مراحل وخطوات البحث العلمي بالتفصيل 

مراحل وخطوات البحث العلمي بالتفصيل 

مراحل وخطوات البحث العلمي بالتفصيل 

عناوين المقال

تعريف البحث العلمي.

مراحل وخطوات البحث العلمي.

المراحل والخطوات التمهيدية في إعداد البحث العلمي.

مراحل وخطوات البحث العلمي الكتابية.

مراحل وخطوات البحث العلمي

 

يسعى الطالب أو الباحث العلمي الى الاطلاع التفصيلي على مراحل وخطوات البحث العلمي، فهذا الامر أساسي في الوصول الى أبحاث علمية أكاديمية عالية الجودة تحقق التقييمات المطلوبة.

إن الأبحاث العلمية تعتبر الوسيلة الأساسية المستخدمة في عالمنا الحالي، من أجل تحقيق التطور في مختلف انواع العلوم، حيث تهدف الى رقي الحضارات والمجتمعات الإنسانية.

ونظراً لأهمية البحوث العلمية فإن جميع الدول المتحضرة، تدعم الباحثين العلميين والدراسات العلمية مادياً ومعنوياً، وتوفر البيئة الملائمة مع جميع الوسائل التي تساهم في نجاح هذه الدراسات والابحاث العلمية.

 

 

 

 

 

تعريف البحث العلمي:

 

هو دراسة علمية يقوم بها الطالب أو الباحث العلمي وتنتمي لأحد التخصصات العلمية، ويكون هدفها تأكيد أبحاث او نظريات سابقة، أو تعزيزها وإكمال نواقصها، أو نقدها وتعديلها، كما أن الهدف قد يكون اكتشاف الأمور الجديدة، أو الحلول للمشكلات العلمية المختلفة.

إن التنظيم والمنهجية أمر أساسي في أية دراسة علمية، فالعشوائية قادرة على إفشال أي بحث أو دراسة علمية، وبالتالي يجب على الباحث العلمي أن يتبع كافة مراحل وخطوات البحث العلمي ويلتزم بها بشكل كامل، ليقطع شوطاً كبيراً في نجاح الدراسة العلمية.

 

مراحل وخطوات البحث العلمي:

 

تتعدد مراحل وخطوات البحث العلمي وعلى الباحث معرفتها جميعاً والالتزام بها، سواء في المراحل والخطوات التمهيدية، او في المراحل والخطوات اللاحقة المرتبطة بكتابة البحث العلمي بشكل علمي أكاديمي، وذلك كي تخرج الدراسة العلمية بشكل ناجح قادر على الحصول على أعلى التقييمات، ولتساهم الدراسة في التطور الفعّال للمجال العلمي الذي تنتمي اليه، أو للمجتمع العلمي عموماً.

 

المراحل والخطوات التمهيدية في إعداد البحث العلمي:

 

تحديد إشكالية أو ظاهرة البحث العلمي:

 

إن مراحل وخطوات البحث العلمي التمهيدية تبدأ بشعور الباحث العلمي بالمشكلة أو الظاهرة البحثية، التي يكون لديه رغبة في حلها والوصول بها للنتائج الدقيقة المطلوبة.

حيث يحدد الباحث موضوع ظاهرة دراسته التي تنتمي الى تخصصه العلمي، ويتأكد من توافر شروطها ليتخذ القرار بدراستها، ومن أهم شروط مشكلة البحث العلمي قابليتها للدراسة والحل، وأن يكون موضوعها أصيل لم يدرس سابقاً لأن التكرار  يشكّل إضاعة للوقت والجهد بدون أي فائدة.

كما على الباحث أن يتأكد من أن الوصول الى نتائج البحث العلمي، سيعطي حلول منطقية أو نتائج مفيدة على أرض الواقع، ومن أنه يمتلك كافة الامكانيات العلمية والمعرفية والمادية للوصول بالدراسة الى نتائج بحثية دقيقة ومنطقية ومثبتة بالأدلة والبراهين.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

جمع معلومات البحث العلمي:

 

تعتبر مرحلة جمع المعلومات والبيانات المرتبطة كلياً أو جزئياً بموضوع أو ظاهرة البحث العلمي، من مراحل وخطوات البحث العلمي الاساسية التي يتوقف عليها نجاح الدراسة من عدمها.

وهنا على الباحث العلمي أن يجمع المعلومات والبيانات الحديثة المرتبطة بدراسته، وذلك من مصادرها الموثوقة سواء كانت مقالات او أبحاث علمية أو كانت من الكتب او من غيرها من الدراسات السابقة.

ومن الامور التي يجب القيام بها بهذه المرحلة، تدوين الباحث ما يحتاجه من معلومات على أوراق او كراس خارجي، ويدون الى جانبها التوثيق الصحيح للمعلومات، فهذا الامر سيساعده ويختصر الكثير من وقته في مرحلة توثيق المصادر والمراجع.

 

وضع خطة بحث علمي مبدئية:

 

إن وضع خطة مبدئية للدراسة العلمية، من مراحل وخطوات البحث العلمي التي تساعد على نجاح الدراسة العلمية، والتي تجعل عمل الباحث العلمي اكثر سهولة وتنظيم في المراحل التنفيذية للبحث.

فمن خلال هذه المرحلة يتم وضع خطة مبدئية أولية، تحدد من خلالها الخطوط الرئيسية التي ستبنى عليها الدراسة، وتبقى هذه الخطة المنارة التي تضيء العمل البحثي، وتساعد الباحث على البقاء ضمن الإطار الموضوعي للبحث.

تساهم خطة البحث العلمي في الترابط المنطقي للفصول والابواب في البحث العلمي، وبالتالي الوصول الى نتائج او حلول منطقية مثبتة بالأدلة والبراهين.

 

صياغة الفروض او اسئلة الدراسة:

 

لا يمكن نجاح اي بحث علمي وحصوله على التقييمات المطلوبة في حال غفل الباحث أو تجاهل هذه المرحلة، من مراحل وخطوات البحث العلمي.

حيث يفترض أن يصوغ الباحث الفروض وفق جمل خبرية، او ان تكون صياغته للأسئلة البحثية عبر الصيغة الاستفهامية.

ومن اهم الشروط لهذه الفروض او الاسئلة أن تكون قابلة للدراسة والحل، وأن تغطي كافة المباحث الأساسية في الدراسة، مع وضع الباحث تصوره المبدئي لما ستؤول اليه النتائج وهذا ما سيتم إثباته أو نفيه بالأدلة من خلال الدراسة.

 

تحديد المنهج العلمي المتبع:

 

على الباحث العلمي ان يكون على معرفة تامة بجميع المناهج البحثية، ليستطيع اختيار منهج واحد او أكثر لدراسته العلمية.

ولهذه الخطوة من مراحل وخطوات البحث العلمي دور رئيسي بوصول الدراسة الى نتائج صحيحة ودقيقة، وذلك من خلال الاختيار الموضوعي للمنهج أو المناهج المناسبة لموضوع البحث العلمي، والتي تحدد المنهجية التي سيسير عليها الباحث العلمي في بحثه.

 

اختيار عينة البحث وادوات الدراسة:

 

هناك العديد من الدراسات التي تتطلب من الباحث العلمي أن يختار بشكل موضوعي عينة دراسية تعبر عن مجتمع البحث، وذلك للحصول منها على المعلومات والبيانات الدقيقة.

وكما ان الاختيار الصحيح للعينة يساهم في الحصول على المعلومات والبيانات الصحيحة التي توصل الى نتائج دقيقة، فإن اختيار الأداة او الادوات الدراسية المناسبة (مقابلة، استبيان، اختبار، ملاحظة) يلعب دور كبير في الحصول على هذه المعلومات الصحيحة، التي يقوم الباحث بعد ذلك بتحليلها وفق طريقة علمية وأسلوب إحصائي سليم، وصولاً الى النتائج المثبتة بالأدلة والبراهين.

 

مراحل وخطوات البحث العلمي الكتابية:

 

بعد ان يتم الانتهاء من المراحل السابقة، يبدأ الباحث العلمي بكتابة البحث العلمي بالشكل الذي سيصل الى القارئ أو اللجان المشرفة او المقيمة للبحث، وبالتالي يجب الاهتمام الكبير بمرحلة كتابة البحث العلمي واتباع كافة الخطوات بشكل منتظم يظهر البحث العلمي بأبهى صورة.

اختيار عنوان مناسب يعبر عن مشكلة أو ظاهرة البحث بشكل شامل وواضح، وان يحمل العنوان صفات العنوان الجيد الاخرى، كأن يكون متوسط الطول، وكلماته واضحة ومفهومة غير قابلة للتأويل وسهلة الحفظ.

 

أهم مراحل وخطوات البحث العلمي

 

من أهم مراحل وخطوات البحث العلمي الكتابية المقدمة، التي تعتبر العنصر التسويقي للبحث، وبالتالي يفترض كتابتها بالشكل المختصر الواضح والمفهوم والمترابط، وأن تحتوي على كافة عناصر المقدمة الجيدة.

توضيح أهداف البحث العلمي وأهميته والفوائد التي سيقدمها للتخصص الذي ينتمي اليه او للمجتمع عموماً، علماً أن صياغة الاهداف يمكن أن تكون بشكل منفرد، أو أن يتم التعبير عنها من خلال أسئلة البحث العلمي.

كتابة الفروض أو الاسئلة التي تمت صياغتها بشكل واضح وصحيح ومعبر ويغطي كافة مباحث الدراسة.

يوضح الباحث العلمي المنهج او المناهج العلمية التي اتبعها في بحثه، وسبب اختيارها، ومدى ارتباطها بموضوع البحث العلمي، ويوضح أنه اختار المنهج الاكثر ملائمة والذي يوصله الى نتائج دقيقة وصحيحة.

إن المرحلة التالية من مراحل وخطوات البحث العلمي تشكّل جوهر الدراسة واكبر أجزائها، فهي متن البحث بما يتضمنه من ابواب وفصول وما يحتويه من معلومات ودراسات، وعلى الباحث هنا الحرص على ترابط فقرات وفصول وأبواب البحث، والتدرج بها بشكل مترابط وصولاً الى فقرة النتائج المرتبطة بما جرى دراسته والمثبتة بالأدلة والقرائن.

على الباحث ان يكتب توصياته في فقرة مستقلة، أو ان يضمها الى الخاتمة المختصرة التي يفترض كتابتها في نهاية البحث.

توثيق المصادر والمراجع وفق إحدى طرق وأساليب التوثيق العلمية الاكاديمية المعتمدة عالمياً.

 

وفي النهاية يمكننا أن نذكركم أنه بإمكانكم التعرف بشكل تفصيلي على كل مرحلة من مراحل وخطوات البحث العلمي، من خلال المقالات المتخصصة المنشورة على موقعنا الذي يقدم لكم أهم المعلومات وأفضل الخدمات الجامعية.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه