الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه

الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه

الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه

الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه

سنبحث في هذا المقال عن الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه، فلا يمكن الوصول الى هذه الابحاث العلمية الاكاديمية، إلا باتباع الباحث العلمي القواعد والخطوات الأساسية في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه.

من هو الباحث العلمي:

بالمعنى العام فإن الباحث العلمي هو الانسان الذي يعتمد التفكير العلمي المنظم، ويستخدم مهاراته ومعلوماته بالدراسات العلمية، للوصول الى نتائج وحلول منطقية لإشكالية بحثه، وذلك من خلال تقديمه لتفسيرات علمية ومنطقية يتم تدعيمها بالبراهين والأدلة، وبالتالي فإن الفكر المنظم والمنهجي هو  السمة الأساس التي يجب أن يتميز بها الباحث العلمي.

ومن جهة أخرى يمكننا تعريفه بالدارس الأكاديمي، الذي يمتلك الكفايات الشخصية والعلمية التي تسمح له بدراسة الإشكاليات والظواهر العلمية التي يكون موضوعها مرتبط بتخصصه العلمي، وهذا بدوره سيساهم بتطور التخصص العلمي أو المجتمع.

وفي هذه الحالة فإن طالب الماجستير أو الدكتوراه هو من يعتبر الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه.

تنسيق الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه:

لكل جامعة أو مؤسسة علمية قواعد معينة تلزم الطلاب اتباعها في تنسيق رسائل الماجستير والدكتوراه، ومن أهم هذه القواعد:

لغة الرسالة: إن كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه يجب أن تتم باللغة العربية الفصحى الخالية من الاخطاء اللغوية والنحوية والإملائية، وأن تتم صياغتها بلغة متسلسلة سليمة ومتناسقة.

الورق: تطلب معظم الجامعات طباعة البحث على أوراق قياسها A4، وأن يترك الطالب هوامش مقدارها 3,5سم عن يمين الصفحة، و2,5سم من باقي جوانبها.

الخط: غالباً ما يطلب كتابة البحث بخط Traditional Arabic، مع كتابة العناوين الرئيسية بحجم 20، وبخط غامق عريض (Bold)، وهو نفس الخط للعناوين الفرعية التي تكتب بحجم 18.

الفقرات: يجب أن لا تكون الفقرات طويلة، وأن تكون فقرات متناسقة مع بعضها البعض، مع ترك فراغ مقداره 1سم مع بداية كل فقرة.

الترقيم: أثناء كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه يتم الترقيم بالحروف الأبجدية للصفحات الابتدائية، بينما ترقم الملاحق والاجزاء المتبقية من البحث العلمي بالأرقام.

كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه:

إن الحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه هو حلم للكثير من الطلاب، ولكن الوصول لهذه الدرجات العلمية العالية لا يمكن أن يتم إلا بعد بذلهم للكثير من الجهد والمثابرة للوصول الى ذلك، فكتابة الرسالة العلمية المتخصصة بهذه المراحل العالية يستوجب من الطالب أن يرتقي بمستواه الى مستويات الباحث العلمي الحقيقي، القادر على اختيار البحث الأصيل الذي يساهم بتطوير تخصصه العلمي والمجتمع، وأن يتبع في كتابته جميع خطوات البحث العلمي، وأن يحرص على كتابة كل عنصر من عناصر هذا البحث بأعلى درجات المهارة والإبداع.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

أهم عناصر وخطوات كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه

ونظراً لأهمية الموضوع لطلابنا الاعزاء في مراحل التعليم العالي، فإننا سنستعرض أهم عناصر وخطوات كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه:

  • اختيار موضوع رسائل الماجستير والدكتوراه:

إن اختيار الموضوع هو اللبنة الاساسية لنجاح الرسالة العلمية ككل، وبالتالي يجب الاهتمام بهذا الأمر لأقصى درجة ممكنة، ويمكن للطالب أو الباحث العلمي الاعتماد على عدة أمور تساهم في اختيار الموضوع ومنها:

  1. المعلومات الأولية التي يمتلكها الطالب، والتي تكون نتاج مراحله التعليمية السابقة وخصوصاً المرحلة الجامعية أو مراحل الدراسات العليا. 

  2. المعلومات التي يستمدها الباحث العلمي من الكتب والمصادر والمراجع والموسوعات العلمية، وغيرها من الدراسات السابقة كالأبحاث العلمية والمواقع الالكترونية والمؤتمرات واللقاءات والمؤتمرات العلمية.

  3. قد يأتي اختيار الموضوع العلمي من خلال شعور الباحث العلمي بظاهرة أو مشكلة ما تهم المجتمع أو ترتبط بتخصصه العلمي.

  4. إن توصيات الباحثين العلميين من أهم المصادر التي يمكن الاستفادة منها باختيار موضوع رسائل الماجستير والدكتوراه.

بعد اختيار مشكلة الرسالة العلمية على الباحث العلمي التأكد من توافر المصادر والمراجع الكافية لإثراء الرسالة، ثمّ يبدأ الباحث العلمي بجمع كم كبير من المعلومات والبيانات من الدراسات السابقة، على ان يختار احدث وأهم هذه الدراسات، والتي ترتبط كلياً أو جزئياً بموضوع البحث العلمي.

وبعد المرحلتين التمهيديتين الهامتين للغاية تأتي المرحلة التنفيذية من خلال كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه، وذلك وفق الخطوات التالية:

  • عنوان الرسالة العلمية:

إن العنوان هو واجهة البحث الذي يجب أن يحرص الباحث العلمي على ان يحتوي كافة عناصر العنوان الجيد، بأن يعبر بشكل شامل عن موضوع رسائل الماجستير والدكتوراه، وأن يكون متوسط الطول يحتوي المتغير الأساسي للبحث، وأن تكون كلماته سهلة الحفظ، وواضحة ومفهومة غير القابلة للتأويل.

  • مقدمة الرسالة العلمية:

وهو القسم الترويجي الذي يعتمد عليه في كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه، فمن خلال المقدمة المختصرة التي يقارب حجمها الصفحة الواحدة، يذكر الباحث باختصار مباحث الرسالة الرئيسية، وأهميتها والفوائد المنتظرة منها، ويطرح بشكل مختصر المنهج العلمي الذي سيعتمده في الدراسة.

  • فروض أو أسئلة البحث في الرسالة العلمية:

وفي هذا القسم من أقسام رسائل الماجستير والدكتوراه يظهر الباحث العلمي إمكانياته وإبداعاته، التي تسمح له بصياغة فروض وأسئلة البحث بأفضل شكل ممكن، ومن خلال هذا الفروض أو الاسئلة يعبر الطالب عن مشكلة او ظاهرة البحث، كما يغطي كافة المباحث الرئيسية أو الفرعية للرسالة، كما يمكن من خلالها أو في فقرة مستقلة التعبير عن أهداف البحث العلمي، علماً أن الباحث العلمي يظهر بهذه الصياغة تصوراته المبدئية لنتائج الرسالة العلمية، وهذا ما يتم نفيه او إثباته بالقرائن والأدلة في نتائج البحث.

  • أهداف الرسالة العلمية:

وهي تصاغ كما ذكرنا في قسم مستقل أو عبر الاسئلة البحثية، ويفترض ان تكون أهداف البحث العلمي الرئيسية والفرعية قابلة للدراسة والتحقيق.

  • أبواب وفصول الرسالة العلمية:

وهي الجوهر الذي يعتمد عليه عند كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه، حيث ينظم الباحث معلومات وبيانات بحثه، ويقوم بتطوير الدراسة والافكار عبر الأبواب والفصول المترابطة والمتناسقة، حتى يصل الى نتائج الدراسة المثبتة بالأدلة والبراهين، وهنا من المفيد الإشارة الى ضرورة خلو هذه الابواب والفصول كما كل مراحل الرسالة من اية أخطاء إملائية أو نحوية او لغوية (يمكن الاستعانة بخبير لغوي)، كما يفترض أن يكون حجم الأبواب والفصول قريب من بعضه الى حد ما، مع الابتعاد عن التكرار الممل والتشابه الذي يشوه الرسالة العلمية.

  • نتائج الرسالة العلمية:

وهي خلاصة البحث التي تساعد على نجاح رسائل الماجستير والدكتوراه أو فشلها، وبذلك كلما كانت النتائج والحلول مهمة كلما ازدادت أهمية الرسالة، وبالتالي يرتقي تقييم الباحث العلمي، وهنا لا بدّ من الإشارة الى ضرورة أن ترتبط النتائج بالفروض او الاسئلة البحثية، وأن تكون مثبتة بالدلائل والقرائن العلمية.

  • التوصيات وخاتمة الرسالة العلمية:

يمكن أن تأتي توصيات الباحث العلمي في قسم مستقل، كما أنها قد تكون في قسم الخاتمة، وفيها يظهر الطالب توصياته ونصائحه الشخصية للباحثين الآخرين، كأن يكملوا البحث من النقطة التي وصل اليها مثلاً.

أما الخاتمة فهي القسم الاخير من كتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه، وفيها يوضح بشكل مختصر اهمية نتائج البحث، والجهود التي بذلها والعقبات التي تعرض اليها، وكيفية تجاوزها.

  • توثيق المصادر والمراجع:

لا يمكن نجاح أي بحث علمي إلا بعد توثيق المصادر والمراجع وفق إحدى طرق التوثيق الأكاديمية المعتمدة، علماً أن بعض الجامعات تفرض على طلابها القيام بعملية التوثيق وفق طريقة معينة، وهنا من الضروري الالتزام بها لقبول الرسالة العلمية ونجاحها.

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف الباحث العلمي، وكيفية إعداد وكتابة الباحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراه.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه