودة عالية، وهي تتيح الفرصة لجميع الباحثين المبدعين من شتَّى أنحاء العالم لنشر أبحاثهم ورسائل وأوراقهم العلمية. مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة تنشر في تخصصات العلوم الإدارية، وعلم النفس، والفلسفة، والطاقة المتجددة، وعلوم الحاسب ونظم المعلومات، والأنثروبوجيا، والأدب الإنكليزي، والعلوم التربوية، والعلوم الصيدلية، والرياضية، والعلوم الطبية، والموسيقى، والسياحة، والعلوم السياسية، والتنمية، وعلم الاجتماع.

 

المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات (EIMJ):

 

 أُنشئت عام 2017، وتقوم بإصدار عدد كل شهر، وهي متخصصة في نشر الأبحاث التاريخية والاجتماعية والطبية والعلوم الإنسانية والأدبية والقانونية والتربوية...وغيرها، وتنشر المجلة محتوياتها باللغتين العربية والإنكليزية.

 

المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة المعرفة (MESCJ):

 

 تعتبر إحدى أشهر المجلات العلمية لنشر البحوث، ويصدر عددها كل شهر، بدأت المجلة بالعمل منذ عام 2016، وتستهدف النشر في مجالات متنوعة مثل، الاقتصاد والتعليم والعلوم الحيوية والعلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الطبية والقانون والإدارة وتكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسب والهندسة.

 

 

مجلة كوسموس Cosmos:

 

من المجلات العلمية المحكمة الدولية، تأسست في أستراليا عام 2004. تتميز هذه المجلة باختصاصها بعلوم الفضاء، بالإضافة إلى ذلك فإنها تنشر في مجالات علمية أخرى كالكيمياء والمناخ والرياضيات والفيزياء والخيال العلمي والتكنولوجيا والعلوم الاجتماعية، وتصدر هذه المجلة مرة كل شهرين.

 

 يعد النشر في المجلات العلمية المحكمة الدولية شرف كبير لكل باحث، لذلك يجب أن يبذل الباحث كل جهده ليتم قبول نشر بحثه في تلك المجلات بما يعود عليه لاحقاً بالخير والشهرة، لا سيّما أن هذه المجلات العلمية الدولية المحكمة لها العديد من الفوائد التي تفيد الباحث والقارئ، ومن أهم تلك الفوائد مساهمة هذه المجلات العلمية في توسيع شهرة بعض الباحثين، كما أنها تحمي الباحث من السرقة والاحتيال، وتعطي هذه المجلات العلمية الحق للباحث بتحديد المجال الذي يرغب في نشره دون أي قيود بشرط أن يكون البحث غير مسروق أو مقتبس. في النهاية لا بد للباحث أن يبحث عن المجلات العلمية المحكمة بدقة وعناية فائقة بما يتلاءم مع ما يقوم بنشره وعدم الاستعجال في ذلك الأمر.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك