نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي

نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي

نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي

عناوين المقال

تعريف المقابلة في البحث العلمي.

أنواع المقابلات في البحث العلمي.

نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي.

أساليب تحليل المقابلة في البحث العلمي.

عيوب المقابلة في البحث العلمي.

نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي

 

إن نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي من الأمور المفيدة التي يجب على أي باحث علمي معرفتها بشكل تفصيلي، فالمقابلة هي إحدى أهم أدوات البحث العلمي وأكثرها استخداماً، حيث يعتمد عليها العديد من الباحثين لجمع معلوماتهم وبياناتهم البحثية التي تمتاز بالصحة والدقة.

إن المقابلات تسمح للباحث العلمي إدارة جلسة النقاش مع عينة الدراسة، وبالتالي الحصول على الإجابات الدقيقة والصحيحة.

 

تعريف المقابلة في البحث العلمي:

 

هي إحدى أدوات جمع المعلومات والبيانات في الدراسة العلمية، حيث يتجه الباحث العلمي الى إجراء حوار أو محادثة مع شخص واحد أو أكثر (من عينة الدراسة)، وذلك بهدف الحصول على المعلومات أو البيانات المرتبطة بمشكلة أو ظاهرة البحث العلمي، حيث يطرح الباحث مجموعة من الاستفسارات أو الأسئلة أو الايضاحات على أفراد العينة، الذين يجيبون على ما يطلبه الباحث العلمي.

علماً أن الدراسات المسحية هي أكثر الدراسات اعتماداً على هذه الأداة الدراسية، حيث يتم جمع المعلومات ثمّ الاعتماد على نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي، للوصول الى النتائج المطلوبة.

 

أنواع المقابلات في البحث العلمي:

 

قبل وصولنا الى الحديث عن نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي، من المفيد الاطلاع على أنواع المقابلات كأداة دراسة في البحث العلمي:

 

المقابلات الشخصية:

 

وهي المقابلات التي تحصل بين الباحث العلمي مع أفراد عينة الدراسة بشكل شخصي، وهي قد تكون مقابلة فردية مع كل فرد من أفراد العينة منفرداً، وقد تكون مقابلة جماعية مع أكثر من فرد معاً.

تصميم ادوات الدراسة

المقابلات عبر أجهزة التواصل:

 

وذلك عندما لا تتم المقابلة بشكل شخصي بل عبر جهاز الهاتف أو الموبايل، أو عبر إحدى وسائل التواصل الالكترونية المتعددة، والتي قد تكون بشكل كتابي او صوتي أو عبر السكايب والزووم وغيرها من الوسائل التي تتيح المقابلة صوت وصورة.

كما أن المقابلة في البحث العلمي لها أكثر من نوع حسب طبيعة إجابة عينة الدراسة وفق الشكل التالي:

 

المقابلة المغلقة:

 

وهنا يجب على أفراد عينة الدراسة أن تكون اجابتها محددة دون أن يكون لها حرية الشرح أو ابداء الرأي، كأن تكون الإجابة (نعم أو لا) على سبيل المثال.

 

المقابلة المفتوحة:

 

وفي هذ النوع يسمع لأفراد عينة الدراسة أن تجيب بشكل حر، وأن يسترسلوا بشرح رأيهم أو سبب اجابتهم، ويعتبر نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي في هذه الحالة أكثر صعوبة من تحليل المقابلة المغلقة.

 

المقابلة المفتوحة المغلقة:

 

ووفق هذا النوع تكون هناك أسئلة تكون الاجابة عليها مغلقة من قبل عينة الدراسة، بينما قد تكون اجابة اسئلة أخرى بطريقة مفتوحة.

 

نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي:

 

إن البحوث التي تنتمي الى العلوم التربوية وعلم الاجتماع وعلم النفس وغيرها من الأبحاث التطبيقية، هي من أكثر المجالات العلمية التي تعتمد على المقابلة كأداة دراسية لجمع المعلومات والبيانات، حيث يمكن الحصول من المقابلات على مقدار كبير من المعلومات والبيانات الكمية، والمعلومات والبيانات النوعية.

إن الباحث العلمي عادةً ما يحدد بشكل مسبق الاسئلة والتوضيحات والاستفسارات التي سيناقشها مع عينة الدراسة، كما انه يحدد مكان المقابلة ونوعها، ونوعية الاجابات عليها وهل هي إجابات مفتوحة أو مغلقة، كما أن المقابلات بشكل شخصي تساعد الباحث العلمي على أن يستفيد من إجابات عينة الدراسة وردود أفعالها في عملية جمع المعلومات.

بعد أن ينتهي الباحث من اجراء المقابلة سيجد أمامه كم هائل من المعلومات والبيانات التي تحتاج نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمية.

إن الباحث العلمي بإجراء المقابلات يحصل على الكثير من المعلومات والبيانات الكيفية والكمية، التي ترتبط بمشكلة أو ظاهرة البحث العلمي الذي تجري دراسته.

وبالتالي فإن الباحث يصبح بحاجة الى تحليل معلومات المقابلة في البحث العلمي عبر التحليل الاحصائي و طرق التحليل الاكاديمية المتخصصة، وهذا ما يستوجب أن يكون الباحث العلمي على معرفة تامة بمبادئ علم التحليل والاحصاء.

إن الكم الهائل للمعلومات والبيانات قد يجعل من عملية تحليل المقابلة في البحث العلمي من الأمور المعقدة والصعبة عند بعض الباحثين، لكن البعض الآخر يجدون متعة في هذا العمل التحليلي، وهم قادرون من خلال المقبلات على اكتشاف الكثير من المعلومات التي توصل الى نتائج بحثية دقيقة.

 

أساليب تحليل المقابلة في البحث العلمي:

 

تتعدد أساليب تحليل البيانات والمعلومات في المقابلات العلمية، ويبقى التحليل الاحصائي الوسيلة الاساسية المستخدمة في نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي وما ينتج عن المقابلة من معلومات وبيانات.

إن رغبة الباحث العلمي وميوله وما يمتلكه من امكانيات علمية أو ابداعية أو معرفية لها دور أساسي في تحديد طريقة تحليل المقابلة في البحث العلمي.

وهنا لا بدّ لنا من الإشارة الى أن الباحث العلمي سيسعى الوصول الى النتائج الدقيقة، بغض النظر عن الأسلوب أو الطريقة التي تستخدم بتحليل المعلومات والبيانات التي جرى جمعها من المقابلات.

 

أما أبرز أساليب تحليل المقابلات العلمية فيمكننا أن نذكر منها:

 

من أحدث أساليب التحليل وأكثرها استخداماً من قبل الباحثين العلميين، هي تحليل المعلومات التي جمعت والقيام بالعديد من عمليات الاحصاء الحسابي عليها.

إن برنامج SPSS للتحليل الاحصائي، يعتبر من أكثر أساليب التحليل المستخدمة من قبل الباحثين العلميين الذين يستفيدون من البرامج والتقنيات الحديثة التي يسمح بها البرنامج الذي يستخدم عبر الحاسوب.

إن الباحث العلمي الجيد هو الذي يحرص على معرفة كيفية التعامل مع برامج التحليل الاحصائي، وخصوصاً في البحوث التطبيقية التي تنتمي الى العلوم التي ذكرناها سابقاً (العلوم التربوية وعلم الاجتماع وعلم النفس)، وهنا لا بدّ لنا من الإشارة الى أنه يفترض على الباحث العلمي أن لا يسلم بصحة المعلومات والبيانات بمجرد الحصول عليها، بل عليه أن يتأكد منها عند إدخال هذه البيانات الى برنامج التحليل الاحصائي.

إن برامج التحليل الاحصائي على الحاسوب تتميز بدقتها ومساهمتها في الوصول الى النتائج الدقيقة والصحيحة بسرعة، بحيث توفر على الباحث العلمي الكثير من الجهد والوقت.

قد يلجأ الباحث العلمي الى الطريقة اليدوية في نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي، وذلك من خلال قيامه بتصنيف وترتيب البيانات والمعلومات وتصنيفها، والتأكد من صحتها، معتمداً على ما يملكه من خبرات سابقة أو امكانيات علمية ومعرفية ومهارية.

 

عيوب المقابلة في البحث العلمي:

 

في فقرتنا الأخيرة من مقالنا نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي، من المفيد أن نطلع على عيوب المقابلات في البحث العلمي:

إن المقابلات تحتاج الى وقت كبير، والباحث العلمي بحاجة كثيراً الى الوقت، وهو يحاول اختيار الأدوات والمناهج التي تعطي أدق النتائج بأقل جهد وأقصر وقت ممكن.

إن بعض أفراد عينة الدراسة قد يتأثرون من وجودهم في المقابلة بشكل مباشر وشخصي، فلا يشعرون بالتحرر التام ويعطون بعض الأجوبة غير الدقيقة التي قد تؤثر في دقة النتائج.

قد تتأثر أجوبة المبحوث برأيه الشخصي وبمعتقداته وميوله، كما أنه قد لا يفهم فحوى السؤال الذي طرحه الباحث فتكون إجابته غير دقيقة مما يؤثر على صحة تحليل المقابلة في البحث العلمي وعلى صحة النتائج.

وبذلك نكون قد تعرفنا عن اهم المعلومات المرتبطة بالمقابلات، وعرضنا نموذج تحليل المقابلة في البحث العلمي.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك