أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي

أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي

أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي

أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي

 

من خلال أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي، نجد أننا أمام أحد أهم المناهج العلمية وأكثرها استخداماً من قبل الباحثين العلميين، الذين يعتمدون عليه بصورة كبيرة في أبحاثهم العلمية، حيث يساعد المنهج التجريبي في نجاح هذه الأبحاث ووصولها الى النتائج السليمة والدقيقة.

إن المنهج التجريبي هو أحد أقدم مناهج البحث العلمي، التي اعتمدت من قبل الفلاسفة والعلماء والباحثون العلميون منذ العصور القديمة الى يومنا هذا في العصر التكنولوجي الحديث.

تعتبر الملاحظة التي تستخدم بشكل مباشر او غير مباشر الاداة الاساسية المعتمدة بالأبحاث التجريبية، وبالتالي فإنه من المناهج العلمية التي تستلزم من الباحث العلمي أن يمتلك الوعي والادراك والخبرة اللازمة بكل ما يرتبط بالمنهج التجريبي، فذلك سيساعده في الاعتماد عليه بدراسته البحثية.  

 

محتويات المقال:

تعريف المنهج التجريبي في البحث العلمي.

مميزات المنهج التجريبي في البحث العلمي.

عيوب المنهج التجريبي.

أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي.

أهم خطوات المنهج التجريبي في البحث العلمي.

طرق المنهج التجريبي في البحث العلمي.

 

تعريف المنهج التجريبي في البحث العلمي:

 

هو المنهج العلمي الذي يضم دراسة التأثير لأحد المتغيرات البحثية على متغير أو متغيرات أخرى، معتمداً بصورة رئيسية على التحكم الكمي مع عزل متغيرات الدراسة المؤثرة على النتائج البحثية للدراسة.

كما يمكن أن يعرف المنهج التجريبي بالتغيير العمدي المقصود الذي يضبط من قبل الباحث العلمي، من ضمن مجموعة محددة من الشروط المؤثرة بالقضايا والأحداث، مع مراقبة جميع التغيرات وتفسيرها.

 

مميزات المنهج التجريبي في البحث العلمي:

 

قبل أن نصل الى فقرتنا الأساسية التي تتناول أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي ، من المفيد الاطلاع على ميزات وعيوب هذا المنهج العلمي، ومن أبرز هذه الميزات:

إن اعتماد الباحث العلمي في دراسته على المنهج التجريبي يساهم في الوصول الى النتائج الصحيحة وأكثرها دقة، باعتباره يعتمد على اكتشاف وفحص العلاقات بين المتغيرات البحثية، مما يساعد على استخراج النتائج الدقيقة.

إن المنهج التجريبي يساعد الباحث على أن يضبط متغيرات دراسته التي تتكون من متغير مستقل أو أكثر، يؤثر في المتغير التابع أو في أكثر من متغير تابع، وهذا ما يساهم بإيجاد البيئة الخارجية المناسبة، واكتشاف مدى تأثير المتغير المستقل بالمتغير التابع.

يعتبر هذا المنهج من أكثر مناهج البحث العلمي مرونةً، كما أن له عدة نماذج تساعد على القيام بالتجارب بشكل مرن، مما يساهم في الوصول الى الحقائق والمعلومات الدقيقة، اما أبرز نماذج المنهج التجريبي في البحث العلمي فهي: (نموذج التدوير للمجموعات التي تتشكّل منها عينة الدراسة، نموذج المجموعات الدراسية ذات الصفات نفسها، النموذج التي يتناول المجموعة الدراسية الوحيدة).

إن الموضوعية والحياد الكامل الذي لا يوجد فيه أي مكان للتحيز والأهواء الشخصية يعتبر من أهم ميزات المنهج التجريبي، ولهذا دور أساسي في وصوله للنتائج الدقيقة.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

عيوب المنهج التجريبي:

 

تتعدد عيوب أو سلبيات المنهج التجريبي ومن أبرز هذه العيوب:

إن تعميم النتائج في البحث العلمي الذي يستخدم المنهج التجريبي من الأمور الصعبة، وذلك لأن التجارب والاختبارات تتم عادة على عينة واحدة يصعب تعميمها على العينات التي تشبهها.

هناك العديد من الاختبارات التي لا يتوجه الباحث العلمي لإجرائها لتنافيها مع الأعراف والتقاليد المجتمعية أو مع القوانين أو لتعارضها مع الأديان السماوية.

إن تصنّع أفراد عينة الدراسة وتغيير سلوكهم، أو تقديمهم معلومات او بيانات غير دقيقة لسبب أو لآخر، له تأثير سلبي كبير على نتائج البحث العلمي.

 

أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي:

 

سنطرح لكم في هذه الفقرة من فقرات هذا المقال لمجموعة أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي، ومن هذه الأمثلة:

الدراسة العلمية على الموظفين في إحدى مؤسسات العمل الحكومي بهدف قياس معدل الأداء الوظيفي لموظفي المؤسسة، فيكون المتغير المستقل هو الموظف والمتغير التابع أداء هذا الموظف في عمله.

الدراسة العلمية التي تستهدف أطفال روضة ما بهدف قياس معدل أدائهم الكتابي وقدرتهم على معرفة شكل الحروف، فيكون الطفل هو المتغير المستقل، والأداء الكتابي له هو المتغير التابع.

الدراسة العلمية التي تستهدف أطفال إحدى المدارس بالمرحلة الابتدائية لقياس أدائهم الحركي بالرياضة المدرسية الصباحية، فيكون الطفل هو المتغير المستقل، والأداء الحركي هو المتغير التابع.

من أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي ،الدراسة العلمية التي تستهدف الطلاب في الصف السابع بإحدى المناطق لقياس مدى مهاراتهم اللغوية في اللغة الإنجليزية، حيث يكون طالب الصف السابع هو المتغير المستقل، والمهارات اللغوية باللغة الإنجليزية هي المتغير التابع.

 

أهم خطوات المنهج التجريبي في البحث العلمي:

 

على الباحث العلمي الذي ينوي استخدام المنهج التجريبي في دراسته العلمية، أن يكون على اطلاع كامل بكل مواصفاته وميزاته وعيوبه، وأن يدرك الخطوات التفصيلية الصحيحة لاستخدام هذا المنهج، وهذا ما سيساعده على استخدامه بالشكل الأمثل والاستفادة منه في الوصول الى أدق وأفضل النتائج للبحث العلمي، فما هي أبرز خطوات المنهج التجريبي:

 

أبرز خطوات المنهج التجريبي

 

الملاحظة:

 

وهي من ابرز الخطوات عند استخدام المنهج التجريبي في أي دراسة علمية، حيث تساعد هذه الخطوة الباحث العلمي على أن يتعرف على موضوع دراسته ويصل الى الحقائق والمعلومات الجديدة التي يمكن استخدامها في البحث العلمي.

فالبحث التجريبي يبدأ دائماً بالملاحظة التي قد تكون ملاحظة إيجابية (عندما يرى الباحث الظاهرة أو المشكلة البحثية ويعمل على اتباعها والتعرف على أسباب حدوثها)، أو تكون ملاحظة سلبية (يحاول الباحث من خلالها اكتشاف مواطن الضعف أو الخلل في المشكلة او ظاهرة البحث بهدف إيجاد الحلول المناسبة)

 

التجارب:

 

إن الخطوة الثانية من خطوات المنهج التجريبي في البحث العلمي تكون من خلال التجارب التي يجريها الباحث على مشكلة أو ظاهرة البحث، بحيث يجري عدة تعديلات ويختبرها، ويستخلص النتائج منها، ويقوم بتدوين هذه النتائج.

 

وضع الفرضيات:

 

وبهذه الخطوة يضع الباحث العلمي الفرضيات الخاصة بدراسته، وتكون فرضيات غير مثبتة سابقاً، ليعمل بعد ذلك على محاولة إثباتها وفق خطة علمية منهجية، تساعد الباحث على البقاء ضمن اطار دراسته دون الخروج منها.

 

إثبات الفرضيات:

 

في آخر خطوات المنهج التجريبي في البحث العلمي يعمد الباحث العلمي الى إثبات صحة الفرضيات التي قام بوضعها، ليتأكد من صحتها بالشكل العلمي السليم.

 

طرق المنهج التجريبي في البحث العلمي:

 

في فقرتنا الاخيرة من مقالنا أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي ، يمكننا أن نشير الى تعدد طرق وأساليب المنهج التجريبي ومن أبرز هذه الطرق نجد:

 

طريقة الاتفاق: ويعتمد هذا الأسلوب أو الطريقة على إجراء المقارنات بين المتغيرات البحثية التي يقوم عليها العمل البحثي، ليصل الباحث الى النتائج الدقيقة.

طريقة الاختلاف: وهي تستخدم عندما يجد الباحث انه أمام ظاهرتين تتشابهان بكل شيء، ولا تختلفان إلا في شيء واحد فقط.

طريقة التغيير النسبي: وتستخدم عند وجود نقص أو زيادة في العلة، ليحدث تأثير تبعي على المعلول.

 

وبذلك نكون قد عرضنا أمثلة على المنهج التجريبي في البحث العلمي، وذكرنا اهم المعلومات عن هذا المنهج البحثي الهام.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك