رسالة ماجستير عن مناهج البحث العلمي

رسالة ماجستير عن مناهج البحث العلمي

رسالة ماجستير عن مناهج البحث العلمي

رسالة ماجستير عن مناهج البحث العلمي 

 

يعرف منهج البحث العلمي على أنه الطريقة التي يتبعها الباحث العلمي أو طالب الماجستير أو الدكتوراه من أجل جمع المعلومات اللازمة لإعداد بحثه العلمي ، لذلك يجب على طالب الماجستير أو الباحث العلمي أن يكون ملماً بجميع مناهج البحث العلمي و على دراية تامة بخصائص كل منهج لأهميته في إعداد الأبحاث العلمية .

فمنهجية البحث هي عبارة عن العلم الذي يدرس المناهج العلمية بجميع أشكالها و أنواعها بشكل عام و هي عبارة عن الإسم الأكاديمي لمناهج البحث العلمي .

 

رسالة ماجستير عن مناهج البحث العلمي : 

 

تعرف رسالة الماجستير على أنها عبارة عن مرحلة من مراحل الدراسات العليا التي من خلالها يقوم طالب الماجستير بدراسة اشكالية معينة أو الإهتمام بقضية معينة ، فمن خلال رسالة الماجستير هذه سيتم التعرف على مناهج البحث العلمي بشكل مفصل .

في بداية رسالة الماجستير حول مناهج البحث العلمي يجب عل طالب الماجستير أن يختار موضوع لدراسته البحثية بحيث يجب أن يكون الموضوع يدور حول مناهج البحث العلمي ، و يجب أن يقوم الطالب باختيار موضوع دراسته وفقاً لقدراته و لا يقبل بأن يكون مسير من قبل المشرف على الرسالة فلكل طالب اهتماماته و قدراته يجب الإنتباه لهذه النقطة بشكل جيد .

بعد العنوان في رسالة الماجستير تأتي صفحة الشكر و التقدير و صفحة الإهداء التي من خلالها يقوم الباحث بتقديم العديد من العبارات التي يعبر من خلالها عن الشكر و الإمتنان لجميع الأشخاص و المشرفين الذين كان لهم دور في مساعدة طالب الماجستير في إعداد رسالته البحثية و تميزها  .

بعد ذلك تأتي مقدمة الرسالة العلمية ، ففي مقدمة رسالة الماجستير عن مناهج البحث العلمي 

يتم تقديم شرح مبسط عن مناهج البحث العلمي و أهميتها و أنواعها بشكل مختصر ، مع توضيح مبدأ كل منهج بحثي و كيفية التعامل معه دون الدخول بالتفاصيل .

بعد ذلك من خلال محتوى رسالة الماجستير يتم شرح مناهج البحث بشكل مفصل ، مع توضيح الغاية من كل منهج على حدى ، حيث يوجد هناك أنواع متعددة لمناهج البحث العلمي .

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

و من مناهج البحث العلمي التي يتم شرحها في محتوى رسالة الماجستير هي :

 

  1.    المنهج الإستقرائي : يتم من خلال هذا المنهج تجميع البيانات و المعلومات و الأفكار المرتبطة بالدراسة بإسلوب دقيق متقن بحيث يجب أن تكون المعلومات مرتبطة فيما بينها بعلاقات عامة و كلية .

و ينقسم المنهج الإستقرائي لنوعين هما المنهج الإستقرائي العام ، و المنهج الإستقرائي الناقص ، يتميز المنهج الإستقرائي بتنشيط و دعم عملية الملاحظة و البحث عند الباحث كما يزيد فرص التعلم و المعرفة لديه ، أما من عيوب المنهج الإستقرائي إضاعة الوقت في البحث عن التجارب و كذلك الأمر بالنسبة للملاحظة ، لذلك هناك العديد من الأبحاث العلمية لا تفضل إستخدام هذا المنهج بل تعتمد على مناهج علمية أخرى أثناء إعداد المحث العلمي .

