النشر في المجلات العلمية ذات معامل التأثير

النشر في المجلات العلمية ذات معامل التأثير

النشر في المجلات العلمية ذات معامل التأثير

النشر في المجلات العلمية ذات معامل التأثير

يقوم الباحثون بنشر أبحاثهم من خلال المجلات العلمية للعديد من الأسباب والتي أهمها المساهمة في نشر المعرفة وتبادل الخبرات بين الباحثين حول موضوع معين أو مجموعة من المواضيع المترابطة، وهذا يساعد على إيجاد الحلول للمشاكل المختلفة التي تواجه المجتمعات البشرية، إلاّ أن المجلات العلمية لا توافق على كل الأبحاث التي يتم تقديمها من قبل الباحثين لنشرها، وذلك من خلال مجموعة من الشروط التي تضعها كل مجلة والتي يجب على الباحث أن يلتزم بها حتى يتم قبول نشر بحثه، وذلك حتى تحافظ المجلة على قيمتها بين المجلات العلمية المختلفة والمحافظة على جودة الأبحاث العلمية وأهمية المعرفة والمعلومات التي تضيفها إلى الموضوع الذي تدرسه، ومن أهم الشروط الخاصة بالموافقة على النشر أن تكون لغة البحث بسيطة ويستطيع الجميع فهمها والاستفادة منها بالإضافة إلى أن يشكل موضوع البحث أهمية علمية.

ما هو معامل التأثير؟

هو أحد مصادر تحليل الاقتباسات والاستشهادات، ويرمز له (SJIF) أي Scientific Journal Impact Factor، وتعني معامل تأثير المجلات العلمية، ويُستخدم هذا المعامل لفرز وترتيب المجلات حسب أهميتها، ويحسب عامل التأثير أهمية المجلات بناءً على كمية الاستشهاد بالأبحاث المنشورة في تلك المجلات، وهذا يعني أن المجلات ذات معامل التأثير العالي هي المجلات التي يتم الاستشهاد بأبحاثها بصورة مستمرة، ويعتبرها الباحثون مرجعاً أساسياً للحصول على المعلومات

وهناك العديد من المنظمات والأشخاص ممن يستخدمون ويعتمدون معامل التأثير كمرجع أساسي لتقييم أهمية المجلات العلمية، ومن أبرز مستخدمي معامل التأثير الباحثين الذين يبحثون عن مجلة مرموقة لنشر أبحاثهم العلمية، والمكتبات التي تود تطوير وإثراء المواد العلمية الموجودة فيها، وعمادات البحث العلمي في الجامعات.

ولا يمكن حساب معاملات التأثير لمجلة ما إلاّ بعد مرور سنتين على تاريخ صدورها وتسجيلها في أحد الفهارس الإلكترونية، وقد تتأثر بعض المجلات بطريقة الحساب هذه عند عدم إصدارها لأي منشورات خلال سنة معينة، حيث أن طريقة الحساب مرتبطة بشكل مباشر بالفترة الزمنية التي تُحسب فيها، لذا فإن تقارير استشهادات المجلات تورد أيضاً قيماً لمعاملات التأثير محسوبة على فترة خمس سنوات.

مجلات علمية محكمة

النشر في المجلات العلمية ذات معامل التأثير

هناك مجموعة من العوامل الهامة التي يجب أن تتوافر في البحث العلمي حتى يتم قبول نشره من خلال المجلات التي تمتلك معامل تأثير، ومن أهم هذه العوامل:

  • جودة البحث التقنية والعملية: وهو من أهم العوامل التي يتم من خلالها قبول أو رفض نشر الأبحاث في المجلة، وهناك عدة جوانب تندرج ضمن هذا المعيار تتعلق بأصالة محتوى البحث وابتعاد الباحث عن الانتحال، بالإضافة إلى خلو البحث من أي أخطاء معلوماتية، أو أن تكون اللغة التي تم استخدمها غير سليمة وخاصة في حالة كتابة البحث بلغة غير لغة الباحث الأم، أو الاعتماد على مصادر ومراجع قديمة.

  • أن يتناسب موضوع البحث مع أهداف المجلة وتوجهاتها: ولذلك يجب على الباحث أن يتعرف على كافة المعلومات حول المجلة التي يرغب بالنشر من خلالها.
  • التوضيح الكامل للمنهجية والأدوات التي اعتمد عليها الباحث في كتابة البحث: وذلك من خلال استخدام المنهجية التي تتناسب مع موضوع البحث وتصميم الأدوات بشكل دقيق، بحيث يتم الحصول على البيانات التي يحتاج إليها الباحث بدقة.
  • أن يُعتبر البحث إسهاماً علمياً له قيمة كبيرة: وذلك من خلال الأهداف والأسئلة التي يسعى الباحث من إلى الإجابة عنها وتحقيقها من خلال بحثه.
  • أن تكون الاستنتاجات والتوصيات مرتكزة بشكل أساسي على النتائج التي يتم التوصل إليها من خلال تحليل وتفسير البيانات التي تم الحصول عليها من الأداة التي قام الباحث بتصميمها.
  • أن يحتوي البحث على إضافات علمية هامة تطور ما توصلت إليه الأبحاث السابقة التي تناولت الموضوع من نتائج ومقترحات.

تخصصات المجلات العلمية ذات معامل التأثير

المجلات المهتمة بنشر الأبحاث العلمية حول العالم متعددة ومتنوعة، وفي كل نوع من أنواع التخصصات يوجد العديد من المجالات التي تقوم بنشر الأبحاث، والمجلات التي تملك معامل تأثير تتخصص بالدراسات الهندسية والطبية والدراسات الإنسانية والجغرافية، بالإضافة إلى مجلات تتخصص بتخصصات فرعية من هذه التخصصات الرئيسية.

أهم المجلات العربية ذات معامل التأثير

  • المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة المعرفة (mecsj): هي من المجلات العربية المحكمة، تصدر أعدادها بشكل دوري شهرياً، وهي من المجلات المتميزة بسرعة التحكيم من قبل لجنة مختصة بتحكيم الأبحاث العلمية، حيث يتم الحصول على الرد سريعاً إمّا بقبول البحث أو رفضه، وتختص هذه المجلة بنشر الأبحاث العلمية المتعلقة بالمواضيع التعليمية والطبية والعلوم الاجتماعية وعلم الحياة البيولوجية والبحث السريري وغيرها من الاختصاصات الأخرى.

  • المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات (EIMJ): من المجلات العلمية المحكمة التي تصدر بشكل إلكتروني، وهي من المجلات السريعة في التحكيم والنشر، تم إصدار النسخة الأولى منها عام 2017م، وهي من المجلات المتخصصة بنشر الأبحاث العلمية والأدبية والتربوية والطبية والقانونية والفقهية والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتاريخية وغيرها.

  • مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (usrij): مجلة دولية محكمة تتيح الفرصة للباحثين والطلبة بمختلف المجالات والتخصصات لمشاركة أبحاثهم ومساهماتهم البحثية المنسجمة مع الأصول الأساسية للأبحاث العلمية المعترف عليها عالمياً ودولياً والمتميزة بالأصالة والجودة، صدرت المجلة لأول مرة في عام 2016 م، وكانت تهدف لمساعدة الباحثين بمختلف المجالات والتخصصات الأدبية والعلمية والتربوية والطبية والقانونية وغيرها، وتسمح بنشر الابحاث المكتوبة باللغتين العربية والإنكليزية.

  • المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث: واحدة من أهم المجلات العربية المعتمدة والمصنفة دولياً، وهي المرجع الأول لغالبية الباحثين العرب، حيث يعتبرونها مصدراً موثوقاً للاقتباس والاستشهاد من الأبحاث المنشورة فيها، ويبلغ معامل التأثير فيها 7.751 للعام 2020.

عيوب معامل التأثير

  • ثقافة الاستشهاد تختلف من تخصص لتخصص، فلا يمكنك مقارنة مجلتين بتخصصات مختلفة بناءً على رقم، وليس كل التخصصات موجودة في الفهارس الإلكترونية التي تضم المجلات ذات معامل التأثير.

  • من السهل أن ترفع معامل التأثير لمجلة عن طريق جعل الباحثين يستشهدون بأوراق من المجلة بآخر سنتين، وهذا أصبح متعارف عليه فقبل أن ترسل لمجلة ذات معامل تأثير يجب أن تستشهد بورقة أو ورقتين من آخر سنتين لكي يتم قبول نشر ورقتك.

  • كثير من الأوراق العلمية يُستشهد بها بعد سنتين وأكثر من نشرها، وحتى لو كان معامل التأثير هو مقياس جيد لجودة الأوراق في مجلة معينة، فهو لا يخبرك بجودة ورقة معينة في المجلة، قد تكون سيئة جداً.

خاتمة

نصيحة لكل الباحثين بالنشر بمجلات ذات معامل تأثير عالي وموثوق فيها، فمعامل التأثير يعكس في كثير من الأحيان جودة المجلة ولو كان غير مفيد للبعض، وهو يعتبر أسهل شيء يمكن إدارته لرفع جودة المحتوى البحثي، وأيضاً مهم جداً نشر البحث ونتائجه في المؤتمرات الدولية، لأنها تزيد من قوة البحث وانتشاره ولها تأثير ممتاز عند نشر البحث عالمياً، وهناك مواقع كثيرة على الإنترنت لتعلم أسس البحث العلمي ومراحله بصورة متكاملة، وهذا يسهّل عليك التعمق والفهم الصحيح لأسس البحث العلمي، وتوفر هذه المواقع القدرة على الدخول في المجموعات البحثية والنشر في المجلات الدولية والمؤتمرات العالمية.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك