البحوث النظرية والبحوث التطبيقية

البحوث النظرية والبحوث التطبيقية

البحوث النظرية والبحوث التطبيقية

اطلب الخدمة

البحوث النظرية والبحوث التطبيقية

 

تعتبر البحوث النظرية والبحوث التطبيقية من أهم أقسام البحث العلمي والتي يستخدمها الباحثون بكثرة حسب الاختصاص الذي يقومون بالبحث به , و البحث العلمي يعرف على أنه أسلوب عمل منهجي لاكتشاف و تطوير و تحديث النظريات العلمية أو اكتشاف نظريات علمية جديدة تساهم في تطور الإنسان و الإنسانية.

إن البحث العلمي ينتشر بشكل كبير في الآونة الأخيرة و يقدم للعالم التطور و الحداثة في شتى المجالات التكنولوجية و العلمية و الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية وغيرها الكثير من المجالات الأخرى.

 

تطور البحث العلمي

 

 تطور البحث العلمي مع تطور الإنسان و الإنسانية عبر الزمن فكان البحث العلمي سابقا فردياً و حول الأمور البسيطة التي يراها الإنسان بعينه المجردة أما في العصر الراهن أصبح يتخذ منهجيات محددة و في شتى المجالات بشكل منظم ، و في الدول العظمى يتخذ البحث العلمي أطراً منظمة تدعمه الحكومات في تلك الدول و تنفق الكثير من الأموال في سبيل البحوث العلمية و التطوير العلمي و التكنلوجي . 

يتميز البحث العلمي بالمنهجيات المتبعة و الخطوات المنظمة التي يقوم عليها البحث العلمي و التي تتشابه في نقاط معينة و تختلف في أخرى لكنها واحده في عدة نقاط محددة بين جميع أنواع البحوث العلمية.

تكمن أهمية البحوث العلمية في تطوير النظريات و الفرضيات العلمية و استبدال الفرضيات التي أثبتت البحوث الحديثة عدم صحتها و دقتها و اكتشاف نظريات علمية سليمة و حديثة في كل المجالات العلمية المعروفة و دراسة الظواهر الاجتماعية و العلمية و الاقتصادية و النفسية و التربوية و في كل المجالات العلمية لتبيان المشاكل التي تواجهها ومحاولة إيجاد حلول مناسبة لها.

يقسم الباحثون والخبراء بالبحوث العلمية البحوث العلمية إلى بحوث علمية أساسية و التي تدعى بالبحوث العلمية النظرية و البحوث العلمية التطبيقية و البحوث العلمية الإجرائية.

ويقوم الباحثين والخبراء بالبحوث العلمية بتقسيم البحوث العلمية بحسب الباحثين العلميين الذين يقومون بالبحث إلى بحوث علمية أكاديمية وبحوث علمية مهنية , أما عندما يقوم الخبراء والباحثين بتقسيمها من حيث بيانات البحث المعتمدة عليها فتقسم إلى بحوث علمية كمية وبحوث علمية نوعية.

 

نقاط مهمة للبحوث العلمية

 

أما عندما يقوم هؤلاء الخبراء و الباحثين بتقسيمها حسب الزمن الذي تتم فيه الأبحاث فيتم تقسيمها إلى بحوث علمية تاريخية و بحوث علمية وصفية و بحوث علمية تجريبية , و على الباحثين العلميين مراعاة عدة نقاط لتكون البحوث العلمية التي يقومون بها ناجحة ومفيدة ومن أهم تلك النقاط ما يلي :

  • اختيار موضوع جديد ومحدد أو مشكله أو ظاهرة معروفة سابقة وليس لها تفسيرات أو حلول.

  • أن تتوافق المواضيع المتخذة مع توجهات الباحث وأن تكون ضمن الإمكانيات المادية المتاحة له.

  • تأكد الباحثين من وجود مصادر معلومات كافية وموثوقة يمكن الاعتماد عليها والوصول إليها بسهولة قبل البدء بالبحث الخاص بهم.

ولما كان للبحوث النظرية والبحوث التطبيقية من أهمية كبيرة ، يتساءل الكثير من الناس و الباحثين و المهتمين بالبحوث العلمية عن ماهية البحوث النظرية و البحوث التطبيقية سنقوم بشرح تفصيلي في هذا المقال عن البحوث النظرية والبحوث التطبيقية بما يخدم معرفة كل نوع وتعريفه وشرح ما هو الغرض منه وما يتميز به.

البحوث العلمية النظرية هي أحد أنواع البحوث العلمية ، والتي تجرى من قبل الباحثين العلميين بغرض دراسة الظواهر الطبيعية و العلمية حول موضوع البحث العلمي ، و البحوث العلمية النظرية يعدها الباحثون من أجل الوصول إلى معلومات و حقائق و قوانين علمية جديدة ، و تهتم البحوث العلمية النظرية بتحديث و إضافة معلومات وحقائق جديدة حول المفاهيم البحثية.

 

البحوث العلمية النظرية

 

البحوث العلمية النظرية تقوم بشكل رئيسي حول النظريات و الفرضيات العلمية فتكون مصادر المعلومات التي يعتمد عليها الباحثون في هذه الأبحاث هي المعلومات المهمة حول موضوع البحث والأبحاث السابقة حوله أو من الكتب العلمية الموثوقة التي تؤخذ من مراكز البحوث العلمية أو الجامعات أو مراكز الأبحاث العلمية الحكومية و من المواقع الإلكترونية الموثوقة والمعتمد عليها على شبكة الإنترنت.

في البحوث العلمية النظرية يدون الباحثون الملاحظات والقوانين والعلاقات التي تربط بين الظواهر التي لاحظها الباحثون كما يهتمون بالمتغيرات المرتبطة بتلك الظواهر و درجة التغيير الحاصلة بين تلك العناصر بحسب الظروف المعينة المرتبطة بموضوع البحث والظاهرة المدروسة.

الغرض الرئيسي من البحوث العلمية النظرية هي الوصول إلى المعارف و النظريات و تحديث و تطوير المعارف النظريات و الفرضيات العلمية.

 

منهجية البحوث العلمية النظرية

 

منهجية البحوث العلمية النظرية تكون بأن يحدد الباحثون موضوعات البحوث العلمية النظرية المراد أجراءها ، ثم البحث وإيجاد وجمع المصادر الخاصة بالبحوث المراد دراستها ، ثم كتابة عنوان مناسب للبحوث المراد أجراءها فهو يعطي صورة عامة عن البحث ، ثم كتابة مقدمة علمية تعرف القراء بالغاية من البحث المكتوب ، ثم ذكر نص البحث العلمي الذي أتمه الباحثون والذي يتضمن التجارب المعمول بها أثناء البحث و كتابة الملاحظات و العلاقات بين عناصر الظواهر المدروسة أو المشاهدات التي وجدت أثناء البحث ، ثم يتم الباحث بحثه بكتابة المصادر و المراجع التي اعتمد عليها في بحثه و يجب مراعاة الكتابة الصحيحة لغوياً وعلمياً أثناء كتابة البحث العلمي .

غالباً ما تتم دراسة وكتابة البحوث العلمية النظرية في المختبرات العلمية , و تشترك البحوث النظرية و البحوث التطبيقية في الكثير من الأوقات في مجالات البحوث العلمية لكن الاختلاف بينهما جوهري بالطريقة البحثية ونتائج البحوث والغاية من كل بحث.

البحوث العلمية التطبيقية هي أحدى أنواع البحوث العلمية ، والتي تجرى من قبل الباحثين العلميين بغرض التعرف على نتائج الظواهر الطبيعية و العلمية حول موضوع البحث العلمي ، والبحوث العلمية التطبيقية يقوم به الباحثون من أجل إيجاد الحلول للظواهر و المشاكل العلمية ، و تهتم البحوث العلمية التطبيقية بتحديد المشكلات العلمية و إيجاد الحلول المنطقية و العلمية لتلك المشكلات بشكل منطقي و مبرهن علمياً.

البحوث العلمية التطبيقية تقوم بشكل رئيسي حول إيجاد الحلول والنتائج حول موضوع البحوث التطبيقية ، فتكون المصادر الرئيسية للمعلومات في تلك البحوث هي التجارب و الملاحظات المرتبطة و المتكونة من نتائج البحوث أو الظواهر أو المشاكل التي تتم دراستها.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

البحوث العلمية التطبيقية

 

في البحوث العلمية التطبيقية يجب أن يحصل الباحثون بعد إتمام أبحاثهم على نتائج بحثية علمية وموثوقة ودقيقة ومنطقية لأن النتائج البحثية التطبيقية يجب أن تكون ثابتة وموثوقة ومرتبطة بالتوصيات والمقترحات الخاصة بالبحث التي تمت مراعاتها ودراستها قبل البدء بالبحث التطبيقي، فالتوصيات والمقترحات الخاصة بالبحث التطبيقي هي أحد العوامل المهمة التي تسبب البدء بالدراسة العلمية التطبيقية.

إن الغرض الرئيسي من البحوث العلمية التطبيقية هي الحصول على نتائج الأبحاث والتجارب العملية و التعرف على النتائج التي تنتج عن ظاهرة معينة و تدوينها و إظهارها المجتمعات العلمية و المهتمين بالبحوث العلمية.

منهجية البحوث العلمية التطبيقية يجب أن يحدد الباحثون أولاً موضوعات البحوث العلمية التطبيقية المقرر أجراءها ، و بعدها يقوم الباحثون بكتابة عنوان مناسب للبحوث المقرر أجراءها و أيضا يجب أن يكون العنوان البحثي شاملاً لفكرة البحث ومعبراً عنها ، و بعدها يقوم الباحثون بكتابة مقدمات علمية تعرف القراء بالغاية من البحث التطبيقي المجرى وبعدها يتم تدوين نص البحث العلمي الذي أتمه الباحثون و الذي يعبر عن التجارب التي بها أثناء البحث وكتابة النتائج والحقائق العلمية التي توصل إليها الباحث، وبعدها يقوم الباحث بكتابة الملاحظات حول النتائج والتفسيرات التي توصل إليها البحث ويجري عليها القوانين الرياضية لإثبات صحتها ودقتها.

يجب على الباحثين العلميين عند الانتهاء من كتابة البحث التطبيقي مراعاة الكتابة بلغة علمية و قواعدية سليمة وواضحة.

نتمنى أن نكون قد وفقنا في شرح البحوث النظرية والبحوث التطبيقية في هذا المقال.