  1.   المنهج الوصفي : تم تأسيس المنهج الوصفي في القرن الثامن عشر ، ومن خلال هذا المنهج يقوم الباحث بجمع الحقائق و المعلومات المتعلقة بموضوع البحث العلمي ، و يتميز المنهج الوصفي بقدرته على تحليل الظواهر المتعلقة بالبحث العلمي ، و يستفاد من المنهج الوصفي في شرح الحقائق المتعلقة بالبحث العلمي و تفسيرها ، و كما يساعد المنهج الوصفي الباحث العلمي في التنبؤ بالمستقبل ، و لكن يوجد هناك عيوب لهذا المنهج و هي عدم قدرة الباحث العلمي على تعميم النتائج أي هناك صعوبة في تعميمها نتيجة التغييرات المستمرة التي تطرأ على هذه النتائج بسبب تعلقها بزمان و مكان محددين تابعين لظواهر معينة .

  2. المنهج التحليلي : هو واحد من المناهج الفرعية الموجودة في مناهج البحث العلمي حيث لايوجد هذا المنهج بشكل منفرد بل يكون مجتمع مع مناهج بحثية أخرى ، فنجد دراسات علمية معتمدة على المنهج الإستقرائي التحليلي و أخرى على المنهج المقارن التحليلي و كذلك الأمر بالنسبة لدراسات أخرى تعتمد على المنهج الوصفي التحليلي و هكذا ، يقوم المنهج التحليلي على ثلاثة عناصر على الشكل التالي أولاً القيام بتفكيك المشكلة لأجزاء مبسطة و من ثم تقيم كل جزء على حدا و بعد ذلك تتم عملية التراكيب و الإستنتاجات العلمية . 

  3.  المنهج التجريبي : يعتبر المنهج التجريبي من المناهج الهامة و المنتشرة عالمياً و المستخدمة في أغلب البحوث و الدراسات العلمية المقدمة في جميع أنحاء العالم  ، و قد شهد هذا المنهج الكثير من التطورات في وقتنا الحالي ، و كان للمنهج التجريبي  دوراً هاما في التطورات التي شهدتها الحضارات العالمية ، و أبرز مميزات المنهج التجريبي أن الباحث الذي يعتمد على المنهج التجريبي في بحثه العلمي يتمكن من ضبط المتغيرات الخارجية التي لها تأثير على الدراسة العلمية ، لذلك يعتبر من المناهج التي تتمتع بالمرونة و السهولة في التعامل في أي ظرف كان . على الرغم من محاسنه إلا أنه يمتلك العديد من العيوب أبرزها عدم القدرة على تعميم النتائج ، و كما أن هذا المنهج لا يقدم أي جديد للمجتمع بشكل عام لأنه منهج يعتمد على التجارب ليس على الإكتشاف .

 

من اهج البحث العلمي وفقاً للغاية و الهدف :

 

  1.   المنهج التطبيقي : في هذا المنهج يقوم الباحث بتطبيق مباشر على تجارب عملية واقعية تفيده في إعداد بحثه العلمي، و ذلك من خلال إيجاد حلول للمشكلات المتعلقة بظاهرة البحث ، و يستفاد من المنهج التطبيقي في حل مشكلة البحث من خلال إيجاد الحلول الميدانية المبدئية لها .

  2.   المنهج النظري : يتم استخدام منهج البحث هذا في حال رغبة الباحث العلمي بالتأكد من صحة نظريات او دراسات علمية تمت دراستها بشكل نظري ، بحيث من خلال الرجوع لهذا المنهج يتم تعويض النقص الموجود في هذه النظريات و الأبحاث العلمية التي تم دراستها بشكل مسبق .

و بعد كتابة المحتوى ، يتم كتابة النتائج التي تم التوصل إليها من خلال البحث و بعدها يتم كتابة توصيات في حال هناك الحاجة لذلك ، بعد ذلك يجب أن يتم كتابة الخاتمة و التي تكون عبارة عن ملخص عن الجهود التي تم بذلها لإعداد هذه الرسالة  ، و في نهاية رسالة الماجستير يجب أن يتم ذكر المراجع التي تم الإستعانة بها لإعداد هذه الرسالة .

 

الخاتمة :

 

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على مفهوم مناهج البحث العلمي ، وقدمنا طريقة كتابة رسالة ماجستير عن مناهج البحث بشكل مفصل .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه