المراجع و الإقتباس و التوثيق في البحث العلمي

المراجع و الإقتباس و التوثيق في البحث العلمي

المراجع و الإقتباس و التوثيق في البحث العلمي

المراجع و الإقتباس و التوثيق في البحث العلمي

 تعتبر المراجع و المصادر من أهم أجزاء البحث العلمي لأن من خلالها يتمكن الباحث من جمع المعلومات و الأفكار التي تفيده في بحثه ، ومن الضروري جداً أن يتم توثيق هذه المراجع بالرجوع لطرق التوثيق الخاصة .

هناك العديد من الأنواع للمراجع  ومنها المقالات و المستندات العامة و الكتب و الدراسات و من الممكن أن يتم فرز المراجع وفقاً للمصدر التي صدرت منه بحسب أحرف الهجاء .

أهمية المراجع في البحث العلمي :

يعرف المرجع على أنه الوسيلة التي يتم الرجوع إليها من قبل الباحثين و الطلبة و الإستفادة منها في جمع المعلومات و الأفكار حول قضية معينة ، و يستفاد منها في إثراء البحث العلمي و من هذه المراجع المقالات و الكتب ، وتصنف لمراجع موثوقة و مراجع غير موثوقة ، تعرف المصادر على أنها نوع من أنواع المراجع  يتم الإستفادة منها في الحصول على المعلومات، فالمراجع تعرف على أنها الأوعية التي تغني البحث بالبيانات و المعلومات و لايمكن أن يتم توثيق بحث بدون وجود مراجع تم الإستناد عليها .

التوثيق في البحث العلمي :

يعرف التوثيق على أنه عبارة عن القيام بتدوين المعلومات و البيانات المكتوبة بشكل رسمي ، و يتم ذلك بطريقتين وهما الطريقة المباشرة للتوثيق و الطريقة الغير مباشرة للتوثيق ، و  ذلك يكون بالإعتماد على مجموعة من القواعد العلمية الواجب على الباحث العلمي الذي يرغب بالتوثيق اتباع تلك القواعد ، ومن خلال التوثيق يقوم الباحث بتوثيق المصدر الأساسي للمعلومة المدونة و ردها لصاحبها الأساسي و لذلك يعتبر ضرورياً للحفاظ على جهود مالكها و تقديراً لتعبه و جهوده المبذولة .

الفائدة من توثيق المراجع و المصادر الموجودة في البحث العلمي :

تتمثل أهمية قيام الباحث بتوثيق المصادر و المراجع الموجودة في بحثه العلمي من خلال عدة أمور أهمها :

  1. زيادة و ثوقية و دقة المعلومات و البيانات الموجودة في البحث العلمي .

  2. من خلال التوثيق يتم حماية العبارات المقتبسة و العمل على توثيقها .

  3. من خلال الوثيق يتم الحصول على المزيد من المعلومات الدقيقة و الهامة التي يبحث عنها الطالب أو الباحث من أجل قضية معينه أو موقف ما .

أنواع التوثيق في البحث العلمي :

هناك نوعان من التوثيق المستخدم لتوثيق المراجع و المصادر في البحث العلمي ، وهما :

  1. التوثيق الذي يتم في نهاية البحث العلمي .

  2. التوثيق الذي يتم في متن البحث العلمي ، و يكون هذا التوثيق عبارة عن توثيق سنة النشر بين قوسين والاسم الأخير للمؤلف .

المراجع والدراسات السابقة

ماهي الآلية المتبعة لتوثيق المراجع و المصادر في الأبحاث العلمية ؟؟؟

هناك العديد من الطرق المتبعة لتوثيق المراجع و المصادر في البحث العلمي وفقاُ لأنواعها ، وهذه الطرق تكون على الشكل التالي :

  1. الطريقة العامة لتوثيق المراجع و المصادر : تكون هذه الطريقة على الشكل التالي : لتوثيق أي مرجع بشكل عام ، يقوم  الباحث بكتابة ( اسم المؤلف - اسم المرجع - اسم المترجم - مكان النشر - دار النشر - سنة النشر – الجزء – الصفحة ) .

  2. في حال كان المرجع عبارة عن دورية ، تكون طريقة توثيقه على الشكل التالي :يقوم الباحث بتوثيقه من خلال كتابة ( اسم المؤلف - عنوان المقالة - عنوان الدورية - رقم العدد الخاص بالمجلد - تاريخ الصدور – الصفحة ) .

  3. في حال كان المرجع عبارة عن صحيفة ، تكون طريقة توثيقه على الشكل التالي : لتوثيقة يقوم الباحث بكتابة ( اسم الكاتب - عنوان المقال - اسم الصحيفة - تاريخ صدورها – الصفحة ) .

  4. في حال كان المرجع عبارة عن بحث علمي مقدم لندوات ومؤتمرات ،  تكون طريقة توثيقه على الشكل التالي : لتوثيقة يقوم الباحث بكتابة ( اسم المؤلف - عنوان البحث - موضوع المؤتمر - مكان انعقاد المؤتمر - تاريخ انعقاده ) .

  5. في حال كان المرجع عبارة عن موقع الكتروني ، يتم توثيقه من خلال قيام الباحث بكتابة ( اسم الموقع – اليوم – الشهر – السنة ) .

 الإقتباس في البحث العلمي :

للإقتباس أهمية كبيرة في الأبحاث العلمية ،و هو يعتبر من الخطوات الهامة لكتابة البحث العلمي ، ويكون الإقتباس عبارة عن نسخ فكرة معينة من مرجع ما دون القيام بأي تعديل عليها مع ضرورة التنويه للمصدر أو المرجع الذي تم الإستفادة منه في الحصول على هذه الفكرة أو هذه العبارة ، مع ضرورة الإنتباه لعدم الإكثار من القيام باقتباس العبارات في الأبحاث العلمية لأن من أساليب نجاح البحث إحتواءه على التحليلات الشخصية و الجهود المبذولة  من قبل الباحث  .

ماهي الأساليب المتبعة للإقتباس من المراجع و المصادر ؟

للإقتباس في البحث العلمي العديد من الأساليب المتبعة ومنها :

  1. الإسلوب الأول من أساليب الإقتباس : يكون عبارة عن القيام بنقل النص بشكل كامل دون القيام بإجراء أي تعديل أو تغير فيه ،مع ضرورة أن يتم وضع النص المقتبس بين قوسين و ذلك تفادياً لموضوع السرقة و الإنتحال .

  2. الإسلوب الثاني من أساليب الإقتباس : يكون عبارة عن القيام بتلخيص النص واختصاره ، ويستخدم هذا الإسلوب في حال  كان الاقتباس لموضوع ما يحتوي على عدد كبير من الصفحات.

  3. الإسلوب الثالث من أساليب الإقتباس : يكون عبارة عن إعادة صياغة المحتوى وفقاً للطريقة المعتاد عليها الباحث و وفقاً لإسلوبه في كتابه البحث .

من أين يستمد الباحث مصادر بحوثه ؟

  1. التجارب العلمية .

  2. التقارير الدورية .

  3. القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة .

  4. الموسوعات العلمية .

  5. المعاجم و القواميس .

  6. كتب السيرة الذاتية .

  7. الوثائق التاريخية .

الخاتمة : 

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على المراجع العلمية و أهميتها في البحث العلمي ، كما تعرفنا على التوثيق في البحث العلمي و الفائدة منه ، و تعرفنا أيضاً على أنواع التوثيق في البحث العلمي ، و الآلية المتبعة لتوثيق المراجع و المصادر في الأبحاث العلمية ، و تعرفنا أيضاً على مفهوم الإقتباس في البحث العلمي ، كما تعرفنا على الأساليب المتبعة للإقتباس من المراجع و المصادر ، وفي الختام تعرفنا  على المصادر و المراجع الذي يستمد منها الباحث معلوماته .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك