منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية

منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية

منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية

عناوين المقال

 ما المقصود من منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية؟

أهم المناهج المستخدمة في العلوم الاجتماعية.

المنهج الكمي.

المنهج الوصفي.

المنهج التجريبي.

المنهج المقارن.

المنهج التاريخي.

منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية

 

إن أهمية منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية تتجلى في أنها تساعد الباحث العلمي على أن يكتب دراسته العلمية الاجتماعية على نحو شامل وكامل.

من خلال اعتماده منهجية البحث العلمي، يقوم الباحث العلمي بجمع معلومات وبيانات بحثه ليتأكد من صحتها، ثمّ يتجه الى دراستها وتفسيرها وصولاً الى تحقيق النتائج المنطقية الصحيحة.

 

ما المقصود من منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية؟

 

المقصود من المنهجية البحثية الأسلوب أو الطريقة المنظمة التي يتم اتباعها بهدف تنفيذ الدراسات المتعلقة بالعلوم الاجتماعية أو العلوم الانسانية، ومنها على سبيل المثال دراسة مشكلة الفقر في بلد معين، أو مشكلة العنف ضد المرأة، أو التسرب المدرسي وغيرها من المواضيع الاجتماعية.

يتجه الباحث العلمي من خلال منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية الى الاعتماد في بحثه العلمي على منهج علمي واحد، او قد يعتمد على أكثر من منهج، وذلك وفق ما تحتاجه مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي الذي يقوم بدراسته.

ومن خلال المنهجية العلمية المعتمدة يختار الباحث العلمي المصادر والمراجع المرتبطة كلياً أو جزئياً بموضوع بحثه العلمي، وهذا ما يساهم في توسيع مدارك الباحث وتحسين قدرته على التنبؤ بالمستقبل بكل ما يرتبط بالمشكلة أو الظاهرة البحثية.

والى جانب كل ما ذكرناه فإن منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية تساعد الباحث العلمي في فحص فرضيات البحث التي يطرحها بخطته البحثية، فيتأكد من صحتها أو يتم نفيها من خلال باقي فصول البحث العلمي، بالإضافة الى مساعدتها الباحث العلمي على أن يضع المقارنات التي تظهر أوجه الشبه أو الاختلاف بين فرضيات هذا البحث مع فرضيات بحث علمي سابق ناقش نفس المشكلة أو الظاهرة البحثية.

 

أهم المناهج المستخدمة في العلوم الاجتماعية:

 

  1. المنهج الكمي:

 

يعتبر المنهج الكمي من أكثر المناهج التي يعتمد عليها في منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية، فهو يساعد بدراسة المشكلات أو الظواهر الاجتماعية عبر استخدام أساليب إحصائية رياضية أو حسابية.

إن البحث الكمي يهدف الى توظيف وتطوير النظريات والنماذج الرياضية والفرضيات المرتبطة بالظواهر، حيث تكون عملية القياس هي المحور الذي يستند البه البحث الكمي، لأن القياس هو من الرابط الأفضل والاكثر فعالية بين التعبير الرياضي والملاحظة التجريبية.

يقصد الباحث العلمي بالبيانات الكمية تلك البيانات التي لها شكل رقمي، كالنسب المئوية والاحصاءات وغيرها من البيانات الرقمية.

وإذا أردنا تبسيط الأمر فإن الباحث عند استخدامه المنهج الكمي عبر منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية، فهو يقوم بطرح مجموعة من الاسئلة المركزة والمحددة على عينة الدراسة، ثمّ يقوم بجمع الإجابات التي حصل عليها بشكل حسابي، ثمّ يلجأ الى تحليل البيانات الكمية عبر إحدى طرق الإحصاء المناسبة، ليصل الى نتائج منطقية صحيحة، يمكن أن تعمم بشكل أكبر على مجتمع البحث.

إن البحث الكمي يستخدم على نطاق واسع بمختلف العلوم الاجتماعية ومنها: علم الاجتماع، علم النفس، العلوم السياسية، التسويق، وبالعديد من العلوم الأخرى، حيث توفر هذه الأبحاث المعلومات المرتبطة حول الظاهرة او المشكلة التي يناقشها البحث، كما يمكن أن يستخدم الباحث المنهج الكمي للتحقق من صحة فرضيات بحثه.

 

  1. المنهج الوصفي:

 

يعتبر المنهج الوصفي أهم المناهج العلمية وأكثرها استخداماً في منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية، فعبر هذا المنهج يقوم الباحث العلمي بالوصف الدقيق للمشكلة أو الظاهرة البحثية، حيث يعمل الباحث على التعرف على العلاقات، كما أنه يساعد على الاطلاع ومعرفة مختلف العادات والتقاليد والأعراف والثقافات وكيفية تطورها، وبالتالي التنبؤ بسلوكيات الاشكالية أو الظاهرة بالمستقبل.

إن المنهج الوصفي يتضمن الحلول التي يمكن اختبارها، كما أن هذا المنهج يساعد على وصف النماذج والاجراءات بأسلوب دقيق إنشائي.

 

أهمية وخطوات المنهج الوصفي في العلوم الاجتماعية:

 

يعتبر المنهج الوصفي أكثر المناهج تناسباً مع الواقع الاجتماعي، فهو يشمل كافة أبعاد الواقع الذي يجري تحديده بالخطة، كما أنه يصف بشكل دقيق الظاهرة المرتبطة بالواقع، أما أهم خطوات المنهج الوصفي في العلوم الاجتماعية فهو:

  1. اختيار المشكلة أو الظاهرة الاساسية الاجتماعية التي يمكن اعتبارها اساس موضوع البحث.

  2. اختيار الأسلوب المناسب لقياس الكمية لجميع عناصر الظاهرة البحثية، والتعرف على كل ما يرتبط بالظاهرة البحثية والعمل على صياغتها.

  3. الوصف والتشخيص المعمق للظاهرة، وفحص العوامل المتعددة التي يمكن أن تؤثر على ظاهرة أو مشكلة البحث العلمي 

إعداد الأبحاث ونشرها

ومن الأمور التي تمثل المنهج الوصفي في منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية ما يلي:

 

  • إن الأبحاث الوصفية تسعى الى التعرف على كافة البيانات والمعلومات التي لها علاقة بموضوع الدراسة، وتزيد معارف الباحث بالظاهرة أو المشكلة البحثية.

  • السعي للحصول على المعلومات الخاصة بالأفراد بما يرتبط بموضوع البحث العلمي الاجتماعي، ومنها على سبيل المثال إحصاء عدد السكان والتعرف على حالتهم الاجتماعية، او التعرف على أعداد الولادات والوفيات وغيرها من المعلومات المرتبطة بموضوع البحث.

 

  1. المنهج التجريبي:

 

قد تعتمد منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية في بعض الأحيان على الاختبارات والتجارب، حيث توضع الفرضية البحثية ويعمل الباحث العلمي على اختبارها، عبر توفير الظروف اللازمة والمناسبة لإجراء التجارب العلمية، مع اتباع الباحث العلمي لأسلوب منتظم في جمعه للأدلة والبراهين لإثبات النتائج.

إن استخدام الباحث العلمي للمنهج التجريبي يحتاج منه أن يتبع العديد من الخطوات ومنها:

  • تحديد مشكلة أو ظاهرة البحث التي سيعمل على دراستها وحلها أو إيجاد النتائج لها.

  • صياغة فروض البحث المرتبطة بالظاهرة البحثية.

  • تحديد المتغيرات المستقلة والتابعة بالبحث العلمي.

  • تحديد الاحتياجات اللازمة والضرورية من أجل ضبط مشكلة البحث والتحكم بها وحلها والوصول بها الى النتائج المنطقية الدقيقة.

 

  1.  المنهج المقارن:

 

هناك العديد من المجالات التي تحتاج الى استخدام المنهج المقارن في منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية، ومن هذه المجالات على سبيل المثال لا الحصر يمكننا أن نذكر:

  • دراسة الأنظمة المعتمدة بشكل كبير داخل المجتمع الواحد.

  • دراسة الاتجاهات الاجتماعية والنفسية في مجتمعات متعددة ومتنوعة.

  • دراسة الانظمة الاجتماعية الاسرية المختلفة ومنها على سبيل المثال الطلاق أو الزواج.

  • دراسة التطور والنمو لأنماط الشخصيات المختلفة.

  • البحث في الأشكال الأساسية التي يتكون منها السلوك الاجتماعي، ودراسة أوجه الاختلاف او الشبه فيما بينها.

  • دراسة النماذج المتنوعة من التنظيمات الاقتصادية والسياسية والانسانية والاجتماعية والعديد من التنظيمات الأخرى.

 

  1. المنهج التاريخي:

 

يقوم الباحث العلمي باعتماد المنهج التاريخي في منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية عندما يكون هدف البحث دراسة التغييرات الحاصلة بشبكة العلاقات، وفي البنية الاجتماعية والتطورات التي تحصل لها.

كما يمكن استخدام المنهج التاريخي مع المنهج المقارن بالعلوم الاجتماعية للمقارنة بين نظامين مختلفين أو ثقافتين متنوعتين.

 

وفي ختام مقالنا حول منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية، نذكركم أن موقعنا على أتم الاستعداد لتقديم أهم الخدمات الجامعية، ومساعدتكم في الوصول لكتابة أفضل الأبحاث والرسائل العلمية.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك