مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf

مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf

مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf

عناوين المقال

- مفهوم الأبحاث العلمية.

- تعريف مناهج البحث العلمي.

- أهم العناصر في الأبحاث العلمية القانونية والإدارية.

- أبرز مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf.

- أهمية مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf.

مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf

 

تتعدد مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf، التي تعبر عن العديد من الأدوات والاجراءات والأساليب والمناهج العلمية التي تستخدم في دراسة مختلف المشكلات والموضوعات والظواهر التي ترتبط في العلوم القانونية والإدارية.

 

 

مفهوم الأبحاث العلمية:

 

لقد باتت الأبحاث العلمية في عالمنا الحالي أهم وسائل دراسة الظواهر والمشكلات العلمية من مختلف المجالات العلمية، حيث يستخدم الباحث العلمي في بحثه الطرق والاساليب المنظمة والمنهجية، بهدف الوصول الى الحلول المفيدة والنتائج الصحيحة والدقيقة.

وبذلك نجد ان البحوث العلمية تعبّر عن أهم العمليات الفكرية التي تتميز بالتنظيم والانضباط، حيث يعمل الباحث العلمي من خلال دراسته  للوصول الى النتائج والحلول والحقائق المرتبطة بإشكالية البحث العلمي.

تتمثل مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf بالعديد من الأساليب المنظمة المنهجية التي يقوم الباحث العلمي باتباعها، وهو يستخدم إحدى الوسائل الدراسية، التي يدققها ويعالجها لاحقاً معتمداً على نظام متسلسل ومرتب، قادر على الوصول الى الحلول والنتائج البحثية المثبتة بالأدلة والقرائن، وبالتالي يمكن الوصول لاكتشافات ونظريات جديدة، كما يمكن دراسة النظريات والدراسات والأبحاث السابقة لتعديلها أو تعزيزها أو تأكيدها او نفيها.

 

تعريف مناهج البحث العلمي:

 

تعتمد المناهج البحثية على الأساليب المنظمة والطرق المتسلسلة التي يقوم الباحث العلمي باعتمادها في الدراسة العلمية البحثية، وذلك بهدف الوصول الى النتائج المنطقية والدقيقة المثبتة بالأدلة والبراهين.

وبالتالي يمكننا تعريف مناهج البحث العلمي بعدد من الأساليب والطرق المنهجية، التي تساعد الباحث العلمي في أن ينظم ويرتب بحثه العلمي، وينسق ويحلل المعلومات والبحثية، وصولاً الى الحلول والنتائج المنطقية الدقيقة للظاهرة والمشكلة العلمية في المجال العلمي الذي ينتمي اليه البحث العلمي.

وباعتبار أن مقالنا يتناول مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf، فإننا سنتعرف على أهم عناصر البحوث العلمية في المجالين القانوني والإداري.

 

أهم العناصر في الأبحاث العلمية القانونية والإدارية:

 

يكون البحث قانوني أو إداري عندما تكون مشكلة أو ظاهرة هذا البحث ذات موضوع قانوني أو إداري، أما أبرز عناصر هذا البحث القانوني والإداري فهي:

 

الباحث العلمي:

 

وهو الطالب او الباحث العلمي المتخصص في مجال العلوم القانونية أو الإدارية، والذي يمتلك الخبرات والمعارف اللازمة للقيام بدراسته العلمية.

 

ظاهرة أو مشكلة البحث:

 

لكل بحث علمي ظاهرة أو مشكلة علمية يناقشها ويقوم بدراستها وإيجاد الحلول لها، وفي حال كانت هذه المشكلة أو الظاهرة البحثية قانونية فنحن امام بحث قانوني، وعندما تكون تنتمي للقانون الإداري فيكون بحث علمي إداري.

 

المصادر والمراجع:

 

تكون المصادر والمراجع في مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf مصادر ودراسات سابقة منتمية الى المجال العلمي القانوني الإداري.

إعداد الأبحاث ونشرها

أبرز مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf:

 

إن أبرز مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf وأكثرها استخداماً فهي:

 

المنهج التاريخي:

 

يعتبر المنهج التاريخي أحد أهم مناهج البحث العلمي، وهو يستخدم بالعديد من المجالات العلمية ومنها العلوم القانونية والإدارية، وخصوصاً أن للقوانين أصول تاريخية تعود اليها، وهذا ما يساعد على دراسة التشريعات والقوانين والمراسيم واللوائح والمراسم من خلال هذا المنهج.

يعود الباحث القانوني عند استخدامه المنهج التاريخي الى المصادر الاولية التي لها موثوقية عالية، ويقوم بنقدها والتأكد من صحتها، ليعكس بعد ذلك الأحداث السابقة على الأحداث الحاصلة بالوقت الحاضر، مما يساعده على فهم المستقبل والتنبؤ به.

 

المنهج المقارن:

 

إن المنهج المقارن يعتبر من أبرز مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf، حيث يعتمد عليه الباحث القانوني عندما يسعى في دراسته لإجراء المقارنات بين النظم القانونية والإدارية بين عدة دول، وتوضيح أوجه الاختلاف أو التشابه بين هذه النظم، ولهذه المقارنات دور أساسي في تطوير القوانين ومعالجة أي مشكلة او خلل في هذه القوانين.

 

المنهج الاستنباطي (الاستدلالي):

 

يعتمد هذا المنهج العلمي على الانتقال بالاستنتاج من الكل الى الجزء، أو من العام الى الخاص، وبالمنهج الاستدلالي فإن ما ينطبق على أي فرد بالمجموعة ينطبق بالتأكيد على كافة أفرادها.

 فالباحث عند اعتماده على هذا المنهج من مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf يبدأ من القاعدة الكلية العامة، ثمّ يستنبط منها ما يمكن تطبيقه على الجزء أو الأجزاء التي خصص بحثه لدراستها.

يعتمد الباحث القانوني في اعتماده على المنهج الاستنباطي على وضع فرضية أو بيان عام، حيث يتوقف نجاح البحث القانوني والإداري ووصوله الى نتائج دقيقة على صحة الفرضية أو النظرية التي اعتمدها الباحث، فالاعتماد على فرضية غير صحيحة سيؤدي حتماً الى نتائج غير صحيحة. 

علماً أن للمنهج الاستنباطي في العلوم القانونية والإدارية وبغيرها من أنواع العلوم، ثلاثة أنواع وهي: الاستنتاج الرياضي، والاستنتاج التحليلي، والاستنتاج الصوري.

 

المنهج التحليلي:

 

يعتمد المنهج التحليلي على تقسيم وتجزئة ظاهرة أو مشكلة البحث الى العناصر الأولية التي تشكّلت منها، وهذا ما يساعد على دراسة البحث بشكل أكثر سهولة، وبالتالي الوصول الى النتائج الدقيقة خلال وقت أسرع.

إن تقسيم مشكلة البحث الى عناصرها الأولية يجعل الدراسة وتفسيرها أكثر عمقاً، ويجعل النتائج والحلول أكثر دقة.

يمكن تقسيم هذا المنهج من مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf الى محاور ثلاثة رئيسية هي: (التفسير أو التفكيك، النقد او التقويم، الاستنتاج).

 

المنهج الجدلي:

 

لا يمكننا أن نتحدث عن أبرز مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf دون التحدث عن المنهج الجدلي الذي يسمى كذلك "المنهج الفرضي".

يعتبر هذا المنهج أحد أقدم مناهج البحث العلمي التي عرفتها البشرية جمعاء، حيث يعود الفضل بوضع لبناته الرئيسية الى "أفلاطون" الفيلسوف اليوناني الكبير، وعلى الرغم من أنه غارق في القدم إلا أنه ما زال أحد مناهج البحث العلمي المستخدمة حتى يومنا هذا.

إن الباحث العلمي في المنهج الجدلي  يعتمد على بدائل متعددة لدراسة نفس المشكلة أو الظاهرة العلمية، فيقوم بدراسة واختبار كافة هذه البدائل ويقارن بينها، حتى يخرج بالنتيجة الأفضل والأكثر صحة ودقة.

 

أهمية مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf:

 

تعتبر المناهج البحثية أهم الوسائل المعتمدة في دراسة الأبحاث والدراسات العلمية من مختلف المجالات ومنها العلوم القانونية والإدارية، وبالتالي فهي تساهم بشكل مباشر بتطوير هذه العلوم وإيجاد الحلول للمشكلات والظواهر المرتبطة بها.

 وهذا ما تتضح أهميته بشمل رئيسي في عالمنا الحالي الذي تطور بشكل كبير وخصوصاً من النواحي التكنولوجية، وبات بحاجة الى تطوير القوانين والتشريعات المرتبطة بحياة الأفراد وبالعلاقات التي تجمعهم مع بعضهم، ومع مختلف الهيئات الاعتبارية والمؤسسات الحكومية او الخاصة.

وفي الختام نأمل أن تكونوا قد حققتم الفائدة المنتظرة من مقالنا حول مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية والإدارية pdf.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك