طرق البحث في علم النفس التربوي

طرق البحث في علم النفس التربوي

طرق البحث في علم النفس التربوي

عناوين المقال

 التعرف على علم النفس .

التعرف على علم النفس التربوي .

التعرف على أهمية علم النفس التربوي .

التعرف على طرق البحث في علم النفس التربوي .

طرق البحث في علم النفس التربوي

 

 تعريف علم النفس :

 

يعرف علم النفس على أنه عبارة عن العلم الذي يتم من خلاله دراسة سلوك الكائنات الحية ، و ذلك من خلال القيام بدراسة أفكار الكائنات و تصرفاتها مع مرور الزمن ، و يستفاد من علم النفس بالقيام بضبط سلوك و تصرفات الأفراد و العمل على تفسيرها .

فعلم النفس يهتم بشكل أساسي بدراسة السلوك التي تصدر عن الأفراد بمختلف أشكالها و العمل على فهمها و ضبطها و التنبؤ بها و ذلك ما يجعل الفرد قادراً على التكييف و التوافق مع الظروف المحيطة .

 

تعريف علم النفس التربوي :

 

يعرف علم النفس التربوي على أنه عبارة عن نوع من أنواع علم النفس ، و هو عبارة عن الجانب التطبيقي من علم النفس الرئيسي ، يتم من خلال هذا النوع من أنواع علم النفس بدراسة النظريات و المفاهيم التطبيقية في المجال التربوي و خاصة في الصف الدراسي ، فعلم النفس التربوي هو عبارة عن دراسة السلوك المتعلق بتصرفات الأفراد في المواقف التعليمية التربوية .

 

أهمية علم النفس التربوي :

 

تظهر أهمية علم النفس من خلال الفوائد التي يقدمها ، حيث يوجد لعلم النفس التربوي العديد من الفوائد و خاصة فيما يتعلق بالمدرس و الطالب و الصف الدراسي ، و من أهم هذه الفوائد :

  1. يهتم علم النفس التربوي بتقديم المهارات و الخبرات و كل مايلزم الكادر التعليمي ، و العمل على استبعاد جميع النظريات و الآراء التي تصدر عن الأفراد و تتعلق  بالتعليم التربوي ، و العمل على استبعاد الموضوعات الغير موضوعية و التي تتعارض مع الأسس و الحقائق العلمية  .

  2. يهتم علم النفس التربوي يتقديم كل ما يخدم الأفراد في المجال التربوي و التعليمي ، و خاصة فيما يتعلق المدخلات و العلوم العملية العلمية ، مثال على ذلك العمل على تقديم مساعدات تخص المعلمين ، و مخرجات الأدوات التي تتعلق بموضوع التقييم و القياس ، وكذلك الأمر فيما يتعلق بالإختبارات التحصيلية التربوية .

  3. يهتم علم النفس التربوي بتقديم المهارات التي تساعد الطلبة و المعلمين في التعرف النظري على كل ما يتعلق في العملية التربوية التعليمية ، و يتم ذلك من خلال العمل على توضيح مكونات العملية التعليمة و عناصرها و خصائصها ، إضافة إلى ذلك تدريب السلك التعليمي على كيفية التنبؤ بمخرجات العملية التعليمية .

  4. كما يهتم علم النفس التربوي في العمل على توجيه الكادر التعليمي للإستفادة من النظريات النفسية المتعلقة بعملية النمو في المراحل العمرية المختلفة ، إضافة لتوجيه الكادر لدراسة الدوافع التعليمية و المهارات العقلية و كل ما يتعلق في الذكاء ، و مساعدتهم على إيجاد الطرق المناسبة للقيام بحل المشكلات و التفكر بعقلانية .

  5. و يهتم أيضاً علم النفس التربوي بمساعدة المعلم على اكتشاف نقاط الضعف و القوة التي ترتبط بنجاح العملية التربوية و دفعها نحو الأمام ، و كما يهتم بتوضيح العوامل التي تؤثر على نجاح العملية التعليمة أو فشلها .

و من الضروري التعرف على هذه العوامل لتحقيق الغاية المرجوة من هذه العملية .

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

ومن أهم العوامل التي تؤثر على نجاح أو فشل العملية التعليمية :

 

  1. ملائمة هذه العملية للفئات الطلابية .

  2. مراعاة هذه العملية للفروقات الفردية .

  3. تأثير طرق و استراتيجيات التعلم على نجاح أو فشل العملية التعليمية .

  4. تأثر العملية التعليمية بشخصية الطالب و ظروفه الإجتماعية و البيئة الإجتماعية المحيطة به .

  5. تأثر العملية التعليمية بالجو العام داخل الغرفة الصفية ، بالإضافة للكثير من العوامل المؤثرة الأخرى .

 

طرق البحث في علم النفس التربوي :

 

مع تطور العلم ظهرت العديد من طرق البحث  في مجال علم النفس ،إلا أن البحث في مجال علم النفس التربوي لم يجد انتشار واسع كالعلوم الأخرى كالفيزياء  على سبيل المثال ، لذلك تم اللجوء لطرق  خاصة في العلوم الإنسانية من أجل البحث في مجال علم النفس التربوي ، و لكن نتيجة لتنوع المتغيرات و عدم تجانسها و تعددها أدى ذلك لصعوبة فصلها عن بعضها البعض و هذا ما أدى لصعوبة شديدة في إطلاق أحكام عامة ، لذلك أخذت الأحكام العامة تقييد بالزمن و المكان و هذا الأمر أدى لعدم القدرة على التعميم .

حيث يسعى العلم للقيام بتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية تكون عبارة عن الفهم و التنبؤ و الضبط ، و سيتم التعرف على المفاهيم الثلاث فيما يلي :

  1. التنبؤ : يعرف التنبؤ على أنه عبارة عن القدرة بالتعرف على الحواث أو الظواهر التي قد تحدث في المستقبل و تكون متعلقة بمجال محدد  ، و يتم ذلك من خلال الإستعانة بالعلاقات القائمة بين المتغيرات التي تتضمنها العملية التعليمية .

  2. الفهم : هو عبارة عن القيام بشرح و تفسير العلاقات القائمة بين المفاهيم أو المتغيرات التي تتعلق بالظاهرة الأساسية الموجودة في العملية التربوية .

  3. الضبط : هو عبارة عن القيام بعملية التحكم في بعض المتغيرات التي لها دور أساسي في إحداث ظاهرة معينة ، هذا يوضح بأن العمليات الثلاثة السابقة لها دور فعال في إيجاد علاقات متبادلة بين المفاهيم او المتغيرات التي لها دور أساسي في نشوء العملية التربوية فالفهم يقوم على أساس المنطق ، و التنبؤ يتعلق بشكل مباشر في العلاقات التي تحدث على مر الزمان .

 

الخاتمة :

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على مفهوم علم النفس ، كما تعرفنا على المقصود بعلم النفس التربوي ، و تعرفنا على أهمية علم النفس التربوي ، و تعرفنا أيضاً على طرق البحث في علم النفس التربوي .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك