شكر و تقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه 

شكر و تقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه 

شكر و تقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه 

اطلب الخدمة

شكر و تقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه 

 تعتبر رسالة الماجستير و الدكتوراه من الرسائل العلمية الهامة و الأبحاث الضرورية التي يجب أن يعتني الطالب فيها ، لأن من خلال هذه الرسالة يتمكن الطالب من الإنتقال للمرحلة الدراسية التي تليها و يكون ذلك من خلال قبول رسالته العلمية .

لكتابة رسالة الماجستير أو الدكتوراه العديد من الخطوات الهامة التي يعتبر لكل جزء منها أهميته التي لا غنى عنها .

ففي البداية يجب أن تكون لدينا صفحة العنوان و تليها  صفحة الإهداء و بعدها ياتي لدينا محتويات البحث من فصول و أبواب . لصفحة الإهداء ضرورة هامة سيتم توضيحها من خلال المقال القادم .

ضرورة وجود صفحة الشكر  و التقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه :

يسعى طالب الدراسات العليا سواء كان طالب ماجستير أو دكتوراه للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراة و يتم ذلك من خلال تجاوز الرسالة العلمية المقدمة بنجاح ، و يتم تخطي هذه المرحلة من خلال الجهود الحثيثة المقدمة من قبل الطالب بإشراف مجموعة من المشرفين المختصين ، لذلك لا بد من قيام الطالب بتقديم الشكر و الإمتنان لهم .

من خلال هذا الجزء في البحث يقوم الباحث أو الطالب بتقديم عبارات و جمل هي عبارة عن إهداء شكر و امتنان لكل شخص  ساعده للوصول إلى هذه الدرجة ، فمن واجب الطالب أن يوضح الجهود التي تم بذلها من قبل أساتذته و أصدقائه و أهله و الأشخاص الذين كانوا عوناً له في تجاوز العقبات و الصعوبات التي واجهته في مسيرته العلمية .

و هذه تكون الغاية الأساسية من الشكر و التقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه ، وهذا الجزء من الرسالة العلمية يعتبر من الكماليات المظهرية في الدراسة العلمية ، ويجب أن يتم صياغة الإهداء بإسلوب بلاغي متميز و خالي  من الأخطاء اللغوية و كما يجب أن يكون غني بالعبارات الجمالية الجذابة .

ماهو الفرق ما بين الشكر و التقدير و بين الإهداء في رسائل الماجستير و الدكتوراه ؟

الكثير من طلاب الدراسات العليا لا يميزون ما بين الإهداء و الشكر و التقدير في دراساتهم العلمية ، فالشكر و التقدير هو عبارة عن توجيه الكثير من عبارات  الإمتنان للأشخاص الذين ساعدوا الباحث في كتابة بحثه من خلال ما قدموه له من نصائح و إرشادات تمكن من خلالها في إعداد بحثه ، و من بين هؤلاء الأشخاص الموجهة إليهم هذه العبارات الإستاذ المشرف على البحث و يكون في المقدمة  لأنه هو الشخص الأساسي  الذي دعم الطالب و ساعده من خلال توجيهه و نصحه و تصحيح أخطاءه و تجاوز العقبات و العثرات التي  وقع بها أثناء القيام بإعداد بحثه ، و أيضاً يجب أن يتوجه بالشكر للهيئات التي ساعدته بالحصول على بيانات قدمت الفائدة لبحثه ، كما يتوجب عليه أن يوجه الشكر للباحثين الذين استفاد من دراساتهم و أبحاثهم في الحصول على معلومات و بيانات هامة ساعدته في إنشاء دراسته العلمية .

أما الإهداء في رسائل الماجستير و الدكتوراه : يكون عبارة عن قيام الباحث بتوجيه عبارات شكر مؤثرة لأشخاص لهم تأثيرهم في حياة الطالب سواء العملية أو الشخصية ، ومن هؤلاء الأشخاص : الأب – الأم -  الأخوة و الأخوات -  الزوج -  الزوجة -  الأصدقاء المقربين ... الخ . 

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

ما هي الطريقة التي يجب على الطالب الإلتزام بها عند كتابته للشكر و التقدير في رسالته العلمية سواء كانت رسالة ماجستير أو دكتوراه ؟؟؟

صفحة الشكر و التقدير لا تحتاج للكثير من الخبرة من أجل إعدادها ، ففي البداية يجب أن يبدأ الطالب بعبارات شكر لله عز وجل ، و أن يطلب من الله توفيقه لتجاوز هذه المرحلة بنجاح .

في هذا الجزء من البحث يجب أن يقوم الطالب باستخدام أسلوب مختلف عن أسلوب كتابة باقي أجزاء رسالته العلمية ، فالكثير من الأبحاث تتصف  بالجمود فأغلب الأبحاث تعتمد على الأرقام و المعادلات  ، فعند كتابة الإهداء في هذا النوع من الأبحاث يجب أن يختار الباحث أسلوب مغاير لأسلوب كتابة فصول البحث و أبوابه ، بحيث يجب أن يتم اختيار عبارات تدل على الشكر و التقدير ، و كذلك عبارات الإهداء هي عبارة عن مجموعة من العبارات  البسيطة التي تتسم بالسلاسة و الجاذبية و الموضوعية في الوقت ذاته  .

ومن الأفضل أن يستخدم الطالب الصور التشبيهية و البلاغية عند  كتابته للإهداء لكي يتم ايصال روح الموسيقى للقارئ ليتم جذبه للعبارات  قدر المستطاع ، و تسمى هذه العبارات بالمدح .

مثال عن نموذج شكر و تقدير في رسالة ماجستير :

  • يسرني أن أتقدم بجزيل الشكر لوالداي اللذين قدما لي يد العون و سهرا على تربيتي و تعليمي منذ الصغر ، كما أتوجه بالشكر لكل من ساهم في تدريسي و تعليمي أي معلومة نافعة من أساتذة و دكاترة سواء في المدرسة أو الجامعة .

  • كما يسرني أن أتقدم بجزيل الشكر و التقدير للأساتذة و الدكاترة الذين كان لهم الفضل في إعداد بحثي هذا ، كما أتقدم بالشكر و الإمتنان لإدارة الجامعة التي كان لها الدور الأكبر بتقديم التسهلات و الخدمات للطلبة ككل . 

الخاتمة :

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على مفهوم االشكر و التقدير في رسائل الماجستير و الدكتوراه ،كما تعرفنا على  الفرق بين الشكر و التقدير و بين الإهداء في هذا النوع من الرسائل ، و تعرفنا أيضاً على أهمية وجود هذه العبارات في رسائل الماجستير و الدكتوراه ، كما تعرفنا أيضاً على الطريقة التي يجب على الطالب الإلتزام بها عند كتابته للشكر و التقدير في رسالته العلمية سواء كانت رسالة ماجستير أو دكتوراه ،كما تم توضيح مثال عن نموذج شكر و تقدير في رسالة علمية .