كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي

كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي

كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي

كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي

ما هي كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي..؟ إن البحث العلمي يعتبر من الأساليب الأساسية التي يمكن الاعتماد عليها للنهوض بالعلوم والحضارة الإنسانية، وتعمل الجامعات والمؤسسات العلمية على تطوير الأبحاث العلمية في مختلف المجالات للوصول الى دراسات علمية أكاديمية متكاملة، يمكن الاعتماد عليها لتطوير العلم والمجتمع.

وللوصول الى الابحاث العلمية المطلوبة، لا بدّ للباحث العلمي أن يعود الى الكثير من المصادر والمراجع التي ترتبط كلياً أو جزئياً بموضوع البحث العلمي قيد الدراسة، وكما كل أجزاء البحث العلمي يجب أن يسود التنظيم والترتيب في استخدام هذه الدراسات السابقة، وفي عرضها من خلال البحث، سواء بمتن الدراسة، أو في قسم خاص بتوثيق المصادر والمراجع في البحث العلمي.

ما هي المصادر والمراجع في البحث العلمي:

هي الدراسات السابقة والمنبع الرئيسي الذي يعود اليه الطلاب والباحثين العلميين والدارسين المختصين، وذلك للحصول على المعلومات العلمية الموثوقة، المرتبطة كلياً او جزئياً بالبحوث العلمية.

إن الكتب والقواميس والمعاجم والأبحاث السابقة، ومنشورات الدوريات العلمية وغيرها.. تعتبر من أهم مصادر ومراجع البحث العلمي، وعلى الرغم من الاختلاف اللفظي النسبي بين كلمتي مصدر ومرجع، فهما يدلان على نفس المعنى، وإن كان المصدر هو الأمر الأساس، أما المرجع فهو الأبحاث والإصدارات والكتب التي جرى تأليفها عبر الاستعانة بالمصدر.

لماذا نقوم بعملية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي؟

عندما نطلع على كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي، نتأكد من اهمية هذه العملية العلمية الأكاديمية وهي:

  • إن عملية التوثيق للدراسات السابقة، هي إحدى الوسائل الأساسية التي يمكن للجنة المشرفة أو للقارئ أن يكتشف من خلالها ما بذله الباحث العلمي من مجهودات، كما أن عملية التوثيق تظهر مدى معارف الباحث واطلاعه العميق لموضوع أو إشكالية بحثه العلمي، وهل تتبع هذا الباحث من خلال الدراسات السابقة الكثير من المعلومات التي أثرت البحث وأوصلته الى النتائج العلمية المنطقية الدقيقة.

  • إن كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي، هي شرط أساسي للحفاظ على الأمانة العلمية، التي هي من ضروريات تقدم البحث العلمي، وهي تظهر مجهودات الباحثين العلميين السابقين وتحفظ حقوقهم الأدبية، وذلك من خلال إظهار اسم المراجع والمصادر، وإظهار أسماء المؤلفين لها، ولأنها تساعد القارئ على أن يعود بسهولة الى المعلومات الواردة بالمصدر.

  • إن عمليات التوثيق العلمية الأكاديمية لها دور أساسي في حماية البحوث العلمية، وحفظ الدراسات السابقة من أي تحريف او دس للمعلومات الغير صحيحة، علماً أن هذا الأمر من الأشياء الضرورية  وخصوصاً في عالمنا الحالي، حيث زادت عدد الدراسات العلمية التي يقوم بها الطلاب أو الباحثين العلميين الذين يتصف بعضهم بعدم الأمانة العلمية، حيث يقومون باقتباس المعلومات والبيانات ومجهودات الباحثين السابقين ويقومون بنسبها لأنفسهم، وبالتالي فإن عملية التوثيق تساعد على منعهم من دس المعلومات المغلوطة، ونسب المعلومات السابقة لهم.

  • إن كيفية ترتيب المصادر والمراجع بشكل علمي صحيح، تجعل العودة الى المصدر أمر سهل جداً، ولهذا الامر اهمية بالغة، وخصوصاً أن الباحث العلمي لن يكون قادراً على التوسع بجميع المعلومات والبيانات التي استعان بها من الدراسات السابقة، فهو يأخذ القسم الذي يحتاجه فقط، وبالتالي فإن عملية التوثيق تسمح للقارئ أن يعود بكل سهولة الى المرجع للتوسع في الاطلاع على كل ما يرتبط بالمعلومات الواردة، كما تسمح له هذه العودة التأكد من صحة المعلومة.

  • إن مختلف طرق وأساليب التوثيق العلمية الأكاديمية تعمل على توثيق المصادر والمراجع العربية بداية، وبعد ذلك توثق المراجع والمصادر الأجنبية.

  • إن إظهار تاريخ المصدر أو المرجع له أهمية كبيرة للغاية وبالخصوص بالدراسات التي تنتمي للتخصصات العلمية التطبيقية، لأن مثل هذه الدراسات تستلزم من الباحث الاعتماد على المراجع الحديثة المناسبة، لأن الاكتشافات والتطورات في هذه المجالات دائمة.

المراجع والدراسات السابقة

كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي حسب طريقة APA:

إن هذا الأسلوب هو أحد أكثر أساليب التوثيق المعتمدة من قبل الباحثين العلميين من مختلف التخصصات، حتى أن العديد من المؤسسات العلمية والمجلات العلمية المحكمة، تشترط على الباحثين العلميين اعتماد هذه الطريقة في ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي، لقبول نشر دراساتهم في أعدادها، وذلك لقوة هذه الطريقة ومصداقيتها، ولأنها تسمح لأي قارئ للبحث العلمي أن يعود الى المصدر او المرجع الأساسي الذي تمّ توثيقه، وذلك بكل سهولة، سواء استخدم الباحث هذه الطريقة في متن البحث أو في نهاية البحث في قائمة خاصة بالمصادر والمراجع، وهنا لا بدّ لنا من أن نشير الى أن الباحث بمجرد اختار في بداية دراسته كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي بطريقة معينة، فعليه أن يكمل بنفس الطريقة ولا يحق له الاعتماد على أكثر من طريقة توثيق في البحث العلمي ذاته.

  • كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي داخل المتن حسب طريقة APA:

إذا كانت الدراسة السابقة لمؤلف واحد تتم عمليات التوثيق بالشكل الآتي: (اسم العائلة للمؤلف، أول حرف من اسمه الأول، عنوان او اسم الدراسة السابقة نكتبها بالخط المائل، المحررون نكتبهم بالخط المائل، رقم الطبعة، رقم الصفحة، المكان الذي تمّ فيه النشر، الناشر).

عندما تكون الدراسة السابقة لمؤلفين اثنين فتتم عملية التوثيق بالشكل الآتي: (اسم العائلة للمؤلف الثاني مع اسم العائلة للمؤلف الأول، تاريخ نشر الدراسة، رقم صفحتها).

عندما تكون الدراسة السابقة لثلاثة مؤلفين أو أكثر فإن عملية التوثيق تتم كما يلي: (اسم العائلة للمؤلف الأول وآخرون، سنة النشر، رقم الصفحة).

عندما يكون المصدر أو المرجع من المواقع الالكترونية فنقوم بالتوثيق كما يلي: (اسم المؤلف عند وجوده، عنوان المصدر، عام النشر، اسم الموقع الالكتروني).

  • كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي في قائمة المصادر والمراجع حسب طريقة APA:

إذا كان المصدر هو كتاب: (اسم العائلة للمؤلف، الاسم الشخصي للمؤلف، عام النشر، اسم المصدر ويوضع خط مائل تحته، اسم الناشر ثمّ مكان النشر).

إذا كان المصدر بحث أو دراسة منشورة بإحدى المجلات العلمية: (اسم العائلة للمؤلف، الاسم الشخصي له، اسم المرجع ونكتبه داخل علامتي التنصيص " "، اسم الدورية العلمية، المجلد، رقم إن كان موجوداً، رقم الصفحة).

عندما يكون المصدر دراسة أو بحث علمي غير منشور بالمجلات العلمية: (اسم العائلة للباحث، اسمه الشخصي، العام الذي كتابة الدراسة، عنوان الدراسة ويكتب داخل علامتي تنصيص " "، الكلية، المؤسسة العلمية، بلدها).

كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي حسب طريقة MLA:

وتعتبر من أبرز الطرق وأكثرها استخداماً وبشكل خاص بالعلوم الإنسانية، وتتم عملية التوثيق تجري كما يلي: (اسم العائلة للمؤلف، اسمه الشخصي، عنوان المصدر ويوضع تحته الخط المائل، مكان النشر، دار النشر، سنة النشر).

وعندما تتكرر أكثر من دراسة لنفس المؤلف، تتم عملية التوثيق للمصادر الأقدم بداية ثمّ الأحدث فالأحدث.

ومن طرق التوثيق وترتيب المصادر والمراجع الأكثر انتشاراً، هناك طريقة هارفارد المستخدمة بشكل كبير.

وبذلك نكون قد عرضنا ما هي المصادر والمراجع في البحث العلمي، وشرحنا سبب وأهمية عمليات التوثيق، كما ألقينا الضوء على كيفية ترتيب المصادر والمراجع في البحث العلمي وفق عدة أساليب علمية أكاديمية. 

تعرف على :

كيف تبحث في المصادر والمراجع عن المعلومات التي تهمك؟

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه