أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي

أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي

أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي

عناوين المقال

مفهوم أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي.

أهم مبادئ البحث العلمي.

أبرز مسائل البحث العلمي الأخلاقية.

أخلاقيات ومبادئ الباحث العلمي.

أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي

 

إن اتباع أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي من الاساسيات التي يجب على أي طالب او باحث علمي الالتزام بها، لأن عدم الالتزام بها سيؤدي الى عواقب وخيمة على الباحث العلمي بشكل خاص، وعلى المجتمع العلمي عموماً.

فلا يمكن العمل على تطوير الأبحاث العلمية ومناهج البحث العلمي، في نفس الوقت الذي يتم فيه تجاهل الجانب الأخلاقي لهذه الأبحاث والمناهج.

 

 

مفهوم أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي:

 

إن أخلاقيات البحث تعتبر تطبيق للمبادئ الأخلاقية الأساسية في العمل العلمي البحثي، وهي أحد مباحث علم الأخلاق الذي يسعى للتمسك بالمثل الأخلاقية، ويدعو الى الابتعاد عن كل ما يسيء اليها من عمليات كالغش او تزوير البيانات أو الانتحال او  التزوير وغير ذلك.

ولأن بناء الدراسات العلمية الأكاديمية يجب أن يستند على الثقة بمضمون ونتائج الدراسات العلمية، فيفترض الالتزام بجميع أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي، التي لها دور أساسي في نشر المعلومات والبيانات الدقيقة والموثوقة، وفي تطور العلم والمجتمع.

 

أهم مبادئ البحث العلمي:

 

إن الالتزام بمبادئ البحث العلمي، تحتاج من الباحث العلمي الالتزام بمجموعة من الأسس والقواعد العامة، التي يتم من خلالها تطبيق مناهج البحث العلمي بالشكل الصحيح، ومن أهم هذه المبادئ:

 

  • الموضوعية والحياد:

 

وهو من المبادئ الاساسية فلا يمكن نجاح أية دراسة علمية لا يلتزم فيها الباحث العلمي بالحيادية والموضوعية، ويبتعد عن آرائه وميوله الذاتية، ولا ينصاع لرغباته الشخصية.

 

  • تجنب التعميم الجزافي:

 

على الباحث الذي يلتزم بجميع اخلاقيات ومبادئ البحث العلمي أن يبتعد عن التعميم الجزافي، الذي يخرج الدراسة عن المنطقية والموضوعية، وأن يحاول قدر الامكان أن يربط المقومات البحثية بالنتائج، وأن لا يخرج خارج النقاط المحددة بإطار الموضوع الذي تناقشه الدراسة.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

  • ادراك معاني المفاهيم وعدم الخلط فيما بينها:

 

من الضروري أن يكون الباحث العلمي مدركاً بشكل كامل لمعاني كافة المفاهيم التي يقوم باستخدامها في بحثه العلمي، وأن لا يخلط بين هذه المفاهيم ويستخدمها بشكل خاطئ في موضع لا يمكن استخدامه.

 

  • الالتزام التام بالأمانة العلمية: 

 

إن الانتحال والسرقة الادبية وعدم توثيق المعلومات المقتبسة من أكبر الإساءات لمفهوم أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي، وبالتالي من الضروري أن يقوم الباحث العلمي بتوثيق أية معلومات يعتمد عليها في بحثه العلمي، حفاظاً على مجهودات الآخرين وحقوقهم.

 

  • التحديد المجرد:

 

على الباحث العلمي أن لا يستخدم أية مصطلحات أو تعاريف متنازع على مفهومها، لأن ذلك سيؤثر على موثوقية النتائج، كما عليه أن يلتزم بتحديد مفاهيم وعمليات وخطوات البحث ليميزها عن غيرها من الأبحاث العلمية الاخرى.

 

  • مبدأ الفكر الصحيح:

 

وهو المبدأ الذي يتضمن التزام الباحث العلمي بقواعد الفكر الصحيح التي ترد بعدة مناهج أبرزها المنهج الاستنباطي، ومن هذه القواعد:

 

 

  • انتفاء الوسطية :

ويقصد بهذا المبدأ استحالة وجود واسطة بين متغيرين أو ظاهرتين متناقضتين.

  • مبدأ انتفاء التناقض:

ويقصد به استحالة انعدام وجود الشيء ووجوده في الوقت ذاته.

  • مبدأ التمايز:

وهو يرتبط بأن كل شيء يتميز بذاته وهو مستقل بنفسه، وهو في معظم الأحيان لا يشبه إلا نفسه، ولا يوجد ضمنه ما ليس منه.

 

أبرز مسائل البحث العلمي الأخلاقية:

 

من أهم مسائل أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي التي يفترض الالتزام بها:

  • الامانة والنزاهة: إن الأمانة العلمية والنزاهة من الأخلاقيات التي يفترض أن يتسم بها كل طالب او باحث علمي أو ناشر للأبحاث والمقالات الأكاديمية.

  • آلية المراجعة: وهي من الآليات والأسس التي تعتبر من الركائز التي تؤكد على نزاهة وجودة العمل الدراسي البحثي الأصيل.

  • المقاييس الأخلاقية: على الباحث العلمي الالتزام بكافة المقاييس الأخلاقية وعدم التهاون فيها على الإطلاق.

  • إظهار الملكية الفكرية: وتكون من خلال التوثيق وتوضيح حقوق المؤلفين والباحثين السابقين، حيث يتضمن التوثيق عناوين المصادر واسماء المؤلفين، ودار النشر وتاريخ النشر.

  • المنهجية العلمية: إن المنهجية والموضوعية هي من أبرز وأهم أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي، والتي يلتزم الباحث من خلالها بالموضوعية ويبتعد عن أية ميول أو آراء شخصية سيكون لها تأثير سلبي على البحث العلمي.

 

أخلاقيات ومبادئ الباحث العلمي:

 

على الباحث العلمي أن يتسم بالعديد من الصفات وان يلتزم بجميع أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي، فما هي أهم هذه الصفات:

 

  • الموضوعية والإنصاف:

 

كما ذكرنا نعيد ونؤكد ان الالتزام بالإنصاف والموضوعية والحياد، هي من أساسيات أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي فلا يمكن أن ينجح البحث أو يصل الى نتائج وحلول منطقية مدعمّة بالأدلة والبراهين، إلا في حال اتسم الباحث العلمي بالموضوعية والحياد.

 

  • الهدوء والابتعاد عن الانفعالية:

 

إن الشخصية الانفعالية للباحث تنعكس على دراسته العلمية، وستعيق تفكيره المنهجي المنتظم الذي يحتاج الى الهدوء والتفكير السليم البعيد عن الانفعال.

 

  • التواضع والابتعاد عن التكبر:

 

إن التواضع والابتعاد عن التكبر من السمات الاساسية التي يجب يتحلى بها الباحث العلمي، فعليه أن يتقبّل النقد العلمي المنطقي، وأن يتعامل مع الباحثين العلميين أو مع عينة الدراسة بكل انسانية وتواضع.

 

  • امتلاك اهلية البحث العلمي:

 

على الباحث بعد اختياره وتحديده لمشكلة أو ظاهرة البحث العلمي، ان يتأكد من امتلاكه الاهلية والامكانيات المعرفية والابداعية والمادية التي تسمح له بإجراء الدراسة بالشكل الأمثل، والوصول الى النتائج الدقيقة المثبتة بالبراهين والأدلة.

 

  • النقد العلمي الهادف:

 

قد يتجه الباحث العلمي في دراسته الى نقد نظرية أو بحث او دراسة علمية سابقة، وهنا يجب الابتعاد عن النقد الشخصي غير الهادف والالتزام بالنقد المنطقي العلمي الموضوعي الحيادي الهادف.

 

 

  • احترام مجهودات الآخرين وملكيتهم الفكرية:

 

من مظاهر الأمانة العلمية وأبرز أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي احترام مجهودات الباحثين العلميين ودراستهم وما بذلوه من وقت وجهد، حيث تتم عملية توثيق جميع المعلومات والبيانات التي اعتمد عليها في البحث والتي تنتمي لدراسات سابقة، فلا ينتحل الباحث أي صفة ولا ينسب عمل الآخرين الى نفسه.

 

  • عدم تأثر الباحث العلمي بالأفكار أو الأشخاص:

 

على الباحث العلمي عندما يقوم بدراسته أن يتعامل معها بشكل منطقي وعلمي، وأن لا يتأثر بشعبية أي شخص أو رأي عام، ليندفع لتأييده دون دراسته ونقده بشكل علمي منطقي.

 

  • النقل السليم والصادق:

 

على الباحث العلمي أن يلتزم بالصدق والأمانة عند نقله للمعلومات والبيانات، فلا يقوم بتحريف أي شيء منها.

 

  • العلم والثقافة الواسعة:

 

من أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي سعي الباحث العلمي لأن ينمي معارفه وثقافته وعلومه، وأن يبذل جميع الجهود الممكنة لنقل علومه وإفادة الافراد والمجتمعات منها.

 

  • الصبر والتحمل:

 

إن الأبحاث والدراسات العلمية من الأعمال التي تحتاج الى بذل مجهودات كبيرة، والتي يجب أن تتم دراستها بكل هدوء ودون أي تسرع، وبالتالي يفترض على الباحث العلمي ان يتسم بالصبر والقدرة على التحمل، حتى يستطيع تجاوز المشكلات والعقبات التي قد تعيق عمله البحثي.

 

  • الحفاظ على سلامته وسلامة عينة الدراسة:

 

على الباحث العلمي ان لا يحاول تعريض نفسه او تعريض عينة الدراسة والمستهدفين بالبحث لأي خطر محتمل، سواء كان الخطر جسدي او نفسي أو اخلاقي، وفي حال وجود أي خطر على عينة الدراسة فيجب مصارحتها بالأمر وعدم إجبار أي من افرادها على القيام بأي عمل لا يريد القيام به، مع اخذ موافقته الخطية إن كان هناك أي احتمال لتعرضه لأي خطر كان.

 

في ختام مقالنا لا يدّ من تذكيركم بأن موقعنا على استعداد دائم لتقديم كافة الخدمات الجامعية بأعلى درجات الجودة، مع المساهمة الكاملة في تقديم الدراسات الملتزمة بكافة أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك