مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

اطلب الخدمة

تتعدَّد أوجه الخدمات الأكاديمية المُقدمة من جانب المراكز التعليمية، والهدف الأسمى من ذلك هو دعم الحركة العلمية في المقام الأول، ومساعدة الطلاب أو الباحثين لتجاوز كثير من العقبات التي تواجههم نتيجة لنقص الخبرات، وعدم استطاعتهم لفهم كثير من المواد الدراسية في مختلف مستويات التعليم، وما يرتبط بها من مهام تنتهي بالاختبار أو التقييم؛ سواء أكان ذلك في المراحل الأساسية، أو ما يتعلق بالتعليم الجامعي والدراسات العُليا، وفي تلك الفترة لم يُعد لزامًا على طالبي الخدمات الأكاديمية التوجه إلى مكان معين؛ حيث إن معظم مراكز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، أصبحت تمتلك مواقع على الشبكة العنكبوتية، وبما يُتيح سهولة التواصل مع الطلاب والباحثين في أي وقت، ودون أي مُعاناة من التي كنا نشاهدها في الفترات الماضية، في سبيل البحث عن مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، وانتقاء أفضلها.

 

عناصر المقال:

  • ما أهم السمات التي يجب أن يجدها الطلاب أو الباحثون في أي مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

  • هل يمكن الاعتماد على مركز محدد لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

  • ما الخدمات التي يمكن أن يجدها الطلاب أو الباحثون في مركز إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

 

 

ما أهم السمات التي يجب أن يجدها الطلاب أو الباحثون في أي مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

هناك مجموعة من السمات الأخلاقية والمهنية الواجب توافرها في مركز لأعداد رسائل الماجستير والدكتوراه.

أولًا: السمات الأخلاقية:

  • المــــــــصداقية: في خضم ما نراه من زخم، وظهور كثير من مراكز إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، ينبغي أن يختار الطلاب أو الباحثون المراكز التي تتَّسم بالمصداقية في التعامل، والمقصد من ذلك هو عدم وقوع طالبي الخدمات البحثية في براثن غير المهنيين، وهم كُثُر في تلك الفترة، ومعظمهم يلجأ إلى وسائل مُلتوية، في سبيل ابتزاز الطلاب، وفي نهاية الأمر يجد الطالب نفسه في مأزق، فلقد أضاع كثيرًا من وقته، ولم يحصل على الخدمة الأكاديمية المناسبة، وبما يهدد مُستقبله التعليمي.

  • الأمــانة العلمية: إن الأمانة العلمية في طليعة العناصر التي يجب توافرها في مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، وبمثال بسيط لأهمية ذلك؛ فقد يختار الباحث مركزًا ما، ويقدم تفاصيل لعمل بحث أو رسالة معينة، وعند التسلُّم يتراءى للباحث أن العمل جيد، وفي النهاية يتفاجأ بكم كبير من النسخ، وبعيدًا عن شروط الاقتباس التي تحددها جهات الدراسة، إلي ما غير ذلك من العيوب المنهجية.

  • السعر المعتدل: إن معظم الطلاب والباحثون لا يتوافر معهم الأموال الكافية التي تتطلبها بعض مراكز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، وهناك مُغالاة لدرجة غير مقبولة، مما يؤدي إلي عزوف الكثيرين عن التعامل مع المراكز ذات التكلفة المرتفعة، لذا وجب على مسؤولي المراكز ضبط التكلفة أو الإقلال منها، وفي النهاية فإن ذلك سيصبح في صالح عمل المراكز، وتتَّسع لديهم قاعدة العملاء.

  • المواعيد المنضبطة: إن الطلاب والطالبات أو الباحثين والباحثات في سباق مع الزمن، والجميع يرغب في إنجاز ما أُوكل إليهم من مهام في المواعيد التي تطلبها جهات الدراسة، وذلك ما يجب مُراعاته من جانب القائمين على الأمور في مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، ومن المفضل أن يقوم المُوكل إليهم الأعمال بإنجازها قبل الموعد المحدد؛ حتى يكون هناك مُتَّسع من الوقت، في سبيل إجراء التعديلات التي يُبديها الطلاب في حالة وجود ما يتطلب ذلك.

 

ثانيًا: السمات المهنية:

  • الخـــــبرات السابقة: في حالة لجوء الطلاب لمركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؛ فينبغي أن يتمتع بالخبرات السابقة، وأن يكون له باع في عمل الأبحاث بشكل عام، وكذا مجموعة الخدمات الأخرى المقدمة، والتي تختلف من مركز لآخر، وعلى حسب نظم العمل فيه، وفي تلك الفترة نجد كثيرًا من المراكز الوليدة، والتي لا يوجد لديهم خلفيات معلوماتية بالقدر الكافي؛ لمنح الطلاب ما يرغبون فيه من خدمات، ويختبؤون وراء البروشورات والبروفايلات اللامعة، وكذا الواجهات الملونة لمواقعهم الإلكترونية، وفي النهاية لا يوجد لديهم أي مقومات على أرض الواقع؛ لذا وجب تحري الدقة من جانب الباحثين، والسؤال مُسبقًا عن جودة المركز؛ قبل الشروع في التعامل معه.

  • التخصصية في العمل: على الرغم من وجود عدد كبير من مراكز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، ونجد أن التنافس على أشدِّه بينهم جميعًا، إلا أن كثيرًا منها يُبدع في جانب دون الآخر، فعلى سبيل المثال نجد أن بعضها يقدم أبحاثًا في الجوانب التربوية جديرة بالاحترام، وأخرى في الجوانب البحثية باللغة الإنجليزية بقدر مرتفع من الجودة، والشاهد أهمية وجود متخصصين في كل جانب على حدة، بمعنى تخصيص خبراء لعمل في كل ميدان، وبما يزيد من الجودة، وبما يوفر جميع المتطلبات للباحثين، وعدم ترك ذلك بشكل عام، وإلا ستصبح المنظومة فاشلة، وحتى إن حقَّقت نجاحًا على المدى القصير، ففي النهاية لا يصح إلا الصحيح.

  • توفير التقنيات المناسبة: يجب أن توفر مراكز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه التقنيات المناسبة، والتي يحتاج إليها العمل؛ مثل الأجهزة الحاسوبية الحديثة، وكذا برامج الكشف عن النسخ المدفوعة الأجر، دون الاعتماد على البرامج المجانية، والتي يوجد بها كثير من السلبيات، ولا تؤدي العمل على الوجه المطلوبة، وكذلك برامج الجرافيك في حالة رغبة الباحثين في عمل نماذج أو أشكال لتضمينها للأبحاث والرسائل العلمية، بالإضافة إلى خبرات التعامل مع تلك النوعية من التطبيقات الإلكترونية.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

هل يمكن الاعتماد على مركز محدد لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

يتَّسم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الأكاديمية (مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه) بتوافر مختلف السمات الأخلاقية والمهنية، والتي يُفتِّش عنها الطلاب والباحثون في المراحل التعليمية المختلفة؛ فهو نموذج يُحتذى به من حيث القيم والمبادئ التي يعتنقها المسؤولون عن الموقع، بالإضافة إلى الخبرات التي لا حدود لها، وجميع من تعامل مع الموقع أثنوا على الخدمات المقدمة، والتي تتسم جميعها بالجودة المطلقة، ويسر الموقع تواصلكم في سبيل تقديم العون فيما يتعلق بالخدمات التعليمية الأكاديمية.

 

ما الخدمات التي يمكن أن يجدها الطلاب أو الباحثون في مركز إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

هناك كثير من الخدمات التي يوفرها مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، وسنستعرض أبرزها فيما يلي:

  • خدمات إعداد الرسائل والأبحاث العلمية: تأتي خدمات إعداد الرسائل والأبحاث العلمية في مقدمة الخدمات التي يقدمها مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، والأمر ليس باليسير كما يعتقد البعض، فبمجرد إخطار الباحث أو الطالب للموقع بخصوص عمل البحث؛ ينبغي البدء في تأسيس ورشة العمل؛ فهناك شخص مخصص لتنفيذ الجوانب المنهجية وجميع إجراءات البحث، ووفقًا لما هو مطلوب من جهة الدراسة، وبعد الانتهاء تسلم النسخة للباحث، ليُبدي رأيه فيها بشكل مبدئي، وفي حالة وجود اعتراضات على بند ما، يتم التعديل، وفي النهاية تسند المهمة لشخص أخرى ليقوم بعملية التدقيق اللغوي، وفي النهاية يتولَّى شخص الأمر ليُراجع على الرسالة أو البحث العلمي بصورة نهائية.

  • خــــــــــــــدمات تحصيل القبول الجامعي: من بين الخدمات المهمة التي يقدمها مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، ما يتعلق بإلحاق الطلاب في الجامعات العالمية، من خلال تحصيل القبول، ووفقًا لرغبات الطلاب، وذلك يتطلب علاقات وشراكات مع الجهات الجامعية الدولية، مع تقديم النصائح والإرشادات المهمة التي تساعد الطلاب على النجاح في الدراسة بالخارج، وتخطي الصعاب، مع متابعة الطلاب في حالة وجود معوقات بعد السفر.

  • خدمات الترجمة: تُعَدُّ خدمات الترجمة مطلبًا مهمًّا للطلاب والباحثين مع تنوُّع تخصصاتهم، وينبغي على مراكز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه توفيرها، وفي لغات مختلفة، وخاصة في تلك الفترة، والتي اتَّسعت فيها الحاجة لكثير من اللغات العالمية والمغمورة على حد سواء؛ فالعالم أصبح قرية صغيرة، وهناك تواصل بين الجميع، سواء على الجانب الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي.

 

يُسعد أسرة مبتعث (مركز لإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه) تواصلكم دومًا؛ والحصول على جميع الخدمات الأكاديمية المقدمة، وبأسعار مناسبة لجموع الباحثين والباحثات.