طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي

طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي

طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي

طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي

على أي باحث علمي او طالب وخلال كتابته دراسته العلمية الاكاديمية أن يعتمد على إحدى طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، فعملية التوثيق هي ركن أساسي وركيزة لا يمكن الاستغناء عنها في أي بحث علمي أكاديمي، علماً أن القارئ أو المشرف أو لجنة التقييم ستتجه في أول الأمر الى النظر الى عملية التوثيق، لمعرفة الجهود التي بذلها الباحث او الطالب في سبيل إخراج البحث بأفضل شكل علمي أكاديمي، وللوصول إلى النتائج العلمية الدقيقة.

ولكن عمليات التوثيق هذه لا يمكن أن تتم بشكل عبثي وعشوائي، فلا بدّ من القيام بها بأسلوب علمي منظم وممنهج، حسب إحدى طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، المتعارف عليها بالمجتمع العلمي العالمي.

ماذا نقصد بعملية توثيق المصادر والمراجع في الأبحاث العلمية..؟

هي الأسلوب العلمي الممنهج والمنظم الذي يعتمد عليه الباحث في كتابة وتوثيق المعلومات والبيانات، التي حصل عليها من الدراسات السابقة التي استفاد منها في دراسته، والإشارة الى جميع المصادر المعرفية التي استعان الباحث بها، علماً أن لهذا التوثيق ضرورة وأهمية كبيرة سنحاول الاطلاع عليها في فقرتنا التالية.

أهمية الاعتماد على طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي:

إن عمليات التوثيق لها أهمية كبيرة، وتحقق فوائد ممتازة من أهمها:

  • إن الباحث العلمي عند استعانته بالبيانات والمعلومات من الدراسات السابقة، فهو يأخذ منها ما يحتاج إليه وما يخدم دراسة خطته البحثية، دون أن يشمل المصطلح أو الفقرة بشكل مفصل ومعمق، وبالتالي فإن التوثيق الصحيح لمعلومات البحث العلمي وبياناته، يسمح للقارئ أن يعود بكل سهولة الى مصادر المعلومات، وذلك من أجل الحصول على القدر الأكبر الممكن من المعلومة والتعرف عليها بشكل كامل وشامل.

  • إن جميع طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي الأكاديمية المعترف بها بالمجتمع العلمي العالمي، توضح مدى الجهود التي بذلها الباحث العلمي، وما هو مدى إلمامه واطلاعه على موضوع وإشكالية البحث العلمي، وهل تتبع الباحث عدة دراسات سابقة كي يكتسب الأفكار والمعلومات التي قام بإيرادها في الخطة البحثية لدراسته.

  • إن عملية التوثيق هي الوسيلة الأساسية للوصول الى الأمانة العلمية، والحفاظ على جهود الباحثين السابقين، من خلال الإشارة الى مصدر المعلومات.

  • إن توثيق المصادر والمراجع يمنع من دس المعلومات المغلوطة، حيث يمكن بسهولة الرجوع الى مصدر المعلومات والتأكد من موثوقيتها، كما أن هذه العلمية الاكاديمية المنظمة تحمي الباحث من السرقات الادبية، وخصوصاً مع انتشار عمليات الاقتباس من قبل بعض الباحثين العلميين والطلاب الذين لديهم أفكار غير سوية، دون الإشارة الى مصدر المعلومات، ومع تغييرات بسيطة في صياغة الكلمات.

  • يساعد التوثيق الدقيق للمراجع والمصادر باقي الطلاب والباحثين العلميين المنتمين للتخصص العلمي نفسه، بان يستعينوا بسهولة المرجع أو المصدر و يستقوا منه المعلومات ليكون من المصادر التي يعتمدون عليها في أبحاثهم كذلك.

  • من أهم فوائد جميع طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، أنها تعرض تواريخ نشر الدراسات السابقة، وبالتالي يمكن للقارئ أو لجان التقييم أن يتعرفوا على حداثة البيانات والمعلومات الواردة في الدراسة العلمية، وهذا الأمر يعتبر من الشروط الأساسية، وخصوصاً في بعض المجالات العلمية التطبيقية، التي تتطور فيها المعلومات والبيانات بشكل مطرد، مما يستلزم من الباحث العلمي أن يستعين بأحدث المراجع والمصادر المرتبطة كلياً أو جزئياً بموضوع بحثه العلمي.

المراجع والدراسات السابقة

أهم طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي:

تتعدد الطرق التي يمكن للباحث العلمي أن يستعين بها في عملية توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، حيث يمكن للباحث أن يختار الطريقة المناسبة منها، علماً أنه قد يكون ملزماً باستخدام طريقة دون أخرى، وخصوصاً أن بعض المؤسسات العلمية أو المجلات والدوريات العلمية تشترط توثيق المصادر والمراجع وفق طريقة محددة، كما لا بدّ لنا من التأكيد أنه يشترط على الباحث بعد أن يختار إحدى طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، أن يستمر فيها نفسها حتى نهاية الدراسة، ولا يمكنه استخدام عدة طرق توثيق بذات البحث.

فما هي أهم هذه الطرق التي يمكن الاعتماد عليها من الباحث العلمي: 

طريقة هارفارد في توثيق المصادر والمراجع:

وهي من أهم طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، ومن أكثرها استخداماً من قبل الباحثين العلميين والطلاب في مختلف دول العالم، وذلك لما تتسم فيه هذه الطريقة من سهولة في الاستخدام، ولأنها تحقق أعلى معايير التوثيق العلمي المطلوبة.

  •  توثيق هارفارد داخل المتن:

عندما يتم الاقتباس بصورة حرفية يضع الباحث الكلام الذي اقتبسه ضمن هاتين العلامتين للتنصيص " "، وعندما يكون الاقتباس قد جرى مع تعديل بأسلوب صياغة الكلمات، فإن الكلام المقتبس يضعه ضمن قوسين ( )، وبالحالتين يضع الباحث رقم متسلسل الى جانب القوس أو علامة التنصيص، مع وضع نفس الرقم المتسلسل بأسفل الصفحة وبالهامش، والى جانبه يكون توثيق هارفارد بالأسلوب التالي:

عندما يكون كاتب المصدر هو مؤلف واحد تجري عملية التوثيق بالشكل التالي: (الاسم الثاني للمؤلف، عام النشر، رقم الصفحة).

عندما يكون كاتب المصدر لمؤلفين اثنين، نوثق المصدر كما يلي: (الاسم الثاني للمؤلف الأول، الاسم الثاني للمؤلف الثاني، عام النشر، رقم الصفحة).

عندما يكتب المصدر من ثلاثة مؤلفين فأكثر يكون التوثيق كما يلي: (الاسم الثاني للمؤلف الثاني وآخرون، عام النشر، رقم الصفحة).

عندما يكون المصدر جامعة أو  شخصية اعتبارية نوثق المصدر كما يلي: (اسم الشخصية الاعتبارية، عام النشر، رقم الصفحة).

عندما يكون المصدر أحد المواقع الالكترونية نوثق المصدر كما يلي: (اسم مؤلف المصدر عند وجوده، عنوان الموقع الإلكتروني، وقت وتاريخ الدخول الى الموقع).

  • توثيق هارفارد في قائمة المصادر والمراجع:

وهي من أبرز طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، حيث توضع في آخر البحث في قائمة خاصة، بحيث يتم توثيق المراجع والمصادر العربية بداية، وبعد ذلك المراجع الأجنبية، ومن الممكن تخصيص قسم لتوثيق المصادر العربية، وقسم آخر لتوثيق المصادر الأجنبية، وذلك وفق الشكل التالي: (الاسم الثاني لمؤلف المصدر، اسمه الشخصي الأول، عنوان المصدر الذي تتم كتابته بالخط المائل، مكان أو مدينة النشر، اسم الناشر).

طريقة MLA في توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي:

وهي من طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي المستخدمة بشكل كبير، والتي تتم وفق الخطوات التالية:

1 – نكتب اسم عائلة المؤلف، ثمّ الاسم الشخصي للمؤلف.

2 – يكتب عنوان المرجع وتتم كتابته بالخط المائل، مع وضعه ضمن علامتي التنصيص " ".

3 – يكتب عنوان الموضوع وذلك بالخط المائل كذلك.

4 – كتابة أسماء باقي المساهمين في المصدر.

5 – تاريخ الإصدار.

6 – رقم المجلد.

7 – اسم الشخص أو المؤسسة الناشرة.

8 – تاريخ النشر.

9 – الموقع الإلكتروني عندما يكون هو المصدر.

10 – تاريخ زيارة الموقع.

والى جانب الطريقتين السابقتين هناك طريقة تعتبر الاكثر استخداماً، بين جميع طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي، وهي طريقة APA التي يمكن الاطلاع عليها بشكل تفصيلي من خلال موقعنا، الذي يسعى دائماً لخدمتكم وتقديم ما تحتاجون اليه من معلومات.

وبذلك نكون قد اطلعنا على طريقة التوثيق العلمي وأهميتها وفائدتها، كما أننا ألقينا الضوء على أفضل طرق توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه