فحص الاقتباس 

فحص الاقتباس 

فحص الاقتباس 

اطلب الخدمة

يُعَدُّ فحص الاقتباس من بين الأمور التي يُوليها مُعِدُّو الأبحاث أهمية كبيرة؛ حيث إن جميع جهات الدراسة تُحدِّد نسبًا معينة للاقتباس يستطيع أن يتحرَّك الطلاب في ضوئها؛ كي يبنوا أبحاثهم، وهناك فارق كبير بين ما يقتبسه الباحثون من المصادر والمراجع؛ من أجل تدعيم البحث العلمي، والسرقة الأدبية، فالاقتباس أمر شرعي تعترف به جميع الجامعات؛ نظرًا لأن البحث العلمي عبارة عن حلقة متصلة، ولا تنقطع، ومن المهم التعرف على ما فصَّله الغير من دراسات مُتشابهة مع الموضوعات البحثية الجديدة، وكذلك اشتقاق معلومات تتعلَّق بالبحث؛ للإحاطة بالدراسة، والتوصل إلي الجديد، وذلك في ظل توثيق لتلك المصادر والمراجع، أما السرقة الأدبية فهي تجاوزٌ لنسب الاقتباس المقررة، وانتهاك لحقوق الغير، سواء بصورة كلية أو جزئية، وسنوضح في هذا المقال معلومات مهمة حول فحص الاقتباس.

 

أسئلة المقال:

  • ما مفهوم مصطلح الاقتباس؟ وما أهميته؟

  • ما أنواع الاقتباس؟

  • ما نسب الاقتباس الشرعية التي تقررها جهات الأبحاث العلمية؟

  • ما أهمية فحص الاقتباس؟

  • ما أهم البرامج المستخدمة في فحص الاقتباس؟

  • ما خدمة فحص الاقتباس؟

 

 

ما مفهوم مصطلح الاقتباس؟ وما أهميته؟

مفهوم مصطلح الاقتباس: يُعرف الاقتباس على أنه الاستعانة بنصوص من مؤلفات الآخرين، سواء أكانت كُتُبًا، أو مقالات، أو مُجلَّدات، أو مواقع إلكترونية، ويتم ذلك بصورة مباشرة، أو غير مباشرة، ومن ثَمَّ توثيقها في البحث أو الرسالة العلمية، والإشارة لأصحابها، من باب الأمانة العلمية.

أهمية الاقتباس: تظهر أهمية الاقتباس في كثير من الجوانب، ومنها:

  • مدُّ الأبحاث والرسائل العلمية بمعلومات وافرة؛ من أجل تأصيل وجهة نظر معينة يتبنَّاها الباحث.

  • نقد الموضوعات التي تتعلَّق بأبحاث أو رسائل سابقة، حيث يحتاج البعض من الباحثين لتلخيص الدراسات السابقة، وإيجاد أوجه الشبه أو الاختلاف بينهما وبين ما يتضمنه البحث الحالي.

  • من بين أوجه أهمية الاقتباس حاجة الباحثين لتعريف بعض المصطلحات لغويًّا أو اصطلاحيًّا، وبما يدعم البحث منهجيًّا.

 

ما أنواع الاقتباس؟

أنواع الاقتباس: يوجد أنواع متعددة للاقتباس، وسنفنِّدها فيما يلي:

  • الاقتباس بشكل مباشر: وذلك النوع يعني أن ينقل المقتبس النصوص بصورة حرفية دون تغيير؛ حيث يضع الأجزاء المنقولة بين علامات تنصيص، ويستخدم ذلك في حالة وجود تعريفات لا يمكن تغييرها، أو أقوال مهمة.

  • الاقتباس بشكل غير مباشر: حيث يقوم الباحث بذكر أوصاف قريبة من الأقوال الأصلية المُقتبسة، كأن يبدأ الباحث بقول ذكر (س) أن......، أو أشار (س) إلى.......، وتساعد تلك الطريقة في انسيابية المحتوى، دون أن يصطدم القُرَّاء أو المُطالعون بعلامات تنصيص أو أقواس.

  • إعادة صياغة النصوص: يمكن أن نعرف إعادة الصياغة على أنها تغيير في كلمات النص، على أن يحمل النص الجديد المعنى نفسه، ومن هذا المنطلق يمكن للباحثين أن يقتسبوا نصوصًا من خلال إعادة صياغتها بأسلوب كتابي مُغاير، مع أهمية أن يقوم الباحثون بتوثيق ما يتم اقتباسه.

 

تلخيص الدراسات السابقة

 

ما نسب الاقتباس الشرعية التي تقررها جهات الأبحاث العلمية؟

تختلف نسب الاقتباس التي تحددها جهات الدراسة عند عمل الأبحاث؛ فنجد أن بعض الجامعات تحدد نسبة 15% كحد أقصى، سواء في رسائل الماجستير أو الدكتوراه، وأخرى تسمح بنسب اقتباس تصل إلي 25% ، مع وضع اشتراطات في النسب التي يسوقها الباحث من مصدر ما، ويكون ذلك وفقًا لما يقرره المسؤولون عن الجامعات؛ فيما يرونه مناسبًا.

 

ما أهمية فحص الاقتباس؟

يساعد فحص الاقتباس جهات الدراسة في التأكد من التزام الباحثين بأصالة الأبحاث، وابتعادهم عن الانتحال العلمي، حيث تخوض الجهات العلمية في تلك الفترة حربًا ضروسًا ضد من ينتحلون المنتجات الأدبية والعلمية من الآخرين، ولم يكن مُتاحًا سابقًا كشف ذلك، وكان يكتفي بأخذ تعهُّد على الباحثين في الدراسات العُليا، بعدم القيام بسرقة منتجات غيرهم، وفي تلك الفترة أوجدت التكنولوجيا كثيرًا من البرامج التقنية الرائعة، والتي يمكن عن طريقها فحص الاقتباس، بما يحُدُّ من ذلك بصورة كبيرة، كما شرعت قوانين تحرم من يقومون بالانتحال العلمي من الدرجات العلمية.

 

ما أهم البرامج المستخدمة في فحص الاقتباس؟

تمتلئ شبكة الإنترنت بكثير من البرمجيات والتطبيقات التي تساعد على فحص الاقتباس، وتختلف في جودتها ودقتها، ومن أهمها:

  • تطبيق CHECKFORPLAGIARISM: يُعتبر تطبيق CHECKFORPLAGIARISM أحد التطبيقات الحديثة المستخدمة في فحص الاقتباس، ويتَّسم بالجودة؛ حيث يمكن التعرف على نسب الانتحال في البحث، وذلك من خلال الموقع ذاته، أو عن طريق البريد الإلكتروني، وهو مجاني في بعض خدماته، غير أن هناك بعض المزايا الأخرى التي تتطلَّب اشتراكًا مدفوعًا.

  • تطبيق PLAGIARISMA: وتطبيق PLAGIARISMA من أبرز أدوات فحص الاقتباس المجانية، ويتوافر بأكثر من مائة وثمانين لُغة علمية، وفي مقدمتها الإنجليزية والعربية، وهو ما سهَّل من حيث طريقة الاستخدام؛ حيث يقوم الباحث بوضع النصوص في مربع مخصص لذلك، والضغط على زِرٍّ، ومن ثَمَّ تقوم خوارزميات الموقع، بفحص التشابه بين النصوص وملايين المواقع الإلكترونية.

  • تطبيق DUBLI CHECKER: يُعتبر تطبيق DUBLI CHECKER من التقنيات الرائعة لفحص البلاجياريزم، ويوجد نسخة مجانية؛ ويتَّسم بالسرعة الكبيرة في فحص النصوص، غير أنه لا يمكن فحص أكثر من ألف كلمة في المَرَّة الواحدة.

  • تطبيق WRITE CHECK: يُعد تطبيق WRITECHECK من أدوات فحص الاقتباس الرائعة؛ حيث يمكن من خلال التعرف على نسب الانتحال وفقًا لنصوص كبيرة، وكذلك يمكن التعرف على الأخطاء اللغوية والإملائية، ويشرف على الموقع خُبراء في الأبحاث، كما تُتاح خدمة النقد المنهجي لعناصر البحث.

  • تطبيق SMALL SEO TOOLS: ويتَّسم تطبيق SMALL SEO TOOLS بإمكانية فحص الاقتباس لنصوص كبيرة تصل إلى ألف وخمسمائة كلمة، وهو بسيط من حيث الاستخدام، ولا يتطلب مهارات كبيرة في التعامل.

  • تطبيق ITHENTICATE: وهو أحد برامج فحص الاقتباس الشَّهيرة، ومُستخدم من جانب الملايين في شتَّى البقاع، سواء المنتظمون في الدراسات العُليا، أو طلبة الجامعات والمدارس، ويشتمل على كثير من المجلات العلمية والوثائق والمقالات، ويمكن عن طريقه إجراء مقارنات مع ملايين الصفحات على شبكة الإنترنت، سواء المواقع الأهلية، أو مواقع الجامعات، ويقوم بتلوين الأجزاء المُقتبسة، ويُعاب على ذلك البرنامج أنه مدفوع الأجر، حيث تبلغ تكلفة فحص البحث الواحد الذي يتضمن ألفي وخمسمائة كلمة مبلغ خمسين دولارًا، ويزيد المبلغ في حالة زيادة حجم البحث على ذلك، والحد الأقصى لفحص البحث هو 75 ألف كلمة، إلا أنه يتَّسم بالدقَّة الشديدة في فحص الاقتباسات.

  • تطبيق PLAGTRACKER: يُعتبر تطبيق PLAGTRACKER من برمجيات فحص الانتحال الجيدة، ويقبل فحص نصوص تبلغ خمسة آلاف كلمة، ويرتبط بكثير من مواقع شبكة الإنترنت؛ لإجراء المُقارنات اللازمة التي يتطلَّبها الفحص، ويمكن أن يحصل الراغبون في خدمات الموقع على النتائج عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بهم.

  • تطبيق TURNTIN: وهو أحد البرامج العالمية التي تُستخدم في فحص الاقتباس، ويُعتبر تطبيق TURNTIN محل ثقة لجموع الباحثين والمدرسين والأكاديميين في كثير من دول العالم، حيث يُقارن البحوث المطلوب فحصها بعدد هائل المواقع المُدرجة في محركات البحث الدولية. 

 

ما خدمة فحص الاقتباس؟

خدمة فحص الاقتباس إحدى الخدمات المهمة التي تُوفِّرها المواقع الإلكترونية المتخصصة في مُساعدة الطلاب لإعداد وتنفيذ الأبحاث والرسائل العلمية، حيث يتم ذلك من خلال برامج متخصصة دقيقة، ووفقًا للشروط التي تضعها الجامعة أو الجهة التي ينتظم بها الطلاب والباحثون، حيث يتم مدُّ طالب الخدمة ببيان يتضمن أهم مصادر البحث، وهل تجاوز الباحث النسب المقررة أم لا، وفي حالة وجود عيوب أو سلبيات يتم تعديل البحث أو الرسالة، وتسليمها بالهيئة المطلوبة.

 

يُقدِّم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الأكاديمية؛ خدمة فحص الاقتباس، وبأسعار متميزة، مع إمكانية تعديل الرسائل والبحوث في ضوء ذلك.