كيفية كتابة ورقة علمية

كيفية كتابة ورقة علمية

كيفية كتابة ورقة علمية

اطلب الخدمة

كيفية كتابة ورقة علمية

إن التعرف على كيفية كتابة ورقة علمية هي أمر ضروري بالنسبة للطلاب أو للباحثين العلميين، فهذه الورقة العلمية البحثية لها دور كبير في تطور العلوم المختلفة.

ما هي الورقة العلمية ؟

هي دراسة علمية يجريها الباحث العلمي وذلك لتحقيق هدفه الذي قد يكون اكتشاف أمور جديدة، أو ربما يكون إثبات صحة نظريات علمية سابقة أو نقدها، كما قد يكون بالتوسع في دراسات جرت سابقاً وإضافة الجديد عليها، ولأن الورقة العلمية مهمة للغاية فلقد تمّ وضع قواعد وشروط عديدة متعلقة ب كيفية كتابة ورقة علمية ،ويفترض على الباحث أن يتقيد بهذه القواعد والشروط في الكتابة.

ما هي عناصر الورقة العلمية:

إن معرفة كيفية كتابة ورقة بحثية، يحتاج من الباحث الالتزام بوجود عدد من العناصر في الورقة العلمية، كما يفترض منه تجنب المصطلحات الغامضة أو صعبة الفهم، وأن يتجنب استخدام الاختصارات قدر المستطاع، وهنا لا بدّ من الإشارة للباحث الذي يرغب نشر ورقته العلمية في إحدى المجلات العلمية، أن معظم هذه المجلات تشترط كتابة الورقة البحثية بصيغة مبني للمعلوم، فما هي عناصر الورقة العلمية التي يشترط تواجدها بالورقة:

العنوان:

على الباحث العلمي ان يختار لورقته العلمية عنوان مميز وجذاب ومعبر عن موضوع ومضمون الورقة، كما يفترض أن يكون العنوان قصير وكلماته سهلة ومفهومة وسهلة الحفظ.

اسم مؤلف الورقة العلمية:

حيث يذكر اسم من قام بالدراسة كمؤلف وباحث رئيسي فيها، مع ذكر أسماء الأشخاص الآخرين المساهمين بالدراسة كمؤلفين آخرين.

استخدام كلمات مفتاحية:

وهي من العناصر المهمة في كيفية كتابة ورقة علمية، فمن الضروري أن يحرص الباحث على أن يستخدم هذه الكلمات بالصورة الصحيحة، فهذا الأمر سيجعل القارئ قادراً على البحث عن الورقة العلمية وإيجادها بكل سهولة.

ملخص الورقة:

وهو بوابة القارئ للتعرف من خلاله على الورقة العلمية التي جرى إعدادها من قبل الباحث العلمي، وهذا الملخص سيكون العنصر التشويقي والتسويقي الذي قد يشجع القارئ على الاستمرار في قراءة الورقة البحثية او عدم مواصلة قراءتها، ولذلك يفترض أن يحرص الباحث العلمي أن يكتب الملخص بشكل مختصر بحيث لا تزيد عدد كلماته عن 250 كلمة، وأن يستخدم الكلمات السهلة والمفهومة التي يكثف من خلالها معلومات ورقته العلمية.

مواد الورقة ونتائجها:

ومن خلال هذا العنصر يتم ذكر الدراسات السابقة التي استفاد منها الباحث العلمي في الورقة البحثية، وهذا ما سيستفيد منه الباحثون الآخرون، حيث يمكنهم بكل سهولة وبساطة العودة الى المصادر والمراجع للتوسع بناحية معينة أو الحصول على المعلومات المفيدة بالأبحاث الجديدة، ومن الأمور الأخرى الواجبة في كيفية كتابة ورقة علمية وتنتمي الى هذا العنصر، الحاجة لأن يصف الباحث المواد والأدوات المستخدمة في البحث، والتعديلات التي أجراها على الأدوات البحثية والمنهج العلمي المستخدم.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

عرض نتائج الورقة البحثية:

ومن خلال هذا العنصر يتم عرض النتائج التي توصل الباحث العلمي إليها في عمليته البحثية العلمية، ويستخدم في عرض النتائج الجداول أو الاشكال التوضيحية والبيانات الموجزة والمختصرة، والعرض الجيد للنتائج هو الذي يتم بشكل بسيط وكلمات مفهومة وواضحة ومختصرة.

مناقشة نتائج الورقة العلمية:

ويتم من خلال هذا العنصر الاساسي مناقشة نتائج الورقة، ويقوم الباحث بإجراء المقارنات الخاصة بين نتائج هذه الدراسة وما توصل اليه الباحث، مع نتائج الأبحاث والدراسات السابقة، وهذا ما يجعل الباحث مجبراً على صياغة نتائج ورقته بالشكل الصحيح المثبت بالقرائن والأدلة.

توثيق المصادر والمراجع:

وهو ليس أمر أساسي في كيفية كتابة ورقة علمية وحسب، بل هو عنصر أساسي في أي دراسة علمية، فمن خلال التوثيق العلمي الاكاديمي وفق إحدى الطرق المعروفة على الصعيد العالمي نضمن الأمانة العلمية، وعدم وجود سرقة أدبية في الدراسة العلمية، كما يمكن من خلاله التأكد من أن الباحث لم يتخطى نسب الاقتباس المسموح بها، وبأنه عاد الى المراجع الموثوقة، كما يمكن للقارئ من خلال التوثيق العودة الى المصادر بشكل سهل جداً.

تنسيق الورقة العلمية:

إذا رغب الباحث العلمي أن ينشر ورقته البحثية العلمية بإحدى المجلات العلمية المحكمة، فيجب عليه أن يطلع على الشروط الشكلية (ومنها التنسيق) التي وضعتها المجلة العلمية المحكمة لقبول النشر، وأن يقوم بتنسيق هذه الورقة بالشكل المطلوب.

ملحق الورقة العلمية:

الذي يحتوي على عدد من البيانات والمعلومات التفصيلية الخاصة بأجزاء محددة من الورقة، والتي يكون حجمها أكبر من إمكانية إدراجه في متن الورقة الرئيسي، ويمكن الاستفادة من الملحق من قبل الباحثين العلميين المختصين بذات موضوع الباحث والبحث.

الجداول والأشكال والرسومات:

'وهو عنصر هام وأساسي بالنسبة الى كيفية كتابة ورقة علمية، وذلك من خلال تضمين الورقة الصور والجداول والاشكال  والرسومات البيانية التي أشير اليها في البحث العلمي، وهنا من المناسب أن يراعي الباحث القياسات المناسبة للجدول، بحيث تكون واضحة ومفهومة وغير مكتظة، وأن لا تكون الجداول كثيفة وطويلة كي لا تصيب القارئ بالملل.

في نهاية الورقة البحثية يمكن أن نذكر عنصر اختياري يمكن اضافته الى كيفية كتابة ورقة علمية، وهي توجيه الشكر والعرفان، لكل من كان له مساهمة فعلية أو معنوية في اتمام البحث العلمي.

كيفية كتابة ورقة بحثية:

أن تكون خطة كتابة الورقة البحثية من قبل الباحث العلمي خطة مفهومة وواضحة بشكل كبير.

اعتماد الكلمات والاسلوب الواضح والمفهوم والبعيد عن الغموض، لكي يتمكن القارئ من فهم الورقة والاستمتاع أثناء قراءتها.

أن تكون الورقة العلمية خالية من أية أخطاء إملائية او نحوية او لغوية، وأن يستخدم في كتابة الورقة علامات الترقيم المناسبة.

يفترض من الباحث أن يبتعد عن استخدام أسلوب الالقاب العلمية.

إن الدراسات السابقة قادرة على إثراء البحث بشكل كبير، وبالتالي على الباحث دعم ورقته البحثية بمقدار كبير من هذه الدراسات السابقة.

الباحث الجيد هو الذي يبقى مطلع بشكل دائم على جميع الشروط الخاصة بنشر الأوراق البحثية.

مراجعة الورقة العلمية:

على الباحث العلمي الجيد بعد الانتهاء من كتابة ورقة علمية ان يتأكد من قيامه بكتابتها بطريقة مناسبة وصحيحة، ويكون ذلك من خلال طرح مجموعة من الاسئلة ومنها:

  • هل كانت الحجج والبراهين المستخدمة في البحث واضحة ومناسبة؟
  • هل تمت الإجابة عن أسئلة وفرضيات الورقة ؟ وهل تمت الإجابة على كافة البراهين والإثباتات المضادة ؟
  • هل اعتمد على الفكر الموضوعي والادلة العلمية المنطقية البعيدة عن أي تحيز أو أهواء شخصية؟
  • هل تمت عملية الاقتباس بالأسلوب الصحيح وبالنسب المسموح بها ؟ وهل تمت المراعاة الكاملة للأمانة العلمية عند نقل المعلومات من المصادر؟
  • هل كانت كيفية كتابة ورقة علمية صحيحة، وهل تواجد فيها كافة العناصر الاساسية التي ذكرناها سابقاً؟ 
  • هل تمّ تنسيق البحث بالشكل العلمي الصحيح ؟
  • هل تمّ التركيز على أفكار الورقة بالشكل المناسب ؟ وهل نوقشت كافة أفكار البحث الرئيسية ؟
  • هل كانت الورقة كما هي طبيعتها دقيقة وشاملة وموجزة ؟
  • هل الورقة العلمية خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية واللغوية ؟ وهل جرى تنقيحها بالشكل المطلوب ؟
  •  

وبذلك نكون قد عرضنا تعريف الورقة العلمية وعناصرها الاساسية، كما ألقينا الضوء على كيفية كتابة ورقة علمية، وأهمية مراجعتها وتنقيحها.