استخدامات المنهج الوصفي

استخدامات المنهج الوصفي

استخدامات المنهج الوصفي

استخدامات المنهج الوصفي

تتعدد استخدامات المنهج  الوصفي في الأبحاث العلمية، فنحن نتحدث عن منهج من أهم المناهج التي تستخدم في البحوث والدراسات والرسائل العلمية.

إن المناهج العلمية تساهم بشكل كبير في دراسة وتحليل مشكلة أو ظاهرة البحث، وتساعد على وضعها بالمكان الصحيح، وتفسيرها حتى الوصول بها الى النتائج المنطقية الدقيقة (عندما يكون الاختيار صحيح للمنهج العلمي المناسب).

إن استخدام منهج واحد أو أكثر في الدراسة العلمية، يحتاج من الباحث العلمي أن يبذل جهود كبيرة، ويضع الكثير من وقته في سبيل جمع البيانات المعلومات ودراستها وصولاً الى النتائج البحثية المهمة والدقيقة، ولأن الطالب أو الباحث العلمي يفترض أن يكون على اطلاع ومعرفة تامة بجميع المناهج العلمية وكافة المعلومات عن كل منهج منها، فإننا سنخصص مقالنا لهذا اليوم للاطلاع على استخدامات المنهج الوصفي، ومعظم المعلومات التي ترتبط به.

تعريف المنهج الوصفي:

هو الأسلوب الذي يستخدمه الباحث العلمي لدراسة المشكلات أو الظواهر العلمية من خلال قيامه بوصفها بأسلوب علمي، وهذا ما يساعد على الوصول الى نتائج وحلول منطقية لها براهين وأدلة مثبتة، مما يمنح الباحث العلمي القدرة على أن يضع أطر محددة لظاهرة أو مشكلة البحث، مستخدماً هذه الأطر في تحديد النتائج البحثية. 

سمات المنهج الوصفي:

لكي نستطيع أن نفهم استخدامات المنهج الوصفي، من الضروري في البداية أن نتعرف على سمات ومميزات هذا المنهج العلمي وهي:

  • إن الطريقة الواقعية بالتعامل مع ظاهرة البحث من أهم ميزات المنهج الوصفي، فهو يحتاج من الباحث العلمي أن يتواجد داخل ميدان الظاهرة، أو المكان المرتبط بالدراسة.

  • إن المنهج الوصفي يحد من التدخلات الشخصية للباحثين العلميين، لأنه يهتم بالواقع الواضح للعيان، مما يساعد على ظهور النتائج والحلول المنطقية والموضوعية.

  • إن استخدامات المنهج الوصفي تظهر بشكل كبير في المشكلات والظواهر الانسانية أو الاجتماعية، فهي من أكثر موضوعات البحث العلمي استخداماً له، حيث يحاول الباحث الحصول على الوصف الكيفي المرتبط بالسلوك الخارجي للمشكلة أو الظاهرة، والوصول الى الوصف الكمي المرتبط بالأرقام المرتبطة بالظاهرة أو المشكلة.

  • إن المنهج الوصفي من اكثر المناهج العلمية التي تساعد على القيام بالمقارنات بين طبيعة مشكلة البحث بأكثر من مكان، وكمثال على ذلك المقارنة في ظاهرة الطلاق بدول متعددة.

  • إن استخدامات المنهج الوصفي بالشكل الصحيح تساهم في تقديم الشروح والإيضاحات الخاصة بمشكلة البحث، وبالتالي اتخاذ القرارات الصحيحة المرتبطة بها.

  • يمكن من خلال المنهج الوصفي أن تجري صياغة الخبرات والآراء، التي تساهم بوضع الخطط المستقبلية والتصورات التي تساهم بمواجهة العديد من الظواهر او المشكلات الخطيرة.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

سلبيات استخدامات المنهج الوصفي:

  • يصعب تعميم النتائج في الابحاث التي تعتمد المنهج الوصفي، لأنه يرتبط بزمان ومكان محددين.

  • إن التوقع والتنبؤات لما سيحصل للمشكلة أو الظاهرة مستقبلاً هو أمر صعب جداً، لأن العديد من التغييرات قد تصيب هذه الظاهرة وتؤثر عليها.

  • يجب على الباحث التأكد من صحة المعلومات والبيانات التي يجمعها، لأن استخدامات المنهج الوصفي لا يمكن ان تعطي نتائج منطقية صحيحة إلا إذا كانت هذه المعلومات صحيحة.

  • من الأمور التي تلعب دور سلبي في استخدام المنهج الوصفي، ان الباحثين العلميين يجدون صعوبة بمعرفة مفاهيمه الأساسية.

أهم استخدامات المنهج الوصفي:

  1. يمكن ان يكون من الاجزاء الهامة حتى في المناهج العلمية الاخرى، فهو الأقدر على وصف الظواهر أو المشكلات العلمية بالشكل الدقيق.

  2. إن معظم البحوث العلمية التي تعتمد مبدأ الفرضيات تستخدم المنهج الوصفي، لأنه يساهم بصياغة الفرضيات العلمية. 

  3. من اهم استخدامات المنهج الوصفي القيام بالمقارنات بين مختلف الظواهر، لمعرفة خصائص ومواصفات كل منها، واستنباط أوجه التشابه او الاختلاف فيما بينها.

  4. إن دراسة الحالة من الاستخدامات المفيدة جداً للمنهج الوصفي، والتي تستخدم في مجالات بحثية كثيرة، وبالخصوص في العلوم التربوية وعلم النفس.

  5. هناك العديد من استخدامات المنهج الوصفي ومنها ما هو مرتبط بدراسة القوانين والأبحاث النفسية أو الأدبية وغيرها من المجالات العلمية التي تعتمد على هذا المنهج العلمي.

أبرز مراحل استخدام المنهج الوصفي:

إن استخدامات المنهج الوصفي تستلزم المرور بمراحل متعددة وهي:

  1. إن المرحلة الاولى تحتاج الى الاطلاع الكامل على كل ما يرتبط بالمنهج الوصفي، للتأكد من أنه يناسب موضوع البحث العلمي، وتبقى الظواهر الاجتماعية أو السلوكية كالزواج أو الطلاق أو الجرائم أو التدخين او التسرب الدراسي وغيرها من الظواهر، من اهم المواضيع التي تعتمد على المنهج الوصفي للحصول على نتائج فعالة.

  2. عادة ما تتم صياغة مشكلة او ظاهرة الدراسة على شكل فروض، وهي عبارات خبرية تظهر وجهة نظر الباحث لما يتوقع أن يصل اليه البحث من نتائج، وهذا ما سيتم في نهاية البحث إثباته أو نفيه بالقرائن والأدلة.

  3. إن استخدامات المنهج الوصفي تحتاج عادةً اختيار عينة الدراسة التي يفترض ان تمثّل مجتمع البحث بشكل علمي حيادي ومنطقي، وهذا له دور كبير في الوصول الى المعلومات الدقيقة والصحيحة، كما أنه يؤثر بالتكاليف المادية للبحث العلمي.

  4. بعد اختيار العينة الدراسية، تأتي مرحلة اختيار الاداة أو أدوات الدراسة المناسبة لجمع المعلومات (استبيان، اختبار، ملاحظة، مقابلة)، ويؤثر اختيار الاداة أو الأدوات في الوصول الى النتائج البحثية الدقيقة.

  5. بعد جمع البيانات والمعلومات من عينة البحث عبر أدوات الدراسة، يقوم الباحث في المنهج الوصفي بتبويبها وتصنيفها بمجموعات وتجهيزها للقيام بتحليلها، وفق إحدى طرق التحليل الإحصائية المناسبة.

  6. إن تحليل البيانات يوصل وفق مراحل استخدامات المنهج الوصفي الى النتائج المنطقية المنظمة والدقيقة المثبتة بالأدلة والبراهين.

  7. إن نتائج البحث تساعد الباحث العلمي في ان يضع استنتاجات ومقترحات منطقية تعمل على حل المشكلة الدراسية.

أبرز الأدوات الدراسية المستخدمة في المنهج الوصفي:

إن استخدامات المنهج الوصفي كما ذكرنا تحتاج اعتماد إحدى أدوات الدراسة ومنها:

  •  الاستبانة:

تعتبر من أشهر الأدوات الدراسية المستخدمة في المنهج الوصفي، وهي تكون عبر صياغة الباحث العلمي لأسئلة مرتبطة بموضوع البحث العلمي، وتكون الإجابة مرتبطة بنوع الاستبانة، فإذا كانت مفتوحة، يمكن للمبحوث ان يجيب بالشكل الذي يريده وبكل حرية وأن يشرح رأيه الشخصي، اما الاستبانة المقيدة فتكون الاجابة فيها مقيدة من المبحوث ولا يمكنه أن يطرح رأيه الشخصي، كأن تكون الإجابة بكلمة (نعم أو لا) أو ان تكون موافق أو لست موافق، وغيرها من الإجابات المماثلة، أما النوع الثالث فهو الاستبانة المفتوحة المقيدة، التي تجمع بين النوعين السابقين.

  • الملاحظة:

وهي من أكثر أدوات الدراسة التي يعتمد عليها في استخدامات المنهج الوصفي، وفيها يراقب الباحث عينة الدراسة دون أن تعرف بوجوده، ويدون الملاحظات التي يشاهدها ويصفها بشكل دقيق، وتحتاج هذه الاداة الى مهارة وخبرة كبيرة من الباحث العلمي.

  •  المق ابلة:

وهي قد تكون مقابلة جماعية أو فردية، وقد يسمح للمبحوث الاجابة بشكل حر، وقد تكون إجابته مقيدة كما في الاستبانة.

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف المنهج الوصفي، وأبرز الأدوات الدراسية التي تستخدمه، كما أننا اطلعنا على ميزات وإيجابيات هذا المنهج وسلبياته ومراحل استخدامه، بالإضافة الى إلقاء الضوء على استخدامات المنهج الوصفي المتعددة.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك