إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية

إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية

إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية

اطلب الخدمة

إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية عبارة عن إدارة تمَّ إنشاؤها حديثًا داخل الشركات والمؤسسات ذات الحجم الكبير، نتيجة المتغيرات العصرية؛ سواء بالنسبة لطرق التدريب، أو نتيجة تزايد الاهتمام بالعناصر البشرية في مجالات الأعمال، ففي الوقت الحالي يلتفت علم الاقتصاد إلى العناصر البشرية المكونة للشركات، ومن ثم تطويرها في سبيل تحقيق الأهداف المتعلقة بالعمل، ولم يكن ذلك موجودًا في ظل الأنظمة الرأسمالية المجحفة بالقرن الماضي؛ حيث كانت تهتم في المقام الأول بعنصر رأس المال، وما يمكن أن يساهم فيه من جلب آليات وتقنيات ومعدات تساعد في زيادة الإنتاج، وأثبتت التجارب والدراسات أن الاهتمام بالعمال والموظفين، وبالتواكب مع التطوير التكنولوجي حتى لا نغفل ذلك الجانب بالكلية سوف يكون أجدى، ويُؤتي ثماره في نجاح منظومة العمل سواء أكانت خاصة تهدف للربح، أو عامة تهدف لتقديم خدمات للمواطنين من جانب الحكومات.

 

ما الهدف من إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية:

يوجد مجموعة الأهداف التي تساهم إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية في تحقيقها داخل منظومات الأعمال، ومن أبرزها:

 

تأهيل الموظفين والعمال في بداية تعيينهم:

تتطلب الوظيفة أو العمل التدريب على نمط أو نموذج محدد، وذلك في بداية التعيين؛ فلا يوجد شخص مؤهل بنسبة 100% من أجل خوض غمار العمل بشكل مباشر وبمجرد توظيفه، فعلى سبيل المثال في حالة كون العمل يتطلب محاسب، ولا يتوافر لدى الشخص المرشح للوظيفة خبرات مناسبة كونه حديث التخرج، فإن ذلك يلزمه وقت تدريبي في البداية؛ حتى يستطيع تلبية ما تحتاج إليه الوظيفة، ويسهم التدريب الأولى في تحقيق ذلك، ويكون ذلك من خلال مجموعة من البرامج أو الوسائط الإلكترونية.

 

تدريب الموظفين والعمال على فترات متقطعة من شغل الوظيفة:

من بين أوجه أهمية إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية؛ القيام بمتابعة كل ما هو جديد في المجال الذي يعمل فيه الموظفون أو العمال، وذلك من أجل استمرارية العمل، وتحقيق عنصر المنافسة الإيجابية والشريفة مع النظراء من ممارسي نفس الأنشطة، ومن لا يطور نفسه سوف يأتي عليه الوقت، ويتوقف عن ممارسة النشاط الخاص به، وخاصة في الفترة الراهنة التي يتغير فيها كثير من المُعطيات، والسياسات، فيما يتم تقديمه للجمهور، ويجب طرح الجديد بشكل دائم.

 

ما المميزات التي تتعلق بإدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية؟

سهولة التدريب في أي مكان أو زمان:

أتاح التدريب الإلكتروني إمكانية حصول الأفراد على المادة التدريبية في أي مكان، وفي أي وقت، وذلك عن طريق الحواسب الآلية، وما يمكن تحميله عليها من كتب إلكترونية، أو من خلال المواد السمعية الرقمية، أو الفيديوهات المرئية، كما يمكن استخدام مواقع شبكة الإنترنت في عملية التدريب.

 

تحقيق مبدأ المساواة بين الموظفين أو العمال:

تساهم إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية في تحقيق العدالة بين جموع الموظفين والعمال، حيث يتم تدريبهم بذات الطريقة دون التمييز الذي قد نجده في بعض المحاضرات التقليدية، والتي تقدم من جانب المحاضرين لفئة من المتدربين على حساب أخرى، ويظهر ذلك سواء في تقديمهم في المجالس، أو مخاطبة فئة أكثر من غيرها، وكافة أساليب التمييز الأخرى.

 

مُراعاة الفروقات الفردية بين فئة وأخرى:

هناك بعض الموظفين أو العمال الذين لا يمكنهم تفهم المحتوى التدريبي على عكس زملائهم؛ لذا فإن لكل فئة طريقة معينة يمكن مراعاتها من خلال إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية، فعلى سبيل المثال يمكن أن تقوم تلك الإدارة بتقديم مادة أكثر بساطة عن طريق الباور بوينت أو الرسومات الحركية، مع تقديم محتوى مقروء للفئات التي يمكنها استيعاب البرامج التدريبية دون مُعضلة... وهكذا.

قلة تكلفة التدريب المالية:

إن منظومة المال والأعمال التي تستخدم الطريقة التقليدية في التدريب؛ قد تتكبد مبالغ مالية كبيرة في سبيل تدريب مجموعة العمال أو الموظفين، ولكن من خلال تنظيم الدورات التدريبية عن طريق إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية؛ يصبح الوضع أرخص من حيث التكلفة، وفي ذات الوقت يتحقق الغرض منه، وهو تأهيل العناصر العمالية مباشرة؛ من أجل القيام بأعمالهم بالطريقة المثالية.

 

تجنيب المتدربين للمواقف النفسية الصعبة:

هناك بعض المتدربين الذين يرون في الدورات التدريبية بعض الصعوبات من الجانب النفسي؛ نظرًا للخوف من الفشل أمام المُحاضرين، أو الشعور بالخجل والضغط النفسي في بعض الأوقات، وتساعد إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية في تجنب ذلك، ومن ثم تحقيق الفاعلية من التدريب بشكل فردي لتلك الفئة.

 

 

ما الأساليب التي تستخدمها إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية؟

هناك طريقتان للتدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية، وسوف نوضح ذلك فيما يلي:

  • التدريب المُتزامن أو المباشر: وفي هذه الحالة يقوم المدربون بإلقاء المُحاضرات على المتدربين بصورة مباشرة عبر شبكة الإنترنت، وهناك عديد من التطبيقات من برامج البث المباشر، والتي يُمكن أن تستخدم في ذلك مثل اليوتيوب والإنستجرام... إلخ.
  • التدريب غير المُتزامن أو غير المُباشر: وفي هذه الحالة يتم تدريب الموظفين والعمال؛ من خلال المواقع الإلكترونية أو الوسائل التعليمية، ولا يتطلب ذلك وجود مُحاضر أون لاين، بل يقوم المتدربون بمذاكرة المحتوى المقدم دون تفاعل أو تزامن في الشرح.

 

 

 

ما الخطوط العريضة لعمل إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية؟

هناك مجموعة من المهام أو الخطوط العريضة التي تقوم بها إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية، ويمكن أن نلخصها في ثلاث خطوات:

وضع أهداف التدريب:

لكل دورة تدريبية أهداف، ويجب أن يكون ذلك بشكل مخطط؛ حيث يتم التوافق مع الجهة التي تقدم التدريب، ويمكن أن يتم تقسيم الأهداف إلى عامة، وخاصة وبناءً على ذلك يتم وضع محتوى التدريب أو الحقيبة التدريبية.

تحديد أسلوب التدريب:

وذلك من خلال اتباع الطريقة الافتراضية المتعلقة بالتدريب؛ سواء تم ذلك بصورة إلكترونية مباشرة أو غير مباشرة، ويجب أن يتخلل تلك الطريقة حرية ومرونة قدر الإمكان، ومن بين ما يمكن استخدامه من أساليب كل من: الفصول الافتراضية، أو وسائط الإنترنت، ويجب أن يكون هناك متخصصون في إدارة التدريب الإلكتروني، وتطوير الموارد البشرية لتحقيق المُستهدفات.

المتابعة والتقييم النهائي:

إن أي عملية تدريب لا بد لها من متابعة أثناء تقديم المادة المعرفية للمتدربين، وذلك في حالة وجود أي معوقات ينبغي تلافيها والتغلب عليها، وكذلك في النهاية يجب القيام بتقييم واختبار المتدربين، والتعرف على مدى اكتسابهم للمعارف على حسب نوعية الدورات التدريبية وتخصصاتها، مع أهمية استطلاع آرائهم في حالة وجود أفكار معينة؛ لتعديل برامج التدريب في المستقبل.

 

وفي نهاية مقالنا حول إدارة التدريب الإلكتروني وتطوير الموارد البشرية؛ ينبغي التنويه إلى أن عملية إعداد الدورات التدريبية وإدارة منظومتها شاقة للغاية، وتتطلب أشخاصًا على دراية بتفاصيل التخصصات، وكذلك أنماط المتدربين؛ لتحقيق الكفاية التدريبية.