أهمية علم النفس التربوي في الميدان التعليمي

أهمية علم النفس التربوي في الميدان التعليمي

أهمية علم النفس التربوي في الميدان التعليمي

عناوين المقال

التعرف على العلاقة المشتركة بين علم النفس و علم النفس التربوي .

التعرف على أهمية علم النفس في المجال التربوي :

التعرف على العوامل التي تؤثر على نجاح العلمية التربوية .

 

أهمية علم النفس التربوي في الميدان التعليمي

 

العلاقة بين علم النفس و علم النفس التربوي :

هناك ارتباط وثيق بين علم النفس و علم النفس التربوي ، نلاحظ أن علم النفس يهتم بدراسة السلوك بمختلف المجالات و يهدف بشكل فعال للحصول على المعرفة المنتظمة التي تعتمد على المنهج العلمي ، كذلك الأمر بالنسبة لعلم النفس التربوي يتبع الطريقة  العلمية ذاتها ، و لكن في علم النفس التربوي لا نجد اهتمام بجميع أنواع السلوك بل فقط يوجه اهتمام بسلوك الصف سواء للطالب أو للمعلم ، بينما نجد بأن علم النفس يهتم بسلوك كافة الكائنات الحية بمختلف المجالات و الأماكن . 

ليست الغاية من علم النفس التربوي التأكد من تطبيق المبادئ التربوية بشكلها الصحيح ، بل كان الهدف منه  البحث في مختلف الميادين من أجل القيام بحل المشكلات التربوية و هذا الأمر لم يستطيع علم النفس القيام به .

يسعى علم النفس لأن يكون مهتماً بالعلوم التطبيقية و النظرية في الوقت ذاته ، فعندما  يكون علم النفس نظري يسعى للوصول إلى المعارف من خلال العديد من الطرق العلمية ، و عندما يكون علم النفس تطبيقي يكون هدفه الأساسي تطبيق المعطيات المتعددة من أجل القيام بحل المشكلات التعليمية التي قد تحدث في الحصة الصفية .

إقرأ المزيد عن: مقترحات لعناوين رسائل ماجستير في علم النفس

أهمية علم النفس في المجالات التربوية :

لعملية التعلم أهمية كبيرة حيث أنها تعتبر واحدة من العمليات العقلية المعقدة التي تتعلق بالكثير من العوامل المتعددة و منها العقلية و النفسية و الإجتماعية ، كما أنها ترتبط بشكل كبير في الظروف البيئية المحيطة التي قد تحدث في الصف المدرسي أو المكان التعليمي ، و تستند عملية التعلم على عدة عناصر أساسية و منها المعلمين و الطلبة و المنهاج ، و لكل عنصر من هذه العناصر دور فعال في نجاح العملية التعليمة و العمل على دعمها لتحقيق أهدافها و الغاية منها .

أما عملية التعليم يجب أن تسير وفق مجموعة من الخطط المدروسة المخطط لها في وقت سابق ، فنجد أن علم النفس التربوي يهتم بدراسة هذه العوامل من الناحية العملية و يسعى لتحقيق الأهداف المرجوة من العملية التربوية ، حيث يسعى لإبقاء هذه العوامل فعالة و مرنة من أجل مواكبة جميع التطورات التربوية و النفسية . 

هل للتعليم وجود دون وجود لمبادئ و أسس لعلم النفس التربوي ؟

يعتبر علم النفس التربوي من العلوم الحديثة التي  تعتمد على المنهجية و الأفكار العلمية  ، و لكن في الوقت السابق كان المدرس يستمد خبرته من تجارب السابقين و من خلال القيام بمراقبة الآخرين و خبراتهم الذاتية يستطيعون المعلمين تحديد الخطأ من الصواب فبوجود علم النفس التربوي تمكن المعلم من القيام بالعملية التعليمية من خلال القيام باتباع أساليب و طرق متنوعة تفيد في نجاح العملية التعليمية .

 فإن العملية التعليمية بدون علم النفس التربوي ليست إلا عبارة عن عادات روتينية متكررة لا تملك روح الحداثة و التطور ، فأغلب العلماء اتفقوا على أهمية علم النفس التربوي و دوره الفعال في إعداد معلم ناجح و متطور .

 

العوامل المؤثرة في نجاح العملية التعليمية : 

 

هناك عدة عوامل لها تاثير كبير على نجاح العملية التعليمة ، و من أهم هذه العوامل :

المعلم : للمعلم دور فعال في نجاح العملية التعليمية ، فمن خلال أسلوبه و خبرته و قدراته التعليمية التي يمتلكها يساهم بشكل فعال في نجاح العملية التربوية .

المتعلم : يعتبر المتعلم هو أساس قيام العملية التعليمية فبدون وجود شخص يريد التعلم لا يمكن أن تكتمل العملية التعليمية ، و نجد بأن المتعلمين يختلفون عن بعضهم في الكثير من الأمور و خاصة فيما يتعلق بالذكاء و القدرات العقلية و الصفات الجسدية و الفيزيولوجية ، بالإضافة إلى الإختلافات التي تكمن في القيم و الإتجاهات و كل هذه العوامل تؤثر بشكل كبير في نجاح العملية التعليمية . 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

العلاقة المتبادلة بين المعلم و المتعلم : هناك علاقة كبيرة بين المعلم و المتعلم من خلال التفاعل القائم بينهما من خلال النشاطات المتنوعة التي تتم في الصف المدرسي ، فكلما كان تفاعل الطالب مع معلمه أكثر كلما كان ذلك دليل على نجاح العملية التعليمية بشكل أكبر .

طبيعة المدرسة : إن طبيعة المدرسة من حيث الهيكل و البناء له تأثير كبير على نجاح العملية التربوية و خاصة فيما يبتعلق بموضوع التجهيزات الإلكترونية و الصفية الحديثة ، و كذلك الأمر للأساليب التعليمية الترفيهية فمثلا لعبة شد الحبل تحتاج لمساحات واسعة ، كذلك تعلم اللغة الإنجليزية يحتاج لتجهيزات صوتية للتمكن من إيصال المعلومة بأفضل ما يمكن .

 

إقرأ المزيد عن: طرق البحث في علم النفس التربوي

توافق الطلبة مع بعضهم : من أساسيات نجاح العملية التربوية توافق المجوعات الطلابية مع بعضهم البعض و خاصة فيما يتعلق بالمستوى التعليمي و الخبرات المكتسبة و المراد الحصول عليها من العملية التعليمية ، فكلما كانت المجموعة الطلابية متفاعلة و متجانسة فيما بينها كلما كانت العملية التربوية أفضل و ذلك يساهم بشكل فعال في تطور و نجاح العملية التربوية .

القوى الخارجية : يتأثر سلوك الطالب بالقوى الخارجية كالمنزل و الثقافة و القدرات و الخبرات التي يمتلكها الطالب .

المجتمع : للمجتمع دور فعال في نجاح الطلبة حيث يوجد مجتمعات تسعى لتشجيع أبنائها و تأمين فرص التعليم لهم ، و مجتمعات أخرى لا تقوم بتشجيع أبنائها على طلب العلم و التعلم .

الخاتمة : 

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على العلاقة بين علم النفس و علم النفس التربوي ، و تعرفنا على أهمية علم النفس في المجالات التربوية ، و في الختام تعرفنا على العوامل المؤثرة في نجاح العملية التعليمة .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك