دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي

دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي

دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي

دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي

تتعدد دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي فهذا المنهج أحد أهم مناهج البحث العلمي وأكثرها استخداماً، وهذا ما دفعنا للتعرف عليه بشكل تفصيلي من خلال هذا المقال، الذي نأمل أن يحقق لكم الفائدة المطلوبة.

لا بدّ لأي طالب أكاديمي أو باحث علمي ان يكون على معرفة وافية بجميع المناهج العلمي، وأن يعرف مواصفات كل منهج منها ومميزاته وعيوبه ومراحل استخدامه، كي يستطيع اختيار المنهج الملائم لدراسته، فنجاح البحث العلمي ووصوله الى النتائج الدقيقة والصحيحة، يتأثر بلا شك باختيار المنهج العلمي واستخدامه بالشكل الصحيح، فبعض الأبحاث يمكن استخدام المنهج التحليلي فيها، وأخرى المنهج التاريخي، وغيرها من المناهج، كما أن نجاح دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي، يتوقف على حسن استخدام هذا المنهج.

لقد جاء استخدام المنهج الوصفي الارتباطي ليغطي القصور الذي ظهر بالمنهج الوصفي الكلاسيكي، فذلك المنهج تقوم خطواته على تحديد الظاهرة او المشكلة البحثية، ووصفها بصورة دقيقة، ثمّ جمع الكثير من المعلومات والبيانات عنها، ثمّ صياغة إشكالية البحث مع فروض او اسئلة البحث العلمي، وصولاً لدراسة المعلومات وتحليلها، ليصل الباحث الى تفسيرات وحلول للظاهرة او الاشكالية البحثية. 

وبذلك نجد بأن المنهج الوصفي بصيغته التقليدية لديه قصور بتحديد طبيعة العلاقات بين المتغيرات البحثية، مما جعل الاستدلال ووضع القرائن والبراهين قاصراً من خلاله، وهذا ما تمكّن الباحثون العلميون من تخطيه من خلال اعتمادهم دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي.

ما المقصود من دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي..؟

يعتبر هذا المنهج من أهم انواع المنهج الوصفي المتعددة، ويلجأ الباحث الى دراسات استخدمت المنهج الوصفي كي يقيس العلاقات بين متغيرات البحث العلمي المستقلة والتابعة، والتأكد من نوعية العلاقة وهل هي سالبة أم موجبة، ليتم بعد ذلك التنبؤ بمستوى معين من الدلالة بصيغتها الرقمية.

يتم التعرف على الترابط بين المتغيرات في دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي من خلال معاملات الارتباط والتي تكون نسبتها (1) أو (0) أو (-1).

  1. عندما تكون العلاقات بين متغيرات البحث المستقلة والتابعة سلبية يتم التعبير عنها بمعامل (-1)، وتكون العلاقة سلبية أنه بمقابل زيادة القيمة الخاصة بالمتغير المستقل تنقص القيمة الخاصة بالمتغير التابع.

  2. عندما تكون العلاقات بين متغيرات البحث المستقلة والتابعة إيجابية يتم التعبير عنها بمعامل (+1)، وتكون العلاقة بين المتغيرين إيجابية بزيادة قيمة المتغير التابع عندما تزيد قيمة المتغير المستقل.

  3. يتم التعبير عن المعامل بقيمة الصفر (0)، عندما لا توجد اي علاقة إيجابية أو سلبية بين متغيرات البحث، فالعلاقة هنا تكون معدومة.

ومن خلال ما ذكرناه نستنتج بأن دور هذا المنهج في دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي يقتصر على تحديد العلاقة مع قياس قيمتها فقط، ولكنه لا يبحث في أسباب هذه العلاقة.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

ما هي أهم دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي:

  • تبقى الظواهر والإشكاليات العلمية التي ترتبط بالسلوك البشري، من أهم وأبرز دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي، فالنتائج التي يعطيها هذا المنهج بهذا المجال العلمي، من الصعب الحصول عليه عند الاعتماد على منهج علمي آخر.

  • إن الأبحاث والدراسات التي تحتاج الى تبيان العلاقات بين متغيرات البحث المستقلة والتابعة، من أبرز انواع الابحاث التي تعتمد على المنهج الوصفي الارتباطي.

الخطوات الواجب اتباعها في دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي:

  • تحديد المشكلة أو الظاهرة البحثية:

على الباحث أن يحدد في بداية الامر ظاهرة أو مشكلة البحث، والتي يفترض ان تنتمي الى تخصص الباحث العلمي، وذلك ليمتلك القدرات المعرفية على حلها، كما يجب على الباحث العلمي أن يختار مشكلة تكون دراستها ضمن إمكاناته العلمية والعقلية والمالية، وأن تكون المشكلة مهمة وأصيلة لم تناقش سابقاً، وأن تكون قابلة للدراسة والحل، وأن يتوافر لها المصادر والمراجع الكافية.

  • صياغة إشكالية او الظاهرة البحثية:

إن صياغة مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي بصورة سليمة هي أمر أساسي في دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي، وعلى الباحث ان يحدد في هذه الصياغة جميع جوانب الظاهرة العلمية.

  • صياغة تساؤلات وفرضيات البحث:

يمكن للباحث ان يقوم حسب نوع الدراسة بصياغة أسئلة البحث بشكل استفهامي، او عبر فروض خبرية يعبر من خلالها الباحث عن توقعاته لما ستصل إليه الدراسة، وهذا ما يجب أن يتم اثباته او نفيه بنهاية البحث من خلال النتائج المدعمة بالأدلة والبراهين.

وهنا من الضروري ان نشير الى ضرورة ان تغطي الفروض او الأسئلة جميع المحاور الدراسية الرئيسية او الفرعية، كما أن الباحث يستطيع ان يقوم بصياغة أهداف بحثه من خلال أسئلة البحث.

  • اختيار عينة البحث:

وهي من المراحل الاساسية في جميع دراسات استخدمت المنهج الوصفي، حيث يقوم الباحث العلمي من خلالها باختيار عينة الدراسة، وفق إحدى الطرق المعروفة ومنها: العينة الهدفية، العينة الحصصية، العينة الطبقية، العينة الجغرافية، العينة العنقودية، العينة المنتظمة، كما يفترض أن يبتعد الباحث عن اهوائه الشخصية، وأن يختار العينة بالحجم المناسب للمعلومات التي يريد أن يصل اليها، وبحجم مجتمع البحث الذي اختيرت منه، فالاختيار الصحيح للعينة الدراسية له دور اساسي بالوصول الى النتائج والحلول الصحيحة والدقيقة.

  • اختيار أدوات الدراسة:

على الباحث العلمي ان يختار اداة دراسية او أكثر، ليجمع من خلالها البيانات والمعلومات البحثية من عينة الدراسة، ولهذه المرحلة دور أساسي في الحصول على المعلومات الدقيقة التي تصل بالدراسة الى تفسيرات وحلول منطقية.

  • القياس لمدى الترابط:

إن الخطوة الاساسية في دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي هي مرحلة القياس لمدى الترابط، حيث يقوم الباحث بعملية القياس لمدى الترابط بين المتغيرات البحثية، وهناك عدة طرق لقياس العلاقات، فقياس مدى الارتباط بين متغيرين رتبياً (عندما يكون عدد مفردات البحث 15 او أقل من ذلك) يكون عبر معامل الارتباط كندل، أما إذا تجاوز عدد المفردات الثلاثين في القياس الرتبي فيتم الاعتماد على معامل الارتباط سبيرمان، بينما يستخدم معامل الارتباط بيرسون في قياس العلاقات النسبية أو الفئوية بين المتغيرات، كما يمكن بحالات اخرى الاعتماد على معدلات أخرى متنوعة تهدف لقياس مدى الترابط.

  • نتائج البحث:

تنتهي مراحل دراسات استخدمت المنهج التجريبي بالوصول الى نتائج البحث، التي يجب أن تكون مرتبطة بما تم دراسته وقياسه وتحليله، وأن تكون مثبتة بالدلة والبراهين والأدلة:

سلبيات وعيوب الاعتماد على دراسات استخدمت المنهج الوصفي:

  • يقتصر دور المنهج الوصفي الارتباطي في الدراسات العلمية على قياس مدى الارتباط بين العلاقات وتحديد نوع العلاقة بين المتغيرات البحثية المختلفة، لكنه لا يتطرق لأسباب العلاقة، والسبب في تلك النتائج، فعلى سبيل المثال إذا جرى قياس مستوى الذكاء لطلاب الصف الثاني الثانوي، فهذا المنهج يحدد نسبة الذكاء والنجاح، دون التطرق لأسباب ارتفاع هذه النسبة أو تدنيها.

  • إن المنهج الوصفي الارتباطي يتعامل مع مشكلة أو ظاهرة البحث في العلوم الانسانية كأمر طبيعي غير معقد، بالرغم من ان هذه الظواهر في أغلب الاحيان لا تكون كذلك.

  • تتأثر العلاقة بين متغيرات البحث بالظروف المحيطة، مما يؤثر بصحة نتائج البحث ودقتها.

وبذلك نكون قد عرضنا تعريف المنهج الوصفي الارتباطي وعيوبه، والخطوات اللازمة عند اعتماده، كما أننا ألقينا الضوء  على أهم دراسات استخدمت المنهج الوصفي الارتباطي.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك